1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

كيف تتعامل مع طفلك الذي يرفض تناول اللحوم؟

يحرص الكثير من الآباء والأمهات على تنويع غذاء أطفالهم وإعطائهم كميات معقولة من اللحوم والأسماك لمساعدتهم على النمو. لكن بعض الأطفال لا يحبون اللحوم، فكيف يمكن التعامل مع هذه الحالات؟

تحتوي الأطعمة النباتية على الكثير من الفيتامينات والأملاح المعدنية المفيدة للجسم، لكنها تخلو من الدهون التي يحتاجها الإنسان وخاصة الطفل في فترات النمو. ولا يرى الخبراء مشكلة في الاعتماد بشكل كبير على التغذية النباتية للأطفال، لكن مع ضرورة دمجها باللبن والبيض لإعطاء الجسم كل ما يحتاجه للنمو.

ولا يفضل الدكتور مارتن كلاسن، طبيب تغذية الأطفال بمستشفى طب الأطفال والمراهقين في مدينة بريمن الألمانية، اعتماد تغذية نباتية بحتة للأطفال ويقول في تصريحات لمجلة "دير شبيجل"الألمانية:"تزيد حاجة جسم الطفل للحديد ولفيتامين ب 12 مع كل كيلوغرام إضافي يكتسبه. عدم حصول الجسم على هذه المواد قد يؤثر على النمو بشكل سلبي".

وتنصح سيلكه ريستماير الخبيرة بالمعهد الألماني للتغذية الآباء والأمهات بعدم التخلي عن اللحوم في وجبات الأطفال الذين لا يحبون تناولها، لكنها تنصحهم بالبحث الدائم عن مواد أخرى تمد الجسم بنفس فوائد اللحوم.

وتقول ريستماير لمجلة دير شبيجل: "لا يمكن التخلي عن اللحوم والمنتجات الحيوانية ببساطة، لكن يجب العثور على بديل متوازن في الأغذية النباتية". وتشير الخبيرة إلى فوائد المكسرات والفواكه المجففة في إمداد الجسم بالمواد التي يحتاجها لبناء العضلات، علاوة على كونها غنية بمضادات الأكسدة.

لكن الخطورة تكمن في حال كون الأم نباتية، إذ ينتقل نقص بعض المواد في جسمها إلى الطفل عن طريق الرضاعة، الأمر الذي يصيب الطفل بمشكلات في النمو كما تظهر غالبا مشكلة نقص فيتامين ب 12 لدى أبناء السيدات النباتيات خاصة خلال الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل. لذا ينصح الأطباء النساء النباتيات بالاهتمام بتناول حبوب فيتامين ب 12 بشكل منتظم علاوة على مراعاة حصول الطفل لاحقا على كميات مناسبة من الزنك والحديد.

ا. ف/ ع.ع

مختارات