1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

كوريا الشمالية تعلن الانسحاب من المحادثات السداسية

عقب إصدار مجلس الأمن الدولي بيانا يدين فيه عملية إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بعيد المدى، أعلنت بيونغ يانغ انسحابها من المحادثات السداسية ومواصلة برنامجها النووي، وسط دعوات دولية باستئناف المحادثات والالتزام بالهدوء.

default

كوريا الشمالية ترد بلهجة حادة على بيان مجلس الأمن الدولي

أعلنت كوريا الشمالية اليوم الثلاثاء (14 أبريل / نيسان) أنّها ستقاطع المفاوضات الدولية التي تستهدف إنهاء برنامجها للأسلحة النووية وأكّدت أنها ستعيد العمل في المنشآت النووية التي قامت بتفكيكها في إطار اتفاق سابق تم التوصّل إليه خلال تلك المحادثات. وأفادت وكالة الأنباء الرّسمية لكوريا الشمالية أن وزارة خارجية أصدرت بيانا تؤكّد فيه قراراها بالعدول عن المشاركة في المحادثات وعدم التزامها بأي اتفاقيات صدرت عن المحادثات السّداسية.

تهديد بالدفاع عن النفس "بشتى الطّرق"

Weltsicherheitsrat verurteilt Nordkorea

مجلس الأمن الدولي يدعو إلى استئناف المحداثات السداسية بشأن برنامجها النووي

وجاء في البيان أن كوريا الشمالية "ترفض الإجراء غير العادل الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي والذي يمسّ بشكل كبير سيادة البلاد ويجرح بشدة كرامة الشعب الكوري". وأورد البيان عزم بيونغ يانغ إعادة تشغيل مفاعل منشأة يونغبيون النووية وتهديدها بأنها ستعزّز قدراتها النووية "للدّفاع عن نفسها بشتّى الطرق".

يأتي ذلك ردّا على مجلس الأمن الدولي، الذي كان أصدر أمس الاثنين (13 أبريل/نيسان) بيانا، أدان فيه بالإجماع إطلاق كوريا الشمالية لصاروخ بعيد المدى يوم الخامس من الشهر الجاري. كما طالب مجلس الأمن الدولي كوريا الشمالية بالعدول عن إجراء أيّ تجارب أخرى، مشيرا في الوقت نفسه إلى عزمه "تعديل" العقوبات المطبقة من عام 2006 بحلول نهاية الشهر الجاري. وطالب مجلس الأمن باستئناف المحادثات السداسية، التي تضم إلى جانب كوريا الشمالية والولايات المتحدة وروسيا، كلا من اليابان والصّين، والرّامية إلى إقناع بيونغيانغ بتفكيك برنامجها النووي. ودعا المجلس إلى اتباع "حلّ سلمي ودبلوماسي للموقف"، كما رحّب بالجهود الرامية إلى التوصّل لحل شامل عبر الحوار.

دعوات دولية لاستئناف المحادثات

Raketenstart in Nordkorea

كوريا الشمالية تتهم بإجراء تجربة محظورة على صاروخ بعيد المدى قبل نحو عشرة أيام

من جهته، حذّر مسؤول أميركي بيونغ يانغ من أن انسحابها من المفاوضات السداسية حول برنامجها النووي سيؤول بها إلى "عزلة أكبر عن المجتمع الدولي"، داعيا كوريا الشمالية إلى استئناف المحادثات. في حين، دعت الصّين اليوم (14 أبريل / نيسان) الأطراف المعنية بالملف النووي لكوريا الشمالية إلى "الهدوء وضبط النفس". وقالت متحدثة باسم الخارجية الصينية إن "الإنجازات التي حققتها المحادثات السداسية هي نتيجة لجهود بذلتها جميع الأطراف بشكل متعاون". أما وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف فقد أعرب اليوم عن أمل بلاده في استئناف المحادثات السّداسية بشأن البرنامج النووي لكوريا الشمالية في "المستقبل القريب جدا".

يشار إلى أن الأزمة قد بلغت ذروتها، عندما أعلنت كوريا الشمالية وضعها "قمرا صناعيا تجريبيا للاتصالات" في المدار، بيد أنه لم يظهر أي دليل وجود القمر في المدار، في الوقت الذي اُتهمت فيه كوريا الشمالية بإجراء تجارب محظورة. ذلك أن مجلس الأمن كان أصدر عام 2006 قرارا يحظر فيه على كوريا الشمالية إجراء تجارب لإطلاق صواريخ باليستية، بعد أن كانت بيونغ يانغ قد أجرت تجربة ناجحة لقنبلة نووية، أدّت إلى فرض عقوبات عليها.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب/ رويترز)

تحرير: هيثم عبد العظيم

مختارات