1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيري يلتقي لافروف بحضور خبراء أسلحة أمريكيين

في محاولة لتجاوز نقاط الخلاف بين روسيا والغرب حول كيفية دفع سوريا للتخلي عن أسلحتها الكيميائية، يلتقي وزير الخارجية الأمريكية جون كيري ونظيره سيرغي لافروف. ومن المقرر أن يحضر هذا اللقاء خبراء أسلحة أمريكيين.

US Secretary of State John Kerry (R) deflects a question from a reporter about whether he and Russian Foreign Minister Sergey Lavrov (L) will discuss the fate of fugitive US secrets leaker Edward Snowden, before their meeting at the ASEAN summit in Brunei on July 2, 2013. Kerry is expected to discuss with Lavrov ways of narrowing differences on ending the Syrian bloodshed, a task complicated by the two powers' tug-of-war over Snowden . AFP PHOTO / POOL / Jacquelyn Martin (Photo credit should read JACQUELYN MARTIN/AFP/Getty Images)

كيري ولافروف في لقاء سابق، أرشيف

يلتقي وزيرا الخارجية الأمريكي جون كيري والروسي سيرغي لافروف الخميس (12 سبتمبر/ أيلول 2013) في سويسرا في محاولة لتجاوز المأزق بين الغربيين وروسيا حول كيفية حض سوريا على التخلي عن ترسانتها الكيميائية، فيما عاد الحراك الأربعاء إلى أروقة الأمم المتحدة عبر اجتماع للدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية أن خبراء أمريكيين في التسلح سيحضرون الخميس اللقاء بين كيري ولافروف، على أن يشارك فيه الموفد الخاص للجامعة العربية والأمم المتحدة الأخضر الإبراهيمي، علما بأن الاجتماع بشأن الخطة الروسية لوضع الأسلحة الكيميائية السورية تحت إشراف دولي قد يستمر حتى السبت.

وذكر مصدر روسي الأربعاء أن مسؤولين روسا سلموا الولايات المتحدة خطة لوضع ترسانة سوريا من الأسلحة الكيميائية تحت إشراف دولي فيما يعكف دبلوماسيون من موسكو وواشنطن على التحضير لاجتماع جنيف. ولاحقا، قالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جينيفر بساكي إن موسكو لم تسلم حتى الآن سوى "أفكار" وليس "ملفا كبيرا"، مضيفة أنه لا تزال هناك "نقاط للعمل عليها". وأوضحت بساكي أن الهدف من اللقاء بين كيري ولافروف وكذلك من تبادل الآراء بين خبراء هو دراسة تفصيلية للأفكار التي قدمها الروس و"تقييم ما إذا كانت تتوافق" مع المطالب الأمريكية حول التخلص من الترسانة الكيميائية السورية.

مجلس الأمن يواصل مشاواراته

في الإطار نفسه واصل الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن متابعة مشاوراتهم حول سبل تفكيك الترسانة الكيميائية السورية، وفق ما أفاد دبلوماسيون. وكان الأعضاء الدائمون (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين) بدؤوا الثلاثاء مناقشة مشروع قرار فرنسي يلحظ هذا التفكيك مع التهديد بضربة عسكرية في حال لم يتم ذلك. لكن اجتماعا للمجلس كان مقررا بعد ظهر الثلاثاء ألغي في اللحظة الأخيرة بناء على طلب موسكو التي رفضت المشروع الفرنسي.

وفي مواجهة رفض موسكو مشروع القرار الفرنسي، يخشى الرئيسان الأمريكي باراك أوباما والفرنسي فرنسوا أولاند أي نوع من المماطلة. ولكن في ظل تنامي الاعتراض على ضربات عسكرية ضد النظام السوري، لا يمكنهما إلا مد اليد لموسكو. وأعلن البيت الأبيض الأربعاء أن "هيبة" روسيا على المحك في العملية الدبلوماسية المتعلقة بالأسلحة الكيميائية في سوريا.

وفي سياق متصل، قالت متحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية اليوم الأربعاء إن وزير الخارجية جون كيري الذي سيجري محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في جنيف بشأن سوريا سيلتقي هناك كذلك مع مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية الأخضر الإبراهيمي. وقالت المتحدثة جين ساكي في إفادة صحفية أنه من المتوقع أن يجري كيري محادثات في جنيف على مدى يومين على الأقل وربما أكثر بدءا من غد الخميس.

ع.ش/ أ.ح (أ ف ب، رويترز)