كلمة عيد الميلاد- شتاينماير يحث الألمان على الثقة بالدولة | أخبار | DW | 24.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كلمة عيد الميلاد- شتاينماير يحث الألمان على الثقة بالدولة

في ظل الفشل في تشكيل حكومة جديدة وفي كلمته بمناسبة عيد الميلاد، حث الرئيس الألماني المواطنين على الثقة بالدولة ومؤكداً على أن "العدالة الاجتماعية والعقلانية الاقتصادية يشكلان المبدأين الملهمين للسياسة".

حَثَّ الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير مواطنيه على إظهار الصبر مع اقتراب البلاد من العام الجديد بدون وجود حكومة مستقرة. وقال شتاينماير "يمكننا أن نتحلى بالثقة"، وذلك في نسخة من كلمته بمناسبة عيد الميلاد، والتي نقلتها صحف اليوم الأحد (24 كانون الأول/ديسمبر 2017). وتابع حديثه الذي يأتي بعد أربعة أشهر من الانتخابات التشريعية التي تركت ألمانيا بدون طريق واضح لبناء ائتلاف حاكم "نحن نعيش في وقت نواجه فيه ما هو غير متوقع". وفيما يتعلق بالتكهنات حول أشكال غير تقليدية للحكومة كوسيلة للخروج من المأزق، أشار شتاينماير إلى أنه "ليس كل ما هو غير متوقع يدفعنا للخوف".

وأضاف شتاينماير "أؤكد لكم أن الدولة تتصرف في إطار القواعد التي يحددها دستورنا بدقة لوضع مثل هذا، حتى لو لم تكن هناك حاجة الى مثل هذه القواعد في العقود الماضية". وتابع الرئيس المنتمي لـ"الحزب الاشتراكي الديمقراطي": "لقد تغلبنا في العقود المنصرمة على الأزمات. وحافظنا على أنفسنا كبلد تشكل فيه العدالة الاجتماعية والعقلانية الاقتصادية المبدأين الملهمين للسياسة".

تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا حاليا بدون حكومة للفترة الأطول منذ الحرب العالمية الثانية، حيث تعمل المستشارة أنغيلا ميركل وحكومتها بشكل مؤقت منذ انتخابات 24 أيلول/سبتمبر. وباءت المحادثات الاستطلاعية لتشكيل ائتلاف حاكم بين التحالف المسيحي، المنتمي إليه المستشارة أنغيلا ميركل و"الحزب الديمقراطي الحر" (الليبرالي) و"حزب الخضر" بالفشل. ويجري "التحالف المسيحي" حاليا محادثات استطلاعية مع "الحزب الاشتراكي الديمقراطي" لتشكيل ائتلاف حاكم. تجدر الإشارة إلى أن المسيحيين والاشتراكيين يقودون حالياً حكومة تسيير الأعمال لحين تشكيل الحكومة الجديدة.

خ. س./ ص. ش. (د.ب.أ، DW) 

مختارات