1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

كيف تقنع طفلك بأن الخضروات ألذ من الشوكولاتة؟

ينصح الخبراء بتناول الخضروات والفاكهة من خمس إلى سبع مرات يوميا. مسألة صعبة خاصة للأطفال الذين يفضلون الشوكولاتة والبطاطا المقلية. مشروع بحثي يقدم أفضل الطرق لجعل الخضروات محببة لدى الأطفال.

توصي منظمة الصحة العالمية بتناول كميات من الخضروات والفاكهة خمس مرات يوميا، نظرا لكونها غنية بالفيتامينات والمواد المعدنية دون وحدات تذكر من السعرات الحرارية. دراسة حديثة أجريت في لندن خلصت إلى أن تناول الخضار والفاكهة خمس مرات فقط ليس كافيا وأوصت بسبع مرات.
وترجع فوائد الخضروات والفاكهة إلى أنها تحمي من مخاطر ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب والدورة الدموية والسكتات الدماغية.
لكن هل يمكن تطبيق هذه النصائح على أرض الواقع لاسيما وأن البعض لا يجد حتى الوقت الكافي لتناول وجبة الغداء في ظل ضغوط العمل والحياة؟ ترى آنتيا دال من الجمعية الألمانية للتغذية أن الأمر لا يتعلق بعدد مرات تناول الخضروات والفاكهة ولكن بالكمية التي يجب تناولها كل يوم.

وحددت منظمة الصحة العالمية كمية الخضروات التي يحتاجها الإنسان يوميا بحوالي 400 غرام بالإضافة إلى 250 غراما من الفاكهة.
التنوع أيضا من الأمور المهمة، فمن الأفضل تناول كميات صغيرة من الخضروات والفواكه المتنوعة خلال اليوم بدلا من تناول كمية واحدة كبيرة من نوع واحد.

التخلي عن الشوكولاتة لصالح الخضروات؟

تنصح الخبيرة دال في تصريحات لـ DW بتناول الأطفال في المرحلة العمرية بين أربع وست سنوات لـنحو 200 غرام من الخضروات و 200 غرام من الفواكه يوميا. لكن تنفيذ هذه النصيحة مسألة شاقة للغاية، إذ يصعب اقناع الأطفال في هذا السن بالفوائد الطبية للخضروات والفاكهة وأضرار الشوكولاتة والبطاطا المقلية.

ولبحث هذه المسألة المعقدة تم تدشين أحد المشاريع البحثية بعنوان HabEat لبحث سبل جعل الفواكه والخضروات محببة للأطفال. وتقول سيلفيا أسنشو، منسقة المشروع الذي يضم 11 من المراكز البحثية من ست دول: "يجب أن يتحلى الوالدان بالصبر والإصرار على تقديم الخضروات والفاكهة للأطفال مرارا وتكرارا حتى إن لم يجدوا قبولا من الطفل".

Symbolbild Schulobstprogramm 2014

إقناع الأطفال بأهمية تناول الخضروات والفاكهة مسألة لا تخلو من صعوبة بالغة

صبر دون إجبار

تعد المرحلة العمرية بين 18 شهرا وعامين من أصعب المراحل التي يقبل فيها الطفل تناول الخضروات، لأن هذه المرحلة يغلب عليها رفض تناول أي نوع من الطعام بشكل عام. وتضيف اسنشو: "من المهم عدم إجبار الطفل مطلقا على الطعام. إن لم يحب الطفل نوعا معينا من الخضروات يمكن البحث عن نوع آخر، فأذواق الناس في النهاية مختلفة".

وينصح الخبراء بالتنوع في طرق تقديم الخضروات للطفل، فليس من الضروري تقديمها بنفس الشكل كل مرة إذ يمكن مثلا طهيها وتقديمها مع الجبن أو مع أنواع مختلفة من الصلصات التي تضفي عليها طعما مميزا.

الحياة الصحية تحتاج للمال

مشكلة التنويع وابتكار أفكار جديدة لجعل الخضروات الصحية محببة للأطفال ليست المشكلة الوحيدة، فالتكلفة أيضا يلعب دورا مهما، إذ كشفت دراسة لباحثين أمريكيين وفرنسيين في عام 2004 أن الطعام غير الصحي الذي يحتوي على الكثير من السكر والدهون أقل تكلفة من الطعام الصحي بالمعايير والكميات التي توصي بها منظمة الصحة العالمية.
ووفقا للدراسة فإن "كل 100 غرام إضافية من الخضروات والفاكهة تعني تكلفة إضافية تترواح بين 0,18 0,29 يورو في اليوم الواحد.

مختارات