1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيري يشدد على الحوار ويشيد بـ"امتثال" نظام الأسد لتدمير الكيمياوي

قال وزير الخارجية الأمريكي كيري إنه اتفق مع نظيره الروسي على حث الأمم المتحدة على تحديد موعد لمؤتمر جنيف 2 في وقت ما في الأسبوع الثاني من نوفمبر. كما أشاد كيري بـ"امتثال" النظام السوري لقرار تدمير ترسانته الكيميائية.

اعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الاثنين (07 أكتوبر/ تشرين الأول) أن "السرعة القياسية" التي انطلقت فيها عملية تدمير الترسانة الكيميائية السورية الأحد "نقطة تسجل" لنظام الرئيس السوري بشار الأسد. وقال الوزير الأميركي خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف عقب لقائهما في إندونيسيا على هامش قمة آسيا-المحيط الهادئ إن "العملية (تدمير الأسلحة الكيميائية السورية) بدأت في زمن قياسي ونحن ممتنون للتعاون الروسي وكذلك طبعا للامتثال السوري.

وأعلنت الأمم المتحدة الأحد أن مفتشي السلاح الكيميائي الدوليين أشرفوا في سوريا الأحد على تدمير رؤوس صواريخ وقنابل ومعدات تستخدم في مزج المواد الكيميائية، لتنطلق بذلك عملية تدمير الترسانة الكيميائية السورية. وكان الفريق قد وصل إلى دمشق الثلاثاء في مهمة تقضي بالتحقق من تفاصيل اللائحة التي قدمها نظام الرئيس بشار الأسد في 19 أيلول/سبتمبر، وتشمل مواقع إنتاج الأسلحة الكيميائية وتخزينها. ويرجح خبراء امتلاك سوريا نحو ألف طن من الأسلحة الكيميائية، بينها غاز السارين والأعصاب والخردل، موزعة على نحو 45 موقعا.

U.N. vehicles transporting a team of experts from the Organization for the Prohibition of Chemical Weapons (OPCW) return to their hotel in Damascus October 6, 2013. The team of international experts began the process of destroying Syria's chemical gas arsenal on Sunday, an official on the mission said. The official declined to give more details. Witnesses said the experts left their Damascus hotel in the early hours on Sunday for an unknown location. REUTERS/Khaled al-Hariri (SYRIA - Tags: POLITICS CONFLICT CIVIL UNREST) ---eingestellt von haz

الخبراء الدوليون يباشرون تدمير الترسانة الكيميائية السورية

العمل على تحريك المحادثات

من ناحية أخرى، قال جون كيري إن الولايات المتحدة وروسيا اتفقتا على حث الأمم المتحدة على تحديد موعد لمؤتمر السلام بسوريا إلى حد ما في الأسبوع الثاني من نوفمبر تشرين الثاني. وقال كيري للصحفيين في مؤتمر صحفي مع لافروف"سنحث على تحديد موعد بأسرع ما يمكن." ووصف كيري اجتماعه مع لافروف "بأنه من أكثر الاجتماعات البناءة التي عقدناها" وأنهما تحدثا طويلا عن كيفية دفع الأطراف المتحاربة في سوريا إلى الجلوس معا لإجراء محادثات في جنيف تعرف باسم جنيف 2.

وقال كيري "اتفقنا مجددا أنه ما من حل عسكري هنا، ومن مصلحتنا المشتركة ألاّ يكتسب المتشددون المتطرفون من الجانبين أي وضع أقوى في سوريا ولهذا نعيد التزامنا اليوم بجهود محددة للغاية لتحريك عملية السلام بأسرع ما يمكن." وصرح بأن الجانبين سيعملان على "تمهيد الطريق لجولة جديدة من المحادثات."

ي.ب/ ش.ع (أ.ف.ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة