1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

كنيسة تتعافي واخرى تصاب من هجمات الأرهاب

يحتفل مسيحيو العراق في بغداد بعيد الميلاد هذا العام من جديد وراء حواجز واقية من الانفجارات وأسلاك شائكة. لكن بعضهم لم يسلم من الهجمات الإرهابية، عندما قتل انفجار عددا منهم بعد خروجهم من قداس في منطقة الدورة ببغداد.

نظم في كنيسة مار يوسف للسريان الكاثوليك هذا العام قداس خاص بعيد ميلاد السيد المسيح. الكنسية التي لقي فيها عشرات المسيحيين حتفهم نتيجة هجوم من تنظيم القاعدة عام 2010. تساءل كثيرون خلال الصلوات وتبادل الهدايا ما الذي يحمله تصاعد العنف والمناورات السياسية قبل انتخابات أبريل نيسان القادم لطائفتهم، التي تقلص عدد أفرادها بسبب هجمات الإرهاب والهجرة على مدى سنوات. بدت كنيسة مار يوسف عشية عيد الميلاد كحصن محاط بالأسوار. واستخدم الجنود والشرطة أجهزة الكشف عن المتفجرات في فحص السيارات وفتشوا الأمتعة والحقائب والزوار قبل قداس المساء. وداخل الكنيسة حيث شجرة عيد الميلاد المزينة والفسيفساء اللامعة باللونين الأزرق والأبيض وزينة عيد الميلاد المعلقة كانت الصورة متباينة مع المشهد في الخارج حيث الشوارع الكئيبة التي تتناثر فيها الكتل الخرسانية والأسلاك الشائكة. لكن صفوف المقاعد التي كانت لا تكفي الحضور قبل سنوات قليلة بات ما يزيد على ثلثها شاغرا في انعكاس لانخفاض عدد أبناء الطائفة المسيحية من 1.5 مليون قبل 2003 إلى حوالي نصف ذلك.

Tote bei Bombenanschlägen auf Christen in Bagdad

تفجير منطقة الدورة ببغداد

إرهاب يرافق احتفال عيد الميلاد في العراق

وقال داعية حقوق الإنسان وليام وردة قبل قداس عيد الميلاد "المستقبل حرج للغاية بسبب الهجرة" مضيفا أن ما بين عشرة و20 مسيحيا يغادرون العراق يوميا. وتابع "كثير من المسيحيين... يفرون من البلاد بسبب هذه المشكلة لأنه ليس هناك ما يشير إلى مستقبل مشرق". ورغم أن الوضع ما زال غير آمن فقد أشار وردة إلى بعض العلامات على وجود تحسن حذر على الأقل في الثقة ميز القداس في كنيسة مار يوسف. فعلى سبيل المثال شعر القائمون على تنظيم القداس بما يكفي من الأمن لتغيير موعد القداس إلى الثامنة مساء بعد أن كان يقام في موعد مبكر في السنوات السابقة. وقال وردة إنه يأمل أن تشجع مبادرات حكومة رئيس الوزراء نوري المالكي الأخيرة مثل اعتبار عيد الميلاد عطلة عامة لأول مرة هذا العام مزيدا من المسيحيين على البقاء في العراق.

تزامنت احتفالات عيد الميلاد هذا العام مع مناسبة شيعية وهي ذكرى أربعينية الحسين وكذلك مع هجوم كبير يشنه الجيش في محافظة الأنبار ذات الأغلبية السنية في غرب البلاد لطرد مسلحي القاعدة. وطوال اليوم تناوبت على شاشة التلفزيون الرسمي صور دبابات تتقدم في الصحراء وبجوارها جنود مدججون بالسلاح مع صور للزوار الشيعة بملابسهم السوداء وصور أشخاص في ملابس بابا نويل. وفي ركن الشاشة كانت صورة ظلية لجندي يقف بجوار العلم العراقي تومض مع عبارة "أمننا بكم".

نتفاضات الربيع العربي تزيد من محنة المسيحيين"

أثار صعود الإسلاميين المتشددين في أعقاب انتفاضات "الربيع العربي" انزعاج الزعماء المسيحيين في شتى انحاء العالم العربي وحاولوا التشديد على تاريخ طوائفهم الطويل في المنطقة داعين أبنائها الى البقاء. وقال راعي كنيسة مار يوسف في بغداد الأسقف بيوس قاشخ وليد إن الهجرة ليست هي الحل، مضيفا إن ترك البلاد يعني "القضاء على هويتنا.. إنه يعني إنهاء وجودنا هنا. ووجودنا كمسيحيين رمز للسلام". وثمة قاسم مشترك بين الأقلية المسيحية والأغلبية الشيعية في العراق، حيث ترى كل منهما أنها ضحية للمسلحين المرتبطين بالقاعدة الذين كثفوا هجماتهم على المدنيين. وربما كانت هذه الأفكار في بال عمار الحكيم وهو أحد كبار الساسة الشيعة عندما حضر قداس عشية عيد الميلاد في كنيسة مار يوسف.

وبعد القداس وقف الحكيم - رئيس المجلس الأعلى الإسلامي العراقي وهو حزب شيعي يتحالف أحيانا مع المالكي ويعارضه في أحيان أخرى - متحدثا عن التسامح والصفح والسلام وقال إن المسيح كان رمزا لها. ثم تحول في كلمته إلى تنظيم القاعدة. وقال الحكيم بينما كانت مجموعة من الحراس في ملابس مدنية ينتشرون في الكنيسة إن المسلحين يستهدفون المسيحيين مثلما يستهدفون الشيعة وإن هناك في العراق من يرون أن كل من يخالفهم في الرأي ينبغي قتله. وأضاف أن الشيعة والمسيحيين شركاء في هذا التحدي وسيظلون شركاء في التصدي للتطرف والعنف والإرهاب. ورغم توقف مكبر الصوت عن العمل في منتصف كلمته التي استمرت 15 دقيقة فقد صفق له الحضور عندما اختتم كلمته. وفي الخارج كانت الشوارع المظلمة التي يحفها النخيل قفرا إلا من الجنود والشرطة والحراس.

وقد لقي 34 شخصا على الأقل مصرعهم في تفجيرات بمناطق مسيحية في بغداد يوم الأربعاء (25 كانون الأول/ ديسمبر 2013)، من بينها تفجير سيارة ملغومة قرب كنيسة لحظة خروج الناس من قداس عيد الميلاد في منطقة الدورة جنوب بغداد.

ز. أ. ب. / ع. خ. ( رويترز)

مواضيع ذات صلة