1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كييف تتهم موسكو بتصدير الإرهاب وتصعيد مسلح بشرق أوكرانيا

اتهم رئيس الوزراء الأوكراني موسكو بتصدير الإرهاب إلى بلاده، بينما قال وزير الخارجية الروسي لافروف إن نموذج الدولة المركزية في أوكرانيا "توقف عن العمل". وأنباء عن انضمام عشر مدرعات على الأقل للانفصاليين المواليين لموسكو

وجه رئيس وزراء أوكرانيا أرسيني ياتسينيوك اليوم الأربعاء (16 نيسان/ أبريل 2014 ) الاتهام إلى روسيا بأنها "تصدر الإرهاب" إلى أوكرانيا من خلال استخدامها لقوات مستترة لتنظيم انفصاليين مسلحين، قائلاً إنهم هاجموا القوات الأوكرانية واحتلوا مباني الدولة. وقال ياتسينيوك خلال اجتماع لحكومته "على الحكومة الروسية إن توقف فورا جماعات الانفصال المخابراتية وتدين الإرهابيين وتطالبهم بإخلاء المباني. "هذا إذا كانت روسيا الاتحادية مهتمة بإعادة الاستقرار للموقف وهو ما أشك فيه كثيرا".

كما قال ياتسينيوك خلال اجتماع حكومي إن "أحداث اليوم... بدأت بتعريض أوروبا والاتحاد الأوروبي للخطر. أصبح من الواضح الآن أن جيراننا الروس قرروا بناء جدار برلين جديد والعودة إلى عهد الحرب الباردة". حسب قوله.

من جانبها قالت الاستخبارات الأوكرانية إنها اعترضت اتصالات تفيد بان القيادات العسكرية الروسية في شرق البلاد أصدرت أوامر للمقاتلين الموالين للكرملين بـ"إطلاق النار للقتل"، بعدما باشرت كييف عملية عسكرية لطردهم. وجاء في بيان للاستخبارات الأوكرانية أن الاتصالات التي اعترضنها "تبين أن ضباطا نظاميين في الاستخبارات العسكرية الروسية يقودون بكل وضوح عمليات التآمر في شرق أوكرانيا، وأصدروا أوامر بإطلاق النار للقتل ضد الجنود الأوكرانيين". حسب قولها.

"الدولة توقفت عن العمل"

لكن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أعلن أن نموذج الدولة المركزية في أوكرانيا "توقف عن العمل" داعيا إلى الانتقال لبنية فدرالية غداة مفاوضات يتوقع ان تكون حاسمة لمستقبل البلاد. وقال لافروف في تصريحات للصحافة الروسية نشرت على موقع الوزارة الأربعاء إن "الدولة الموحدة في أوكرانيا توقفت عن العمل. أسسها انهارت اثر سلسلة من التقلبات السياسية".

وتابع أن "تبني الفيدرالية سيكون وسيلة لضمان إحساس كل من مناطق البلاد بالطمأنينة و أن حقوقها مضمونة وأن تقاليدها ونمط عيشها محفوظة". وتؤيد روسيا فكرة إدراج نمط "فدرالي" في الدستور الأوكراني يمنح المزيد من السلطات للمناطق الناطقة بالروسية في شرق البلاد.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد حذر المستشارة انغيلا ميركل خلال مكالمة هاتفية من أن أوكرانيا أصبحت "على شفا حرب أهلية" بعد إعلان الحكومة الأوكرانية أنها أرسلت الجيش للتصدي للانفصاليين في شرق البلاد. وقالت الرئاسة الروسية في بيان إنه خلال المكالمة الهاتفية "لفت الرئيس الروسي إلى أن التصعيد العنيف للنزاع وضع البلاد في الواقع على شفا حرب أهلية".

مدرعات ترفع علم روسيا

وذكرت تقارير إعلامية أن وحدات حكومية في شرق أوكرانيا انضمت بعشر مركبات مدرعة على الأقل للانفصاليين المواليين لموسكو. وبث الموقع الإلكتروني "إسريسو دوت تي في" اليوم الأربعاء فيديو يظهر القوات وهي تجوب بأعلام روسية في مدينة كراماتورسك، التي تبعد نحو 80 كيلومترا شمالي مدينة دونيتسك. وتحدث التليفزيون الروسي الرسمي عن مشاهد مماثلة بالقرب من مدينة سلافيانسك. ووفقا للتقارير، تلقت تلك الوحدات في الأساس أوامر بالتصدي للنشطاء المواليين لموسكو في إطار مهمة لمكافحة الإرهاب، إلا أنها انشقت بعد ذلك. تجدر الإشارة إلى أن ملثمين استولوا في تلك الأثناء على مجلس مدينة دونيتسك دون عنف.

وقالت وزارة الدفاع الأوكرانية ردا على اسئلة فرانس برس إن "أي مدرعة عسكرية لم تتم السيطرة عليها على الأراضي الأوكرانية" داعية للاستعلام من وزارة الداخلية التي لم يكن لديها أي تعليق في الوقت الحاضر.

ع.خ/ ح.ع.ح (د.ب.ا، ا.ف.ب، رويترز)