1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

كوريا الشمالية تصعّد مجدّدا من حدّة التوتر وسط تنامي القلق الدولي

لا تزال كوريا الشمالية تتحدّى المجتمع الدولي وتصعّد من حدة التوتّر في المنطقة، حيث أجرت تجربة صاروخية جديدة وهدّدت بشنّ هجوم عسكري على جارتها الجنوبية. في غضون ذلك يدرس مجلس الأمن الدولي تشديد العقوبات على بيونغ يانغ.

default

كوريا الشمالية تتحدّى القرارات الدولية وتهدّد بزعزعة الأمن والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية

هدّدت كوريا الشمالية اليوم (27 مايو/أيّار) بشنّ هجوم عسكري ضدّ كوريا الجنوبية وذلك عقب يوم واحد من إعلان هذه الأخيرة الانضمام إلى مُبادرة تقودها الولايات المتحدة لاعتراض السفن التي تحمل أسلحة محظورة على متنها. وأعلنت بيونغ يانغ أنها لم تعد تشعر بأنها مُلتزمة بالهُدنة التي تم التوصّل إليها عقب الحرب الكورية عام 1953.

وحذّر الجيش الكوري الشمالي في بيان نقلته وكالة الأنباء الكورية الشمالية من "أنّ أيّ عمل مُعاد لبلادنا، خصوصا توقيف سفننا أو تفتيشها، سيؤدّي إلى ردّ عسكري قوي وفوري". كما هدّدت بيونغ يانغ من أنه لم يعد بالإمكان ضمان أمن السفن الكورية الجنوبية والأمريكية على طول الحدود البحرية الغربية بين الكوريتين في البحر الأصفر. وقالت البعثة العسكرية الكورية الشمالية بالمنطقة الأمنية المشتركة مع كوريا الجنوبية إن شبه الجزيرة الكورية ستعود قريبا إلى "حالة حرب" بعد إلغاء الهدنة.

تحدٍ جديد للقرارات الدولية

Dossier Nordkorea Atomkraftwerk in Nordkorea Brennstäbe

كوريا الشمالية تعيد تشغيل منشأة نووية بعد أن كانت أغلقتها قبل عامين

يُشار في هذا السّياق إلى أن كوريا الجنوبية كانت تردّدت في وقت سابق في الانضمام للمبادرة خوفا من أن تُصعّد تلك الخطوة من حدّة التوتّر مع كوريا الشمالية، التي يُشتبه في أنّها تُهرّب أسلحة ومخدرات وأموال مزيفة. وفي تطوّر متّصل، صعّدت كوريا الشمالية من لهجة تهديداتها من خلال إطلاق صاروخ قصير المدى اليوم الأربعاء عبر بحر اليابان. وتعد هذه التجربة الخامسة من نوعها منذ التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية يوم الاثنين الماضي والتي أدانها مجلس الأمن الدولي بالإجماع في نيويورك.

على صعيد آخر، أفادت تقارير إعلامية أنّ كوريا الشمالية أعادت أيضا تشغيل منشأة لإعادة معالجة الوقود النووي بمجمع يوغبيون الذي يبعد 100 كيلومتر شمال العاصمة بيونغ يانغ. وقد أكّدت مصادر مُطّلعة في كوريا الجنوبية هذه الأنباء من خلال تحليل صور التقطتها الأقمار الصناعية وأوضحت أن المنشأة، التي كانت كوريا الشمالية أغلقتها بموجب اتفاقية لنزع الأسلحة النووية قبل عامين، قد أعيد تشغيلها.

مجلس الأمن يعد للرد على التهديدات الجديدة

Sicherheitsrat verabschiedet Resolution

يتوقع مراقبون أن يشدّد مجلس الأمن الدولي من العقوبات المفروضة على كوريا الشمالية

وفي نيويورك، قال فيتالي تشوركين، السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، إن موسكو، التي تعد حليفا تقليديا لكوريا الشمالية، تعتزم دعم قرار صارم ضد التجربة النووية الكورية الشمالية، مشيرا في الوقت نفسه إلى إنه لا يزال من المبكر مناقشة التفاصيل. في غضون ذلك نقلت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء عن مسؤول في أجهزة الأمن أن روسيا بصدد اتخاذ تدابير وقائية، من بينها إجراءات عسكرية، بعد التجربة النووية التي أجرتها كوريا الشمالية.

من جهته، صرّح يوكيو تاكاسو، السفير الياباني لدى الأمم المتحدة، بأن أعضاء مجلس الأمن الدولي بحثوا أمس الثلاثاء إجراءات جديدة "قوية" ضد كوريا الشمالية ستضاف إلى مجموعة العقوبات التي فرضت على بيونغ يانغ في 2006. هذا ومن المنتظر أن يُصدر مجلس الأمن الدولي قرارا بشأن كوريا الشمالية، من المفترض أن يتضمّن عقوبات جديدة على بيونغ يانغ.

(ش.ع / د.ب.أ / أ.ف.ب / رويترز)

تحرير: هيثم عبد العظيم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة