1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كييف تتأهب عسكريا وتحذر من نهاية العلاقة مع موسكو

وضعت أوكرانيا قواتها المسلحة في حالة تأهب قتالي بعد سماح البرلمان الروسي لجيشه بالتدخل عسكريا فيها. رئيس وزراء أوكرانيا يتصل هاتفيا بنظيره الروسي مؤكدا على أن "الحرب ستكون النهاية لأي علاقات بين أوكرانيا وروسيا".

مشاهدة الفيديو 01:16

قلق أوروبي بشأن الأزمة في القرم

أعلن الرئيس الأوكراني الانتقالي الكسندر تورتشينوف اليوم السبت (الأول من آذار/ مارس 2014) أنه تم وضع الجيش الأوكراني في حال استنفار، وذلك اثر موافقة المجلس الاتحادي الروسي على "استخدام القوات المسلحة" في أوكرانيا. وكان الرئيس الانتقالي يتحدث بعد اجتماع لمجلس الأمن القومي والدفاع في وقت يستمر تدهور الأوضاع في شبه جزيرة القرم التي تشهد توترا انفصاليا.

وبينما شدد القائم بأعمال الرئيس الأوكراني المؤقت على أنه لا يوجد مبرر لما وصفه بأنه عدوان روسي على بلاده، قال رئيس الوزراء ارسيني ياتسينيوك الذي كان يقف بجوار تورتشينوف إنه حث روسيا على إعادة قواتها إلى قاعدتها في منطقة القرم خلال مكالمة هاتفية مع نظيره الروسي ديمتري ميدفيديف ودعا إلى إجراء محادثات. وقال للصحفيين "التدخل العسكري سيكون البداية للحرب والنهاية لأي علاقات بين أوكرانيا وروسيا".

وكان نائب وزير الخارجية الروسي جريجوري كاراسين قال إن موافقة البرلمان الروسي على استخدام القوات المسلحة في أوكرانيا لا يعني أن ذلك سيحدث على الفور. ونقلت عنه وكالة أنباء "ايتار تاس" قوله قوله : "موافقة اليوم ... تعني فقط أن الرئيس لديه مطلق الحرية أن يتصرف إذا ازداد الوضع سوءا ". وأضاف : "أنا مقتنع بأن (القرار) سيتم تفهمه بشكل صحيح في أوكرانيا، لكنني لا أستبعد أن يتم تشويهه كما هو الحال دائما من قبل وسائل الإعلام الغربية، التي بالكاد تفهم العمليات الجارية في أوكرانيا سواء الآن أو من قبل".

"لا مبرر للتدخل العسكري"

من جانبه دعا الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون إلى تهدئة فورية واعتماد الحوار لمعالجة الأزمة في أوكرانيا، وذلك قبيل اجتماع طارئ جديد لمجلس الأمن الدولي في هذا الشأن. وصرح المتحدث باسم الأمين العام مارتن نسيركي للصحافيين أن بان "يدعو إلى عودة فورية للهدوء والى حوار مباشر بين كل الأطراف لمعالجة الأزمة الراهنة"، مضيفا أن الأمين العام سيجري اتصالا هاتفيا بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

أوروبيا وبعد تصريحات مشابهة من قبل المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وقادة أوربيين آخرين، أعلن رئيس الحكومة البريطانية ديفيد كاميرون أن لا مبرر لتدخل عسكري روسي في أوكرانيا بعد أن صوت المجلس الاتحادي الروسي على نشر قوات في هذا البلد. وقال كاميرون "لا يمكن أن يكون هناك مبرر لتدخل عسكري خارجي في أوكرانيا، وهذا ما قلته للرئيس (فلاديمير) بوتين الذي تحادثت معه البارحة".

كما أبدت كاثرين آشتون المفوضة الأوروبية للشؤون الخارجية والأمن "أسفها" للقرار الروسي بالتدخل العسكري في أوكرانيا. وقال بيان لآشتون نشر مساء اليوم السبت في بروكسل: "هذا الأمر يمثل تصعيدا للتوتر في المنطقة". وطالبت آشتون روسيا: "بعدم وضع هذه القوات في حالة تحرك عسكري وتطوير خططها بتوجهات سلمية".

ع.خ/ أ.ح (ا.ف.ب، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع