1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

كلينتون تلتقي عباس وسط آمال ضعيفة باستئناف محادثات السلام

عباس وكلينتون يلتقيان اليوم في أبو ظبي لبحث سبل استئناف مفاوضات السلام المتوقفة، الرئاسة الفلسطينية تجدد تمسكها بوقف الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية قبل العودة إلى طاولة المفاوضات.

default

كلينتون تواجه تمسك الفلسطينيين بوقف الاستيطان قبل استئناف مفاوضات السلام (صورة من الارشيف لعباس وكلينتون)

جددت الرئاسة الفلسطينية مساء أمس الجمعة 30 أكتوبر/ تشرين الأول 2009 رفضها استئناف مفاوضات السلام مع إسرائيل إذا لم تتوقف الأخيرة عن الاستيطان في الأراضي الفلسطينية. وأعلن المتحدث باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة في تصريحات لوكالة الأنباء الفلسطينية/ وفا أنه لا يمكن استئنافها دون وقف الاستيطان وفقا لما نصت عليه خارطة الطريق الخاصة بتحقيق السلام في الشرق الأوسط. وجاء الإعلان الفلسطيني عن ذلك عشية لقاء الرئيس محمود عباس مع وزير الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون اليوم السبت في أبو ظبي لبحث سبل إطلاق عملية السلام. وستحاول كلينتون إقناع عباس بالعودة إلى طاولة المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي، لكن مسئولين إسرائيليين ­اشترطوا عدم الإفصاح عن هويتهم ­أعربوا عن اعتقادهم بان الفرص ليست كبيرة. وقال مسئول بارز منهم: "لسنا نحن الذين نمثل المشكلة ، ولكن الفلسطينيين هم الذين يفرضون شروطا مسبقة".

نتنياهو يتطلع لاستئناف محادثات السلام قريبا

وسبق لقاء عباس وكلينتون للقاء الأول مع المبعوث الأمريكي إلى منطقة الشرق الأوسط جورج ميتشل الذي فشل حتى الآن في إعادة الفلسطينيين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات رغم جولات مكوكية عديدة قام بها مؤخرا في منطقة الشرق الأوسط. وقال كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات بعد اللقاء لوكالة فرانس برس إن عباس والمبعوث الأميركي "بحثا في جهود ميتشل لإطلاق عملية السلام، لكن الهوة ما زالت قائمة". وعقد ميتشل أيضا اجتماعا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القدس يوم أمس الجمعة قبل أن يغادر إلى أبو ظبي للانضمام إلى كلينتون، ونقل بيان عن رئيس الوزراء الإسرائيلي قوله للمبعوث الأمريكي في اجتماعهما التحضيري في القدس: " أتطلع إلى مناقشات مع وزيرة الخارجية الأمريكية كلينتون بهدف استئناف مفاوضات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين في أقرب وقت ممكن". ومن جانبه ، وصف ميتشل تحقيق السلام الشامل في المنطقة بأنه "هدف مشترك". ويذكر أن زيارة كلينتون إلى إسرائيل ستكون الأولى لها منذ تولي حكومة نتنياهو السلطة في آذار/ مارس الماضي، وتأتي هذه الزيارة في ظل الجهود المكثفة التي تبذلها الولايات المتحدة لإحياء محادثات السلام التي تجمدت أواخر العام الماضي.

(ا.م/ د.ب.ا/ أ.ف.ب)

مراجعة: حسن حسين

مختارات