1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيري في بغداد لحث القادة العراقيين على التعاون في الملف السوري

قام وزير الخارجية الأمريكي جون كيري زيارة مفاجئة للعراق تستغرق يوماً واحداً التقى فيها رئيس الحكومة نوري المالكي وكبار المسؤولين. ومصدر دبلوماسي أمريكي يؤكد أن هدف زيارة كيري هو حث بغداد على التعاون في الملف السوري.

التقى وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، الذي يقوم الأحد (24 مارس/آذار) بزيارة مفاجئة إلى بغداد، رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي. وقال كيري لدى لقاءه المالكي إن "ما تحقق شيء جيد، ومن الجيد رؤيتك مرة أخرى". وأضاف قائلاً: "لاحظت أن الأمور أهدأ مما كانت عليه في المرة الأخيرة التي كنت فيها هنا" في إشارة لما كان عليه العراق خلال آخر زيارة لكيري عام 2006، حين كانت تشهد البلاد موجة عنف دامية. بدوره رد المالكي "إن شاء الله".

ومن المقرر أن يلتقي كيري لاحقاً رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي. وتعد الزيارة الأولى لوزير خارجية أمريكي منذ زيارة وزيرة الخارجية السابقة هيلاري كلينتون لبغداد في نيسان/ أبريل 2009.

وكان مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية قد قال سابقاً رافضاً الكشف عن اسمه إن كيرى "سيتحدث بشكل مباشر جداً مع رئيس الوزراء المالكي عن أهمية وقف الطلعات الجوية الإيرانية وعبورها عبر العراق أو على الأقل تفتيش كل رحلة منها". وأضاف أن كيري "نفسه، كوزير للخارجية، على قناعة بأنها تشمل نقل مقاتلين وأسلحة (...) هذا خطر على العراق"، متهماً إيران بإرسال رحلات يومية تقريباً إلى سوريا.

وأعلنت بغداد عن قيامها بتفتيش رحلتين في طريقها من إيران إلى سوريا في تشرين الأول/ أكتوبر 2012، ولكن مراسل لنيويورك تايمز ذكر في كانون الأول/ ديسمبر بأنه يبدو أن إيران تلقت بلاغاً من مسؤولين عراقيين حول توقيت عمليات التفتيش مما ساعد في تجنب كشف ما تقوم به.

وتتهم واشنطن بغداد على وجه الخصوص بغض الطرف عن إيران، التي تقوم بإرسال معدات عسكرية عبر المجال الجوي العراقي بواسطة رحلات طيران مدنية تقول عنها طهران إنها تحمل إمدادات إنسانية فقط.

ووفقاً للمسؤول الأمريكي فإن كيري يسعى خلال زيارته المفاجئة لبغداد إلى حث القادة العراقيين على مزيد من التعاون بشأن النزاع في سوريا. كما سيحث الحكومة العراقية للتعامل بشكل أفضل مع احتجاجات العرب السنة التي انطلقت منذ كانون الأول/ ديسمبر بدعوى استهدافهم من قبل السلطات.

وسيحث كيري على وجه الخصوص، رئيس الوزراء نوري المالكي على إعادة النظر بقرار تأجيل انتخابات مجالس المحافظات في نينوى و الأنبار والتي من المقرر أن تجري في 20 نيسان/ أبريل والذي وصفه مسؤول في الخارجية الأمريكية على أنها "نكسة خطيرة".

وسيدعو كيري في الوقت ذاته، رئيس البرلمان العراقي القيادي في القائمة العراقية التي انسحب وزرائها من حكومة المالكي، للعودة إلى الحكومة. وبحسب المسؤول الأمريكي فإن "وزير الخارجية كيري سيبحث مع المالكي أهمية الحوار مع جميع مكونات المجتمع العراقي، ومع السنة من أجل التوصل إلى أفضل السبل للتصدي للتهديدات الإرهابية الخطيرة جدا التي تقلق جميع العراقيين".

وحذر دبلوماسي غربي الشهر الجاري من أن واشنطن "قلقة من الفراغ وان تستغل القاعدة (الاحتجاجات في المحافظات السنية) وتلعب على أثرها دوراً فيها".

ش.ع/ ع.غ (أ.ف.ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة