1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

كردستان تنتخب رئيسا

كتب كفاح محمود كريم أن كردستان توشك ان تنتخب رئسا جديدا لها، ورغم ان الانتخابات السابقة اسفرت عن فوز مسعود بارزاني، فإن ميزة الانتخابات الجديدة أنها سوف تفسح المجال للشعب انتخاب رئيسه مباشرة.

قبل عدة أيام اجتمع رئيس إقليم كوردستان بقادة المعارضة الثلاثة في الإقليم ( كوران والاتحاد الإسلامي والجماعة الإسلامية ) مبتدءا سلسلة من الاجتماعات والحوارات لمشاركة هذه القوى في صنع القرار وتحمل المسؤولية جنبا إلى جنب مع الفائزين بالانتخابات الأخيرة، وكان قبلها بعدة سنوات قد أثار السيد مسعود بارزاني رئيس كوردستان، الكثير من الآمال لدى المجتمع السياسي والثقافي وعموم الأهالي ليس هنا في الإقليم فحسب وإنما في كل أرجاء العراق، بإمكانية التطور المدني والديمقراطي في منطقة تتميز بتركيباتها العشائرية والدينية المحافظة، والتي تميل في طبيعتها إلى تمجيد الفرد شيخا كان أم رئيسا على خلفية تراكيب متوارثة في السلوك والثقافة عبر حقب زمنية طويلة، حينما أصر بارزاني على إجراء انتخابات رئاسية يتقدم إليها من يرى في نفسه مؤهلا لها، ورفضه لصيغة الولاية على خلفية فوز حزبه بالانتخابات، وهذا ما حصل فعلا حيث تقدم عدة مرشحين، كان فيهم من نافسه بشكل مؤثر لما حصل عليه من أصوات، وجاءت النتائج ليتقدم على منافسيه ويحقق ما يقرب من 70% من أصوات الناخبين لكي يكون أول رئيس عراقي وكوردستاني ينتخب مباشرة من الشعب، منذ تأسيس الدولة باستثناء ما يقرب من أربعين عاما، وهي الفترة التي تداول الحكم فيها رؤساء وزارات تحت ظل نظام ملكي برلماني استخدمت فيها صناديق الاقتراع، غير ذلك تسلط على رقاب العراقيين رجال استحوذوا على السلطة بانقلاب عسكري أو خيانة، حتى سقوط ذلك النمط الشمولي من النظم السياسية، واستبداله بنظام ديمقراطي يعتمد الانتخابات وصناديق الاقتراع وسيلة لتداول السلطة، حيث جاءت انتخابات 2005 بالرئيس الحالي لمجلس الوزراء العراقي بصفقة سياسية وليس بانتخاب مباشر من الشعب، على خلفية حفظ التوازن وديمومة العملية السياسية وإنضاجها كما حصل أيضا في اتفاقية اربيل بعيد انتخابات 2009 التي أوصلت السيد المالكي إلى رئاسة الحكومة بصفقة سياسية وليس بانتخاب مباشر من الشعب بوجود منافسين شخصيين له حتى من كتلته أو من حزبه.

Flash-Galerie Kurdistan Irak

اربيل ليلة عيد الميلاد

"رئيس يرفض أن يعبد"

في عملية تكريس السلوك الديمقراطي بعد فوزه بالانتخابات، وأثناء زيارته لجامعة دهوك، اقترح احد الأساتذة في الجامعة اعتبار يوم زيارته يوما تاريخيا وعيدا سنويا يتم الاحتفال به، فرد عليه رافضا اقتراحه وقائلا:

لماذا تفعلون ذلك انا من واجبي ان ازور كل مؤسسات الدولة ومنها الجامعات؟ فلماذا تجعلون يوم زيارتي الواجبة عيدا؟ توقفوا عن صناعة الدكتاتوريات واستنساخ صدام حسين مرة أخرى؟

وحينما أراد شخص آخر أن يلطف الجو مقترحا منحه شهادة الدكتوراه الفخرية بمناسبة زيارته للجامعة رد عليه قائلا:

"اتركوا هذا التقليد واحترموا معايير الشهادات ودرجات العلم، فانا ارفض شهادة لا استحقها، ويكفيني فخرا أنني بيشمه ركة لحماية هذا الوطن والدفاع عن انجازاته ومكتسباته وقوانينه".

لقد كان هذا هو خيار الشعب في كوردستان العراق، للتحول من مجتمع العبودية إلى المجتمع الحر، والى تقاليد نظيفة خالية من الشوائب والأمراض الاجتماعية المتوارثة، رغم ما واجهه من تحديات كبيرة وحرب داخلية، لكن خياره في انتهاج الديمقراطية حينما توفرت فرصة الاستقلال الذاتي كان الخيار الوحيد، حيث أصر الرئيس مسعود بارزاني على انتخابه مباشرة من الشعب بوجود منافسين حقيقيين له بدلا من تسميته في البرلمان ومنحه الثقة على أساس حزبي فقط.

إن طبيعة العملية السياسية والاجتماعية والظروف الدقيقة التي تمر بها كوردستان تحتم انتخاب الرئيس مباشرة من الشعب بوجود منافسين كما هو الحال في كثير من بلدان العالم الديمقراطي، خاصة وان النظام السياسي في الإقليم خليط من النظامين البرلماني والرئاسي وهو الأنجع لطبيعة الإقليم وتقاليده الاجتماعية والسياسية.

مواضيع ذات صلة