1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كيري: تسليم روسيا صواريخ لسوريا سيؤدي إلى زعزعة الاستقرار

اعتبر وزير الخارجية الأميركي ان قيام روسيا بتسليم صواريخ إلى سوريا سيؤدي "إلى زعزعة الاستقرار". من جانبه أعلن الأمين العام لحزب الله أن سوريا سترد على الغارات الإسرائيلية السابقة بتقديم "سلاح نوعي" إلى حزبه.

اعتبر وزير الخارجية الأميركي جون كيري اليوم الخميس (9 مايو/أيار2013) أن قيام روسيا بتسليم صواريخ الى سوريا سيؤدي "إلى زعزعة الاستقرار"، وذلك تعليقا على معلومات أشارت إلى احتمال بيع صواريخ روسية إلى سوريا. وقال الوزير الأميركي في مؤتمر صحافي مشترك مع وزيرة الخارجية الايطالية ايما بونينو "إن الصواريخ من شأنها زعزعة الاستقرار". وأضاف كيري "نفضل ألا تقدم روسيا مساعدة" إلى نظام الرئيس بشار الأسد.

وكانت إسرائيل حذرت الولايات المتحدة من احتمال قيام روسيا ببيع سوريا أنظمة صواريخ ارض جو متطورة، حسب معلومات نقلتها صحيفة وول ستريت جورنال. وأضافت الصحيفة أن إسرائيل سلمت معلومات إلى الإدارة الأميركية تفيد بان روسيا على وشك بيع سوريا بطاريات صواريخ ارض جو من نوع اس-300 المتطورة القادرة على تدمير طائرات او صواريخ موجهة.

وتعود هذه الصفقة إلى عام 2010 حسب الصحيفة نفسها، ودفعت سوريا لروسيا 900 مليون دولار ثمن أربع بطاريات من نوع اس اس 300 لها ست منصات إطلاق و144 صاروخا يبلغ مداها 200 كلم. وتأتي هذه المعلومات بعد أيام على قيام إسرائيل بقصف مواقع قرب دمشق وأعلنت أنها فعلت ذلك لمنع النظام السوري من إرسال أسلحة إلى حزب الله.

هذا وأعلن الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله اليوم الخميس أن سوريا سترد على الغارات الإسرائيلية التي استهدفتها في نهاية الأسبوع الماضي بتقديم "سلاح نوعي" إلى حزبه "لم يحصل عليه حتى الآن". وجاء هذا الإعلان في خطاب ألقاه نصر الله عبر التلفزيون بمناسبة مرور 25 عاما على تأسيس "إذاعة النور" التابعة لحزبه. وقال نصر الله إن حزبه الشيعي سيقف إلى جانب ما اسماه "المقاومة الشعبية السورية" في الجولان المحتل بعد أيام على ضربات جوية إسرائيلية قرب دمشق.

وبعد أيام على تلك الهجمات الإسرائيلية التي وقعت يومي الجمعة والأحد الماضيين، نقلت قناة الإخبارية السورية المؤيدة لنظام الرئيس بشار الأسد عن مصادر لم تسمها أن دمشق أعطت الضوء الأخضر لتنفيذ عمليات ضد إسرائيل في الجولان بعد عقود من الهدوء على الحدود. وقال نصر الله "نحن في المقاومة مستعدون لان نستلم أي سلاح نوعي ولو كان كاسرا للتوازن ومستعدون ان نحافظ على هذا السلاح وجديرون بان نمتلك هذا السلاح وسندفع بهذا السلاح العدوان عن شعبنا وبلدنا ومقدساتنا." وفي دمشق أعلن فيصل المقداد نائب وزير الخارجية السوري لوكالة فرانس برس استعداد بلاده لاستقبال لجنة الأمم المتحدة للتحقيق في الأسلحة الكيميائية فورا.

م. أ. م/ P.: (أ ف ب، رويترز)

مختارات