1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

كردستان متمسكة بأموال صادرات نفط الإقليم

جدد نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء اقليم كردستان تمسك حكومته بالإشراف على صادرات النفط المنتج في الإقليم وعدم تسليمه والواردات المتأتية منه للحكومة العراقية عازيا ذلك إلى مخاوف من استخدام بغداد للعائدات كورقة ضغط سياسي.

في إطار الأزمة المزمنة حول انتاج النفط وموارد صادراته بين الحكومة المركزية في بغداد وحكومة إقليم كردستان، قال نيجيرفان بارزاني رئيس وزراء الإقليم ، في مؤتمر صحفي عقده بمدينة اربيل الخميس 13آذار/ مارس 2014 ونقلته وكالة باسنيوز الكردية:"ابلغنا بغداد برغبتنا أن تكون عملية تصدير النفط عبر تركيا شفافة" وكنه استدرك مضيفا "لن نسلم العملية لبغداد" في إشارة الى تصدير النفط.

بارزاني مضى إلى القول إن "الحكومة العراقية قالت لنا في بداية الأمر ليس لديكم نفط...ثم اتهمونا بمحاولة تمرير عمليات فساد من خلال استقدام شركات نفطية صغيرة، لكن عندما رأوا قدوم الشركات النفطية الكبرى مثل اكسون موبيل وشيفرون وتوتال ودخول عملية استخراج النفط مرحلة متقدمة، قالوا لنا لا بأس قمتم بالأمر، سلمونا النفط لنقوم بتصديره عبر شركة سومو الوطنية".

واوضح رئيس وزراء إقليم كردستان وهو نجل رئيس الاقليم مسعود بارزاني "لكننا وبعدما وصلنا بالمشروع الى هذه المرحلة لسنا مستعدين لتسليمه لبغداد" مشيرا إلى أن" الدستور العراقي لا يحوي أية مادة تنص على وجوب ان يكون تصدير النفط محصورا بشركة النفط الوطنية سومو". وقال "ما تريده بغداد منا هو أن نحول كل إنتاجنا من النفط لشركة سومو ومن ثم وضع واردات هذا النفط في حساب بنكي في نيويورك تحت تصرف بغداد التي بدورها ستمنح اقليم كردستان حصته.

وتساءل بارزاني: ما الذي يضمن لنا ان لا تقوم بغداد بقطع حصة الإقليم المالية مع حدوث أي إشكال كما هو الحال الآن؟ ولفت بارزاني إلى ان الحكومة المركزية تقوم حاليا باستغلال الخلاف النفطي مع الإقليم وتوقف إرسال رواتب موظفي الدولة في الإقليم كنوع من الضغط السياسي. وأضاف "استعدينا لكل الاحتمالات... نستطيع أن نصرف الرواتب للموظفين للشهر الثالث أيضا ". واختتم بارزاني تصريحاته قائلا:"نتمنى أن لا تتطور الأمور مع بغداد إلى اللجوء إلى العنف.

م م/ ه ا ( د ب أ)