1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

كركوك عقدة الانتخابات القادمة

بعد سبعة أعوام من قيام دولة العراق الجديد لا تزال مدينة الذهب الأسود كركوك تعيش نارا تحت الرماد، والمادة 140 من الدستور لم تطبق بعد.

default

على خلفية الاقتراب من الانتخابات النيابية العامة في العراق في آذار مارس القادم،أعلن قائد شرطة محافظة كركوك اللواء جمال طاهر أن قوات مشتركة مكونة من الجيش العراقي والشرطة وقوة البيشمركة الكردية والجيش الأميركي سيتم نشرها قريباً في أطراف المحافظة وان مهامها ستتمثل في حماية كركوك خلال الانتخابات المقبلة.
إذا كركوك قد تحتل واجهة الحملة الانتخابية في البلد.

Bombenanschläge christliche Kirchen in Baghdad und Kirkuk

ضحايا الارهاب في كركوك

أين ستكون كركوك في الانتخابات القادمة؟

كيف سيصبح وضعها و ماذا سيفعل سكانها؟

إلى أين سيقود الصراع الحزبي فيها؟

هل تبقى كركوك مرتبطة بحكومة المركز أم تلتحق بحكومة إقليم كردستان؟

حول هذه المحاور دار الحوار في صفحة أول الكلام، الصحفية تغريد النقشبندي من كركوك تحدثت عن المادة الدستورية 140 الخاصة بكركوك، مؤكدة أنها يجب أن تنفذ لكن تداولها صار صعبا مشيرة الى أن أسباب صعوبة التنفيذ كثيرة، من أهمها ان الوافدين العرب الى كركوك خلال عقد الثمانينات والذين عادوا الى مناطقهم ونقلوا سجلاتهم المدنية لم يحصلوا حتى الآن على مبالغ التعويض البالغة 20 مليون دينار عراقي ( نحو 22 ألف دولار) وهذا يضع أكثر من علامة استفهام على المادة 140 التي نصت في احد بنودها على أن العربي الوافد الذي ينتقل الى محافظته التي قدم منها يسقط عنه حق اعتباره من سكان المدينة ويتلقى مقابل ذلك مبلغ 20 مليون دينار.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: تغريد النقشبندي: ما زال الوافدون العائدون دون تعويضات)

فيما ذهب الصحفي سردار عبد الكريم عضو هيئة تحرير مجلة "الدراسات" الى ان منح التعويضات للوافدين جاء لتصحيح أخطاء الحكومة السابقة بغية إعادتهم الى مناطق سكناهم الأصلية، وهذا لا يدخل في باب رشوتهم، بل هو تصحيح لمسار التاريخ. كما أشار سرداد إلى أن الأكراد متمسكين بالمادة 140 لكن تنفيذها في المدى القريب غير ممكن ويتطلب مدة زمنية طويلة لحل كل المتعلقات، وهي تسير ببطء

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: سردار عبد الكريم: فوز الأكراد في الانتخابات القادمة مضمون ويهمهم ان لا يعكروا سير العملية الانتخابية)

Teppichhändler in Irbil, kurdische Enklave im Irak

كركوك ، مدينة تعايش الاديان

فيما شرح تحسين كهية عضو مجلس محافظة كركوك عضو الجبهة التركمانية موقف التركمان من قضية كركوك مشيرا إلى أن وضع كركوك خاص، وان مطالب التركمان لا تتفق مع مطالب حكومة إقليم كردستان ولا مع مطالب حكومة المركز، من هنا فإنه من الأفضل أن تحل المشكلة بالتوافق بين مكونات المدينة، مشيرا إلى أن خصوصية المدينة تتطلب تقاسم إدارتها بما يتناسب مع حجم كل مكون.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: تحسين كهية: يجب ان لا ترتبط المدينة بأي إقليم)

وأكدت تغريد النقشبندي على أن العرب والكرد متفقون على كل شيء في المصالح ولكنهم مختلفون لمن تنضم المدينة إلى المركز أم إلى كردستان ، كما ان هناك اتفاق على التوافق كحل ، وأعضاء مجلس المحافظة متفقون على هذا الموضوع

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: تغريد النقشبندي: الحل توافقي بين سكان المدينة ومكوناتها)

ورد سردار عبد الكريم على من يقول إن هناك وعودا أمريكية للكرد بشأن كركوك بالقول ان وعود الأمريكيين تتطابق مع تمسكهم بالدستور العراقي وكل ما يريدونه هو مصدر آمن للطاقة في عراق مستقر مطمئن آمن، وقال سردار إن الضمان عند العراقيين وليس عند الأمريكيين ، وبالنسبة للكرد فإننا نعتبر كركوك جزءا من كردستان وقد ننتظر 20 عاما لنصل لتحقيق هذا المطلب بالسبل السلمية :

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: سردار عبد الكريم: انتظرنا ثمانين عاما لنيل حقوقنا في كردستان )

وتحدث تحسين كهية عن مشروع تقدم به لجعل كركوك إقليما مستقلا مشيرا الى إن الاحتكام للدستور لا يعني إقرارا بضم كركوك إلى كردستان، مبينا ان الدستور العراقي يكفل الحرية لأي محافظة كي تختار كونها إقليما ، وهذا مطلبنا، بل ان مكونات المدينة متفقة على هذا المبدأ. وأقر كهية أن تحقيق هذا المطلب صعب في هذه المرحلة بسبب حجم التحديات التي تواجه البلد، وكركوك يجب ان تكون لجميع أبناء المدينة

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: تحسين كهية: فليتركوا لنا حرية إدارة المدينة)

أما الصحفي حسين محمد عجيل مدير أخبار وكالة أصوات العراق فقد أعرب عن اعتقاده أن السيناريوهات مفتوحة لأكثر من خيار، وخيار قيام إقليم مطروح لكنه يحتاج إلى تفاهمات مسبقة وكركوك محكومة بالمادة 140 التي يتطلب تنفيذها التزامات معينة، والتركيب الديموغرافي للمدينة قد تغير خلال الأعوام الخمسين الماضية. والحلول تكمن في بغداد دائما.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: حسين محمد عجيل: قضية كركوك تاريخية واقتصادية وسياسية ولها خصوصية المكونات)

Öl Raffinerie in Irak, Arbeiter

مدينة الذهب الاسود

وعاد حسين محمد عجيل ليناقش أي الحلول اقرب للواقعية، إقليم كركوك، أم كركوك التابعة لكردستان، أم كركوك التابعة للمركز، فبين أن اللاعبين الكبار الثلاثة في المدينة عليهم ان يقبلوا بالواقع الحالي محاولين تصحيح الوضع والأخطاء التاريخية.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: حسين محمد عجيل: الحل ان تبقى المدينة على وضعها الحالي)

وأيدت تغريد النقشبندي هذا الرأي مشيرة إلى أن الوضع الحالي يعفي المدينة من اشتراطات الحرب الأهلية ومخاطرها)

ودعونا المستمعين الى مشاركتنا الحوار بالإجابة عن سؤالنا

كيف ترى وضع كركوك في الانتخابات القادمة؟

فاشار المستمع علي موسى من ديالى إلى أن كركوك يجب ان تبقى تحت سيادة كردستان والإقليم في طريقه إلى الاستقلال مستقبلا وكركوك هي المورد النفطي.

( للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: المستمع علي موسى من ديالى)

الكاتب : مُلهم الملائكة Mulham Almalaika .

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع