1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

كرة القدم تجمع ما فرقته السياسة

يوم الأحد الموافق الثلاثين من تموز 2007، توج المنتخب العراقي بطلا في بطولة كأس آسيا لكرة القدم. لكن الفرحة الكبيرة بهذا الفوز مستمرة إلى يومنا هذا.

default

الصغار كما الكبار فرحوا بالانتصار

Fußball, Asien-Cup in Kuala Lumpur, Irak gewinnt gegen Südkorea

هدف، هدف.. وما أغلاه

في العراق جمعت كرة القدم ما فرقه أهل السياسة، واحتفل العراقيون، بمختلف طوائفهم، وفي مختلف مناطقهم، بالفوز. بل إن التهاني جاءت من العالم أيضا. جوزف بلاتر، رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم اعتبر فوز المنتخب العراقي بالبطولة إنجازا. والبابا بنديكت السادس عشر رأس الكنيسة الكاثوليكية، صرح قائلا: "بقدر ما بكيت مع العراقيين، فرحت معهمفي هذه المناسبة. إن هذا الحدث الذي شهد الفرحة المشتركة، يظهر رغبة الشعب العراقي في أن تكون الحياة طبيعية وسلمية".

Irak Fußball Feiern nach Sieg Asienmeister

فرحة الفوز جمعت العراقيين وهللت لها الملايين

المعلق الرياضي العراقي العتيد الاستاذ مؤيد البدري اعتبر الفوز مستحقا وعن جدارة:

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: مؤيد البدري)

والصحفي الألماني فولفغانغ فان كان، رئيس القسم الرياضي في إذاعة دويتشه فيله، شرح كيف نظر إلى هذا الفوز بعيون ألمانية:

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: فولفغانغ فان كان)

Asien-Cup in Kuala Lumpur, Irak gewinnt gegen Südkorea

علم العراق كلل المنتخب البطل

شارك المستمعون الكرام في تقديم التهاني وفي الرد على سؤال البرنامج: من هو اللاعب العراقي الذي سجل هدف الفوز في المباراة النهائية؟

(للاستماع اضغط على الرابط أسفل الصفحة: أم حسين)

المشاركون أعطوا الجواب الصحيح، ولذلك كان لابد من إجراء القرعة لتحديد الفائز. وقد حالف الحظ المستمعة أم حسين، من بغداد.

ضمت مجلة "العراق اليوم" صفحة استراحة من بشار، زار فيها مدينة شتوتغارت.

وفي صفحة المرأة "لك اليوم" تناولت أمل موضوع "النساء وتشجيع الكرة" كما قدمت نصائح إلى النسوة اللواتي يعانين من البدانة. وكالعادة قدمت لنا وصفة لإعداد وجبة طعام شهية.