1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

كيكر: أوزيل أفضل لاعب وتوخل أفضل مدرب في النصف الأول من الموسم الحالي

اختير مسعود أوزيل كأفضل لاعب في النصف الأول من الدوري الألماني لكرة القدم، حسب استطلاع للرأي أعدته ونشرت نتائجه مجلة "كيكر" الرياضية، في حين تربع توماس توخل على قائمة أفضل مدربي الدوري الألماني

default

مسعود أوزيل اختار اللعب في صفوف المنتخب الألماني وتنازل عن جنسيته التركية

وفقا لاستطلاع للرأي أعدته مجلة "كيكر" الألمانية وشارك فيه 228 من لاعبي الدوري الألماني لكرة القدم، اختير لاعب خط وسط فريق فيردر بريمن مسعود أوزيل كأفضل لاعب في النصف الأول من الموسم الحالي. وحصل اللاعب الدولي التركي الأصل على 38,1 بالمائة من الأصوات، متقدما على شتيفان كيسلينج هداف دوري الذهاب برصيد 22 هدفا والذي حاز على 22,9 بالمائة فقط. أما المركز الثالث على قائمة الاستطلاع، فحاز عليه لاعب خط الوسط زي روبرتو الذي انتقل هذا الموسم إلى فريق هامبورغ قادما إليه من الفريق البافاري. في المقابل، غاب ثنائي هجوم فريق فولفسبورغ الذي تربع على قائمة المجلة نهاية الموسم الماضي. ويتعلق الأمر بإيدين تسيكو وزميله البرازيلي غرافيته اللذان لم يحصلا على أي الأصوات ولم يدرج اسميهما على المراكز الخمس الأولى من القائمة. كذلك الشأن بالنسبة لمهاجم الفريق البافاري ماريو غوميس.

نجم أوزيل الصاعد

Mesut Özil

أوزيل ونشوة النصر بعد نهائي بطولة كأس العالم للشباب تحت سن 21 عاما والتي أقيمت في السويد.

وإذا صوت محترفو البوندسليغا لصالح التركي أوزيل، فذلك نتيجة لسلسة النجاحات التي حققها هذا اللاعب العام الماضي. فضلا عن تألقه الملفت للنظر بداية الموسم في صفوف فريقه خصوصا بعد رحيل صانع ألعاب فيردر بريمن ديغو. إضافة إلى النضج الذي بدأ يميز أداءه على الملعب، وظهر هذا جليا في مباراة النهائي في بطولة كأس العالم للشباب تحت سن 21 عاما التي نظمتها السويد وفاز فيها المنتخب الألماني على حساب نظيره الانجليزي بأربعة أهداف نظيفة. ثلاثة منها صنعها مسعود أزيل، والهدف الرابع أحرزه هو بنفسه. ومن المؤكد أن هذه المباراة على وجه الخصوص شكلت نقطة تحول جذرية في مسيرة أوزيل الاحترافية، إذ لم يكن من نتائجها فقط انضمامه رسميا إلى صفوف المنتخب الألماني للكبار بقيادة يوغي لوف بعد تنازله عن جنسيته التركية، بل أيضا بدأت الأندية الأوروبية الكبرى تركض وراء خدماته على غرار فريق ارسنال الانجليزي. فيردر بريمن من جهته، يحاول شد أوزيل إلى صفوفه بكل ثمن معتمدا في ذلك على العقد المبرم بين الطرفين والذي يستمر إلى غاية 2011. وذلك على أمل أن ترتفع قيمة هذا اللاعب في بورصة انتقال اللاعبين إلى أكثر من عشرة ملايين يورو. وهي القيمة المُعلنة إلى غاية اللحظة مقابل الاستعانة بخدمات مسعود أوزيل.

توماس توخل أفضل المدربين

Fußball Bundesliga 1 FSV Mainz 05 - FC Bayern München Thomas Tuchel

الحماسة والطموح من ميزات توماس توخل مدرب فريق ماينز الشاب

ولم يكن إسم توماس توخل، مدرب فريق ماينز معروفا سوى لدى الخبراء الرياضيين. إلا أنه اليوم بات على كل لسان عشاق البوندسليغا. وتربع على قائمة أفضل المدربين في ذات الاستطلاع الذي أعدته مجلة "كيكر" بنسبة 36,5 بالمائة من الأصوات. تاركا وراءه كل من يوب هاينكس مدرب فريق ليفركوزن متصدر الدوري حاليا الذي حاز على 25,1 بالمائة فقط وثعلب البوندسليغا مدرب شالكه الحالي فيلكس ماغات الذي حاز على 16,9 بالمائة من مجموع الأصوات. وحقق توخل إلى غاية اللحظة ما بدا خلال السنوات الأخيرة أمرا شبه مستحيل. إذ أن النادي الذي كان يطارده شبح السقوط استطاع إنهاء النصف الأول من الموسم في المركز التاسع خلف المدافع عن اللقب فولفسبورغ ووراءه تسع فرق بينها شتوتغارت وكولونيا. وعاد المركز الرابع في قائمة الاستطلاع إلى مدرب فيردر بريمن توماس شاف بمجموع 8,7 بالمائة من الأصوات. خلفه مدرب هامبورغ برونو لاباديا. أما يورغن كلوب مدرب بروسيا دورتموند فجاء في المرتبة السادسة.

ماركوس بابل أسوء مدرب

Markus Babbel

بعد أن قاد فريق شتوتغارت إلى بطولة تشابيانز ليغ تمت إقالة ماركوس بابل من فريق شتوتغارت بعد ثورة قادها مشجعو الفريق ضده

لم تنقطع شعرة النحس من مطاردة مدرب شتوتغارت السابق ماركوس بابل، الذي تم استقباله من قبل النادي بحفاوة بالغة، لكنه ما لبث أن طُرد بجفاء شديد بعدما قام مشجعو الفريق على شوارع شتوتغارت بثورة فريدة ضد بابل ومنعوا الجمهور من دخول الملعب بسبب ما وصفوه "الأداء الكارثي" لفريق فاز في عام 2007 بدرع الدوري. الأمر الذي أجبر إدارة النادي على إقالة المدرب بابل بشكل فوري. وهاهو اليوم يتربع على قائمة أسوء مدربي البوندسليغا بمجموع 32,6 بالمائة من الأصوات. والنعت ذاته كان من نصيب لوسيان لوفارف المدرب السابق لفريق برلين والذي لاقى نفس مصير بابل سواء تعلق الأمر بالإقالة المبكرة أو باختياره من بين أسوء مدربي الدوري الألماني. الهولندي لويس فان غال مدرب الفريق البافاري، ورد اسمه أيضا ضمن قائمة أسوء المدربين، وجاء في المركز الثالث بمجموع 10 بالمائة من الأصوات.

الكاتبة: وفاق بنكيران

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات