1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كرزاي يجري محادثات في قطر بحثا عن منفذ للتحاور مع طالبان

بعد الانتقادات التي وجهها الرئيس الأفغاني لواشنطن واتهامه لها بإجراء محادثات مع حركة طالبان عبر مكتبها في قطر، كشفت مصادر إعلامية أنه أجرى محادثات مع أمير قطر بالدوحة بهدف استكشاف إمكانية إجراء محادثات مع ممثلي الحركة.

ذكرت وسائل إعلام رسمية في قطر أن الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أجرى محادثات مع مسؤولين قطرييناليوم الأحد (31 مارس/ آذار 2013) خلال زيارة قالت حكومة كابول إنها تستهدف استكشاف إمكانية إجراء محادثات مع مسلحي طالبان بشأن إنهاء الحرب في أفغانستان. وتأتي زيارة كرزاي لقطر بعد سنوات من المحادثات العقيمة بين الولايات المتحدة وباكستان وطالبان بشأن سبل التوصل إلى تسوية في أفغانستان.

وأكدت سفارة أفغانستان في الدوحة وصول كرزاي أمس السبت في زيارة للعاصمة القطرية تستغرق يومين، لكنها رفضت ذكر أي تفاصيل عن غرض الزيارة. وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن كرزاي أجرى مباحثات مع أمير البلاد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني حضرها رئيس الوزراء القطري ووزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم آل ثاني. ولم تذكر وكالة الأنباء القطرية أي تفاصيل عن المباحثات، وقالت في وقت لاحق دون إسهاب إن كرزاي غادر البلاد.

وكان المتحدث باسم وزارة الخارجية الأفغانية جنان موسى زاي قال عند الإعلان عن الزيارة الأسبوع الماضي إن كرزاي "سيبحث عملية السلام وفتح مكتب (لطالبان) بغرض إجراء مفاوضات مع أفغانستان." وتضغط حكومة كابول بشدة لحمل طالبان على الجلوس إلى مائدة المفاوضات قبل انسحاب القوات الأجنبية.

ولم يجر المسؤولون الأفغان أي محادثات مباشرة مع حركة طالبان التي أطيح بها من السلطة عام 2001 وأثبتت قدرتها على الصمود بعد أكثر من عشرة أعوام من الحرب مع القوات الغربية. وقال كرزاي في وقت سابق هذا الشهر إن حركة طالبان والولايات المتحدة تجريان محادثات في قطر "بشكل يومي" لكن طالبان وواشنطن نفتا استئناف الجهود المتعلقة بالحوار المتوقف منذ عام.

وعلقت طالبان تلك المحادثات قائلة إن واشنطن غير جادة بشان عملية المصالحة الأفغانية. لكن الحكومة الأمريكية قالت إنها ستدعم إقامة مكتب لطالبان في قطر حيث يمكن إجراء محادثات سلام بين طالبان والحكومة الأفغانية. 

وخلال زيارة لكابول الأسبوع الماضي كرر وزير الخارجية الأمريكي جون كيري مطالبة واشنطن لطالبان بالدخول في محادثات وفي عملية سياسية أوسع نطاقا. ووجه تهديدا ضمنيا في حالة عدم استجابتها قائلا إن الرئيس الأمريكي باراك أوباما لم يحدد بعد عدد القوات الأمريكية التي ستبقى في أفغانستان بعد عام 2014.

    م. أ. م/ أ. ح (أ ف ب، رويترز)