1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيسنجر يحذر من نشوب أزمة حول الملف النووي الإيراني "قريبا جدا"

حذر وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر في منتدى دافوس من نشوب أزمة حول الملف النووي الإيراني قريبا جدا، داعيا إلى منح "فرص حقيقية" للعملية التفاوضية. ونتنياهو يطالب بالإبقاء على الخيار العسكري ضد ايران.

حذر اليوم الجمعة (25 يناير/ كانون الثاني 2013)  وزير الخارجية الأسبق هنري كيسنجر في كلمة ألقاها ضمن فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي بدافوس في سويسرا، من نشوء أزمة حول البرنامج النووي الإيراني "في المستقبل القريب جدا". وأوضح أنه وطيلة خمسة عشر عاما، كانت الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي تعلن أنه "من غير المقبول" أن تمتلك إيران السلاح النووي، لكن الأخيرة بدأت تقترب بالفعل من ذلك حسب رأيه.

وشدد كيسنجر على ضرورة إعطاء "فرصة حقيقية" للمفاوضات مع إيران، موضحا أن "عملا أحاديا من قبل إسرائيل يجب أن يكون الحل الأخير". وتابع حديثه بالقول، إن الفشل في منع إيران من امتلاك السلاح النووي سيؤدي إلى انتشار الأسلحة النووية في المنطقة، مما سيشكل "منعطفا في التاريخ البشري".

وتطالب إسرائيل الرئيس الأمريكي براك اوباما بوضع خط أحمر لإيران حول المسالة النووية وذلك بعد أن حذر رئيس الوزراء الإسرائيلي بينيامين نتانياهو أمام جلسة عامة في الأمم المتحدة في أيلول/سبتمبر الماضي من احتمالية امتلاك طهران للمعدات اللازمة من اجل تصنيع قنبلتها الذرية الأولى بحلول صيف 2013.

الخيار العسكري

في المقابل، دعا مسؤولون إسرائيليون على هامش منتدى دافوس على إبقاء الخيار العسكري ضد إيران مطروحا. وفي هذا الإطار أشار الرئيس شمعون بيريز إلى وجود "محاولات أخرى للتفاوض، لكن مع إبقاء الخيار العسكري دائما في الأفق".

وتشتبه إسرائيل والدول الغربية في أن إيران تسعى لحيازة القنبلة الذرية تحت غطاء برنامجها النووي المدني، وهو ما تنفيه  طهران بقوة، مشددة على سلمية برنامجها. وكان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو الذي أعيد انتخابه الثلاثاء الماضي لولاية جديدة، قد حذر مرارا من خطورة البرنامج النووي الإيراني. شأنه في ذلك شأن وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الذي أعلن مؤخرا نيته التقاعد بعد تشكيل الحكومة الجديدة في بلاده؛ إذ ذكر أنه يتفهم رغبة واشنطن في استنفاذ "كل الخيارات" قبل تنفيذ عملية عسكرية ضد إيران، لكنه أشار في الوقت ذاته إلى ضرورة الاستعداد لتنفيذ هجمات محددة الأهداف.

وتابع باراك "إذا وقع الأسوأ سيكون هناك استعداد وقدرة على تنفيذ عملية محددة الأهداف تؤخر تقدم البرنامج النووي بشكل ملحوظ وربما تقنعهم ... بان العالم مصمم على اعتراضهم".

و.ب/ م.س (أ.ف.ب؛ د.ب.أ)