1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

علوم وتكنولوجيا

كيف تغير حماية المناخ الحياة

في مدينة غريتون بجنوب إفريقيا تمت زراعة الخضروات بدلا من جلبها من مسافات بعيدة، كما تمت إعادة تدوير النفايات البلاستيكية، وتعد المدينة نموذج يوضح بجلاء أن حماية المناخ تعود بالفائدة على صحة البيئة والسكان المحليين.

هدف المشروع: إنهاء اعتماد المنطقة على الوقود الأحفوري كمصدر للطاقة
نوع المشروع: تعزيز الإنتاج المحلي من الغذاء، وتوفير فرص التعليم والتدريب،  ودعم مشاريع إعادة التدوير، وبناء محطات للطاقة الشمسية
حجم المشروع: يستفيد منه حوالي 8 آلاف شخص

يمثل الوقود الأحفوري المصدر الرئيسي للطاقة في جنوب إفريقيا ومعظم الطاقة اللازمة للنمو الاقتصادي في ذلك البلد تستمد على وجه الخصوص من الفحم، وهو الأمر الذي لا يحظى بالقبول لدى نسبة متزايدة من السكان. ومن هنا جاءت المساعي التي ترمي إلى إعادة بناء بلدة غريتون  الصغيرة التي تبعد نحو 150 كيلومترا من كيب تاون، لتصبح أكثر رفقا بصحة المناخ. ويعمل حوالي مائة من الناشطين الشباب على إصلاح البنية التحتية في البلدة برمتها، فعبر تركيب أنظمة الطاقة الشمسية ستصبح المدينة قادرة على توفير احتياجاتها من الطاقة بدون اللجوء إلى الاعتماد على الفحم الذي يلحق أضرارا كبيرة بصحة المناخ، كما أن الاعتماد على المنتجات المحلية سيؤدي إلى الاستغناء عن نقل المنتجات دون داع عبر مسافات طويلة، وبالتالي تحقيق أهداف حماية البيئة والمناخ، وهو ما سيساهم فيه شباب المنطقة، عند الاهتمام بتدريبهم ورفع وعيهم البيئي. ويسعى الناشطون إلى كل هذه التحديات بسبل مختلفة ومن بينها الموسيقى.


فيلم ليورغان شنايدر

مشاهدة الفيديو 03:11

مشروع طاقة رائد في جنوب إفريقيا

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع