1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيري للأسد: الحرب لن تتوقف إلا برحيلك

قال وزير الخارجية الأمريكي إن على الرئيس السوري أن يعلم بأن الحرب في بلاده لن تتوقف طالما استمر في السلطة، معتبرا أن فيما دعا وزير الخارجية البريطاني كل طيف المعارضة السورية إلى المشاركة في محادثات جنيف2.

قال وزير الخارجية الأمريكي إن على الرئيس السوري أن يعلم بأن الحرب في بلاده لن تتوقف طالما استمر في السلطة، معتبرا أن فيما دعا وزير الخارجية البريطاني كل طيف المعارضة السورية إلى المشاركة في محادثات جنيف2.

رد وزير الخارجية الأمريكية جون كيري على تلميح الرئيس السوري بشار الأسد إلى إمكانية ترشحه لخوض انتخابات الرئاسة العام المقبل بالقول إن على الأخير أن يعلم بأن الحرب في بلاده لن تتوقف طالما استمر في السلطة، ونفى وجود أي تغيير في موقف بلاده حيال سوريا.

ونقلت شبكة "سي.إن.إن" الإخبارية الأمريكية اليوم الثلاثاء (22 أكتوبر/تشرين أول) عن كيري القول:"على الأسد أن يعود لقراءة مقررات مؤتمر جنيف الأول، والتي تنص على وجوب تشكيل حكومة انتقالية باتفاق بين الجانبين (النظام والمعارضة) بصرف النظر عن هوية الطرف المتفوق على الأرض.

وتابع كيري :"لا أعرف أحدا يؤمن بأن المعارضة قد تقبل بأن يكون الأسد جزءا من الحكومة الجديدة، وإذا اعتقد (الأسد) أنه سيكون جزءا من الحكومة الجديدة، وإذا اعتقد أنه سيتمكن من حل المشكلة عبر الترشح لانتخابات جديدة فيمكنني عندها أن أقول له بأنني متأكد بأن الحرب لن تتوقف طالما استمر في منصبه". وعن تغير الوضع الميداني على الأرض لغير صالح المعارضة، قلل كيري من دور الجيش السوري بالقول:"هذا لم يحصل بسبب الجيش السوري بل بسبب دور حزب الله وإيران ".

على صعيد متصل قال وزير الخارجية البريطاني وليام هيغ إن من المهم أن تشارك كل عناصر المعارضة السورية في محادثات السلام المنتظر إجراؤها في جنيف الشهر المقبل حتى يمكن وضع نهاية للصراع المستمر منذ 31 شهرا. جاء ذلك في حديثه بلندن الثلاثاء 22 تشرين أول/ أكتوبر 2013 تمهيدا لاجتماع يطلق عليه اسم (لندن11) للدول التي تريد دعم المعارضة السورية والتمهيد لمحادثات (جنيف2).

وصرح هيغ بأن المعارضة - ومن بينها عناصر ترفض التفاوض مع حكومة الأسد - يجب أن تحضر المحادثات. وقال لراديو هيئة الإذاعة البريطانية "إذا لم يكونوا جزءا من العملية السياسية فلن يكون هناك خيار أمام الشعب السوري سوى الاختيار ما بين الأسد والمتطرفين."

ومن المقرر أن يعقد ائتلاف المعارضة السورية بقيادة أحمد الجربا اجتماعا في وقت لاحق الشهر الجاري لاتخاذ القرار النهائي بشأن المشاركة في مؤتمر "جنيف 2 " بشأن سورية، من عدمها. وكان المجلس الوطني السوري المعارض أعلن أنه لا يمكن عقد "جنيف 2" فيما لا يزال السوريون يعانون في ظل نظام الرئيس بشار الأسد.

ومن المتوقع أن يبلغ الجربا الحلفاء الغربيين والعرب اليوم الثلاثاء أن المعارضة لن تحضر محادثات السلام المقترحة في جنيف إلا إذا كان هدفها هو رحيل الرئيس السوري بشار الأسد. ووفقا لنص الكلمة التي سيلقيها الجربا أمام اجتماع أصدقاء سوريا في لندن سيقول إن المعارضة السورية تجازف بفقدان مصداقيتها إذا استسلمت للضغوط الدولية بالذهاب إلى جنيف دون تحقيق هدف الانتفاضة الرئيسي وهو الإطاحة بالأسد.

م.م/ ع.ج.م (د ب أ، رويترز)