1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيري يطالب بحكومة انتقالية تحل محل الأسد بعد "جنيف2"

دعا وزير الخارجية الأمريكي إلى الإسراع في عقد مؤتمر للسلام بشأن سوريا، مشدداً على أن ذلك لن يكون ممكناً دون حكومة انتقالية تحل محل الرئيس السوري بشار الأسد. فيما أفرج عن ثلاثة من موظفي الصليب الأحمر الستة المختطفين.

أعلن وزير الخارجية الأميركي جون كيري الاثنين (14 أكتوبر/ تشرين الأول 2013) أنه "من الملح تحديد موعد" لمؤتمر السلام الدولي حول سوريا "جنيف2" وذلك في ختام لقائه مع مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي في لندن. وقال كيري "اتفقنا أنا والمبعوث الخاص الإبراهيمي وكثيرون غيرنا، على أن الحل العسكري غير ممكن في سوريا"، موضحاً أن الإبراهيمي "سيزور قريباً المنطقة حيث سيلتقي (ممثلي) الدول كافة والأطراف المعنية".

وتابع الوزير كيري "نعتبر أن الرئيس (السوري بشار) الأسد فقد الشرعية اللازمة ليكون عنصراً جامعاً يمكنه تقريب الأطراف، ومن الواضح أنه لتطبيق جنيف 1 التي هي التبرير الوحيد لمؤتمر جنيف 2، لا بد من عملية انتقالية حكومية، يجب أن يكون هناك كيان جديد في السلطة في سوريا".

مشاهدة الفيديو 01:15

تقرير مصور حول الموضوع

وأعلنت صحيفة "الوطن" السورية أن السلطات في دمشق وافقت على استقبال المبعوث الدولي الأخضر الإبراهيمي، في إطار جولته التحضيرية لمؤتمر "جنيف 2". ولم تحدد صحيفة "الوطن"، المقربة من القيادة السوري، والتي أوردت النبأ على موقعها الالكتروني اليوم الاثنين، موعداً لزيارة الإبراهيمي لدمشق أو لقاءاته مع المسؤولين السوريين، أو مع معارضة الداخل.

في هذه الأثناء دعت روسيا الاثنين الولايات المتحدة إلى إقناع المعارضة السورية بالمشاركة في مؤتمر جنيف 2، وذلك بعد رفض مجموعة بارزة من المعارضة السورية المشاركة في المؤتمر المرتقب في منتصف نوفمبر/ تشرين الثاني. وقال المجلس الوطني السوري، الذي يعتبر أكبر كتلة سياسية في الائتلاف الوطني السوري المعارض، الأحد إنه لن يشارك في المؤتمر ما يشكل ضربة لمصداقية المباحثات التي ستجري.

وكانت المبادرة إلى الدعوة إلى عقد مؤتمر سلام دولي حول سوريا أطلقت في مايو/ أيار من وزيري خارجية الولايات المتحدة جون كيري وروسيا سيرغي لافروف وتهدف إلى جمع ممثلي النظام والمعارضة بهدف التوصل إلى حل سياسي للنزاع الدامي في سوريا.

من جانبها أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر اليوم الاثنين أن ثلاثة من ستة من أفرادها خطفهم مسلحون في شمال غرب سوريا أمس الأحد أفرج عنهم، علاوة على متطوع من الهلال الأحمر العربي السوري.

وقال روبرت مارديني رئيس عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر للشرق الأدنى والأوسط في تغريدة له على تويتر: "أنباء طيبة.. نؤكد الإفراج عن المتطوع من الهلال الأحمر العربي السوري وثلاثة من زملائنا الستة بالصليب الأحمر وهم بخير وعافية".

أما إيوان واتسون المتحدث باسم اللجنة فأكد أن الأربعة أفرج عنهم في إدلب وأن اللجنة في انتظار معلومات عن الثلاثة الباقين.

ف.ي/ ع.غ (د ب أ، آ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع