1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

كولونيا: بين الرقص والضحك - عش ودع الآخرين يعيشون

تعتبر مدينة كولونيا من أشهر المدن المعروفة بالحياة الليلية في ألمانيا، حيث تتنوع العروض المتاحة، من مسارح ومراقص وبارات وحانات ومطاعم ومقاهٍ. كما تتميز الحاضرة الكبيرة بتسامح أهلها مع كافة الطقوس والعادات.

إنها ليلة السبت، في محطة القطارات الرئيسية يجلب القطار معه مزيدا من العشرات القادمين للتلذذ بحفلات نهاية الأسبوع في المدينة. كولونيا مشهورة بأنها مدينة الحفلات، فيقصدها الكثيرون من قرى ومدن قريبة وبعيدة وخاصة الشباب الذين يملأون البارات والحانات والنوادي الليلية في نهاية الأسبوع. وهؤلاء الزوار غالبا ما يبقون في البلدة القديمة بالقرب من محطة القطارات الرئيسية، حيث يوجد الكثير من الفعاليات المثيرة للاهتمام.

من النقاط المميزة للحياة الليلية تلك الشوارع التي تحيط بقلب المدينة. وخصوصا المسافة الممتدة لكيلومترين تقريبا بين ميدان بارباروسا وشارع كريستوفر والشوارع المتفرعة؛ هناك تصطف العديد من الحانات والنوادي والمطاعم. وهناك أيضا سوف يجد الزائر العديد من العروض والتنزيلات الخاصة التي تناسب أصحاب الدخل المحدود. بينما تكون الأمور أفخم والعروض أكثر تكلفة في "روزه بود" (أو البرعم) الواقع بين شارع تسولبيش وساحة راتيناو. في هذا البار يمكن للمرء أن يطيل فترة بقائه - إذا لم يجد في الحياة الليلية في كولونيا ما يمكن أن يجذبه أكثر.

Schnell mal von einer Kneipe zur anderen sausen? Kein Problem, denn die meisten Lokalitäten liegen in Köln nah beieinander. Allerdings sollte man beachten: Besonders beliebte Ziele sind schnell sehr voll. Wer also einen Platz an der Theke will, sollte sich früh für ein Lokal entscheiden. (Bildbeschreibung: weiße Autolichter sausen an verschiedenen Kneipen vorbei) Hiermit räumt die Fotografin Sabine Olschner der Redaktion von www.deutschland-entdecken.de die Rechte für die einmalige Nutzung der Bilder im Rahmen des von der Autorin verfassten Artikels „Durch die Nacht in Köln“ ein. Der Beitrag soll am 3.1.2012 erscheinen.

صف من الحانات والبارات في أحد شوارع كولونيا

الضحك في غرفة المعيشة

تشتهر مدينة كولونيا بكثرة مسارحها الصغيرة، وعادة ما يكون هناك الكثير مما يدعو للضحك فيها. فبفضل مهرجان الكوميديا ​​السنوي تسمى كولونيا بعاصمة الكوميديا في ​​ألمانيا - الفكاهة لا تكون فقط وقت الكرنفال. وكمكان مميز للابتسامة المسرح المسمى "أول مسرح غرفة معيشة في كولونيا". القصة تعود إلى ما قبل 18 عاما، حين حوّل جورج شنيتزلر شقته التي كان يعيش فيها إلى خشبة مسرح. ومنذ ذلك الحين يستمتع الجمهور بالكوميديا على أصولها التي تقدم بشكل شبه يومي في المسرح الذي يتسع لحوالي 70 كرسيا، ومنها كراسي مطبخ. وفي حوار مع DWيقول شنيتزلر: "على هذه الخشبة تعلم العديد من الكوميديين الألمان المشهورين أصول المهنة، مثل يوهان كونيغ وسوزان بيتسولد وماركوس ماريا بروفيتلش".

شرب ورقص

وقبيل أن ينتصف الليل يواصل الزائر رحلته، غالبا بتناول البيرة التقليدية المعروفة باسم "كولش". أفضل أنواع البيرة وألذها توجد لدى الحانات التي تنتج بنفسها البيرة التقليدية، وهنا يستمر النادل في ملئ قدح البيرة للزبون إلى أن يقوم الأخير بوضع غطاء على القدح في إشارة إلى اكتفائه. وفي هذه الحانات يجد الزائر بسرعة رفاقا له يشاركونه مرحه، فأهل كولونيا يتميزون بأنهم اجتماعيون ومنفتحون.

ماذا عن الرقص إذن؟ عدد لا يحصى من الشباب في أوائل العشرينات يصطفون في طوابير أمام الأندية الليلية، التي تقدم أنماطا مختلفة من الموسيقى، منها "ريذم أند بلوز" أو الموسيقى اللاتينية أو موسيقى الريغي أو أي موسيقى أخرى. وعدد الناس الذين ينتظرون أمام النادي يعتبر مؤشرا جيدا على نوع الموسيقى الرائجة حاليا. مايكه ناختوي، إحدى سكان كولونيا، تقول: "نحن سكان كولونيا لا نذهب إلى تلك الأندية الليلية الموجودة هناك لأنها مكتظة بالزوار القادمين من المدن والبلدات المحيطة". السيدة، التي تبدو في بداية الأربعينات من عمرها، صادفناها وهي خارجة مع أصدقاء لها في الطريق إلى "صبوي"، وهو نادٍ عريق في شارع آخن. الجمهور هنا متنوع أيضا كما الموسيقى. "مع الهيب هوب والموسيقى الالكترونية يمكنني الرقص طوال الليل"، كما تقول مايكه مبتهجة.

Die Ringe – vor allem zwischen Friesen- und Barbarossaplatz – sind ein Eldorado für Nachtschwärmer. Ob Kino, Theater, Karaokebar oder Spielsalon: Bis in die frühen Morgenstunden ist für Unterhaltung gesorgt. (Bildbeschreibung: Eiscafé, Scala-Theater und weitere Schilder, davor viele Menschen) Hiermit räumt die Fotografin Sabine Olschner der Redaktion von www.deutschland-entdecken.de die Rechte für die einmalige Nutzung der Bilder im Rahmen des von der Autorin verfassten Artikels „Durch die Nacht in Köln“ ein. Der Beitrag soll am 3.1.2012 erscheinen.

بين ساحة فريزن وساحة بارباروسا

"عش كما تريد ودع غيرك يعيش كما يريد"


أما من ليس لديه رغبة بالرقص فعليه بالحي البلجيكي، حيث سيجد بدائل عديدة. ومنها المقاهي والمطاعم الشعبية المميزة التي يزورها العديد من الفنانين مثلا. ومن مسافة بعيدة يمكن أن تسمع جرس الدراجة الهوائية المميز الذي يقرعه الرجل الشهير بائع المعجنات المملحة والمتوفرة بالجبن مثلا أو بدونها.

"منذ 20 عاما وأنا أواظب على جولتي الليلية هنا في الحي البلجيكي والشوارع المحيطة به"، يروي لنا المزارع السابق الذي قادته قصة حب ليأتي للعيش في كولونيا، ثم يضيف بائع المعجنات المملحة: "الناس دائما يسعدون عندما يسمعون جرس دراجتي". ويعيد الرجل تعبئة سلته أكثر من مرة كل مساء، حتى يشبع آخر زبون.

سواء رواد المسرح، أو من يحب البيرة الكولونية أو عشاق الرقص أو غيرهم، كلٌ منهم سيجد طلبه في كولونيا. وليس أخيرا، المثليون والمثليات جنسيا، حيث يشعرون هنا بظروف جيدة بشكل استثنائي. مجموعة مثليي الجنس الذكور في كولونيا تعتبر من أكبر المجموعات في ألمانيا. ويلتقون ببعضهم في أمكنة عدة أشهرها ساحة رودولف، ولكن أيضا في حانات أخرى كثيرة ونوادٍ ومطاعم في المدينة. عندما يسير رجلان معا ممسكان بيدي بعضهما في كولونيا، أو سيدتان، فهذا الأمر لم يعد يزعج أحدا هنا. أهل كولونيا متسامحون جدا. وبالتالي فلم يأتِ من عبث قولهم: "عش كما تريد ودع غيرك يعيش كما يريد". سواء في النهار، أو أيضا عندما يحل الليل في كولونيا.

مختارات