1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

كأس العالم للأندية: بايرن ميونيخ المرشح الأوفر حظا

يستضيف المغرب على مدار عشرة أيام بطولة كأس العالم للأندية، التي تشارك فيها أقوى الفرق العالمية. وستكون البطولة فرصة للجمهور المغربي لمتابعة كبار النجوم والاستمتاع بأداء فريق بايرن ميونيخ، المرشح الأوفر حظا للفوز بها.

تتجه أنظار عشاق كرة القدم، بداية من اليوم الأربعاء وعلى مدى عشرة أيام (أي من 11 ديسمبر/ كانون الأول إلى 21 من الشهر نفسه)، إلى مدينتي مراكش وأغادير المغربيتين اللتان تستضيفان بطولة كأس العالم للأندية.

كما أن كل قارات العالم ممثلة في هذه البطولة، حيث يشارك فيها بايرن ميونيخ، بطل أوروبا، والأهلي المصري، بطل إفريقيا، بالإضافة إلى أتليتيكو مينيرو البرازيلي، بطل أمريكا الجنوبية، وأوكلاند سيتي النيوزيلاندي، بطل أوقيانوسيا، ومونتيري المكسيكي، بطل أمريكا الشمالية والوسطى والكاريب. كما يشارك في البطولة نادي جوانجزهو إيفرجراندي الصيني، بطل آسيا، والرجاء الرياضي المغربي ممثلا للدولة المستضيفة.

وتُفتتح البطولة بلقاء بين البيضاوي المغربي ونادي أوكلاند سيتي. وسيلتقي الفائز في هذه المباراة مع مونتيري المكسيكي في الدور التالي بعد ثلاثة أيام. أما فريقا بايرن ميونيخ وأتليتكو مينورو فقد أُعفيا من الأدوار الأولى.

نجوم حاضرة في البطولة

Weltfußballer des Jahres Ronaldinho

فريق أتلتيكو مينيرو يعول على نجمه رونالدينيو للفوز بالبطولة...

ويتطلع المغاربة إلى الاستمتاع بمتابعة عدد من أفضل اللاعبين في العالم على أرضهم، على غرار نجوم الفريق البافاري، وفي مقدمتهم مانويل نوير وفليب لام وتوماس مولر والفرنسي فرانك ريبيري. كما يأملون في عروض كروية باهرة يقدمها شياطين مصر الحمر مثل عماد متعب ووائل جمعة ووليد سليمان، وعلى وجه الخصوص الأسطورة محمد أبو تريكة الذي كان قد أعلن اعتزاله اللعب في وقت سابق، قبل أن يقرر تمديد مسيرته إلى حين الانتهاء من مغامرة كأس العالم للأندية.

من جهتهم، يحل البرازيليون بفريق واعد، حيث يتقدمه الدوليون جو ودييجو تارديلي وجوشوي وريفر، في حين يتميز مونتيري المكسيسي بنجوم عالمية على غرار التشيلي هومبرتو سوازو والمدافع الدولي ريكاردو أوسوريو، الذي لعب في كأس العالم عامي 2006 و2010 مع منتخب المكسيك.

ومن بين اللاعبين المشاركين في هذه البطولة، هناك ثلاثة سبق لهم التتويج بلقب كأس العالم مثل الإسباني خافي مارتينيز، لاعب بايرن ميونيخ، والبرازيليان رونالدينيو وجيلبرتو سيلفا. كما ستشهد البطولة مشاركة مدرب سبق له الظفر بكأس العالم وهو الإيطالي مارتشيلو ليبي، مدرب فريق جوانجزهو إيفرجراندي الصيني والذي فاز مع إيطاليا بكأس العالم عام 2006.

أرقام قياسية وأداء متميز

بدون شك يعتبر فريق بايرن ميونيخ في الفترة الحالية أفضل فريق على المستوى الأوروبي بل والعالمي أيضا. وقد حقق الفريق البافاري في موسم 2012-2013 أرقاما قياسية وإنجازات غير مسبوقة، وأصبح أول فريق ألماني يتوج بالثلاثية بعد إحرازه لقب الدوري والكأس إلى جانب لقب دوري أبطال أوروبا.

لكن الفريق البافاري يطمح أيضا إلى الظفر بلقب كأس العالم للأندية للمرة الأولى في تاريخه. وقد جاءت تصريحات نجوم بايرن ميونيخ، مؤكدة للرغبة في معانقة هذا اللقب الذي ينقص خزينة الفريق، حيث قال نجم الفريق الهولندي آريين روبن في حوار مع موقع FIFA.com: "أعتقد أننا جميعاً نريد الفوز باللقب. إنه اللقب الوحيد على مستوى الأندية الذي ينقصنا، لهذا نرغب في إحرازه. من خلال الفوز بدوري الأبطال حصلنا على هذه الفرصة، لذا نريد نحن الآن التتويج هناك باللقب."

Werder Bremen - Bayern München 7.12.13

مراقبون يرجحون فوز الفريق البافاري باللقب...

الرجاء البيضاوي والأهلي المصري ممثلا العرب

من جهته، أصبح الأهلي المصري وجها مألوفا في بطولات كأس العالم للأندية، فهو يحمل الرقم القياسي في عدد المشاركة في هذه المسابقة (2005، 2006، 2008، 2012 والآن 2013). وكان المركز الثالث هو أفضل إنجاز يحرزه الأهلي في هذه البطولة العالمية.

وجاء تأهل الفريق المصري لكأس العالم للأندية بعد إحرازه لقب أبطال إفريقيا بتعادله مع فريق أورلاندو بايريتس في النهائي ذهابا بنتيجة 1-1 وفوزه عليه إيابا بنتيجة 2ـ0. وقد حمل الهدفان توقيع النجم أبوتريكة وأحمد عبد الظاهر.

وسيلعب الأهلي المصري مباراته الأولى أمام جوانجزهو إيفرجراندي الصيني. وإذا نجح في تخطي منافسه الصيني، فسيواجه في نصف النهائي بطل أوروبا فريق بايرن ميونيخ.

وعن المباراة الأولى لفريقه يقول مدرب الأهلي محمد يوسف: "أنا لا أوافق رأي الأشخاص الذين يتحدثون عن مباراة ضد بايرن ميونيخ، هذه الأفكار غير منطقية على الإطلاق. كل شخص يفهم كرة القدم سيدرك بأن المباراة الأهم هي الافتتاحية التي تجمعنا بايفرجراندي. منافسنا الصيني قوي جدا، لقد فاز بالدوري المحلي وبدوري أبطال آسيا، وتضم صفوفه ثلاثة لاعبين أجانب رائعين بينهم برازيليان وأرجنتيني وسبعة لاعبين ضمن منتخب الصين الوطني".

هل يحقق الرجاء البيضاوي الحدث؟

Raja Casablanca

هل ينجح الجيل الجديد في فريق الرجاء البيضاوي في الصعود إلى العالمية مرة أخرى؟

ويسعى ممثل العرب الثاني في البطولة، فريق الرجاء البيضاوي، إلى الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور لتقديم مباريات رائعة تعيد للأذهان ذكريات الزمن الجميل، عندما أبهر أشبال المدرب فتحي جمال العالم بكرتهم الجميلة في أول نسخة من كأس العالم للأندية التي أقيمت عام 2000 في البرازيل، حيث واجهوا فيها فريق ريال مدريد بنجومه الكبار وأحرجوهم كثيرا، قبل أن تخونهم التجربة ويمنون بالهزيمة في الدقائق الأخيرة من المباراة بنتيجة 3ـ2.

غير أن الرجاء البيضاوي يعيش حاليا ظروفا لا يحسد عليها، حيث لم يسعفه الحظ في الدورات الأخيرة من الدوري المغربي. كما فشل في إحراز لقب كأس العرش بعد هزيمته في المباراة النهائية أمام الدفاع الحسني الجديدي بالضربات الترجيحية.

وقد عجلت هذه النتائج السلبية في إقالة مدرب الفريق محمد فاخر والذي يرجع له الفضل الكبير في مشاركة الرجاء في كأس العالم للأندية، إذ هو من قاده للفوز بلقب الدوري المغربي الموسم الماضي. وقد تعاقدت إدارة النادي قبل أيام من انطلاق البطولة مع المدرب التونسي فوزي البنزرتي ليقود سفينة الأخضر في مسابقة كأس العالم للأندية.

ورغم التغيير في الإدارة التقنية تحدو لاعبي الرجاء رغبة جامحة في التألق في هذه البطولة، التي تقام على أرضهم، والظهور بشكل مشرف يليق بسمعة كرة القدم المغربية. وهو ما يؤكده صمام أمان الرجاء، المدافع محمد أولحاج، في حوار مع موقع FIFA.com قائلا: "يطمح كل اللاعبين إلى بلوغ العالمية عبر بوابة البطولة. ونحن كذلك نملك مقومات الفريق القادر على بلوغ أدوار متقدمة في البطولة، فنحن أبطال الدوري المغربي وأصحاب لقب الكأس المحلية ولدينا من اللاعبين من لهم القدرة على قيادة الفريق إلى تحقيق أفضل الإنجازات، ولذلك لا خوف على الرجاء في هذه المنافسة."

ولتحفيز اللاعبين على تقديم بطولة كبيرة، أكد رئيس نادي الرجاء البيضاوي على وجود مكافآت كبيرة في انتظار اللاعبين إذا تأهلوا لنصف نهائي البطولة. وقال بهذا الخصوص: "فعلا هناك اتفاق على تسليمهم مكافآت هامة، إذا نجحوا في ضمان التأهل للمربع الذهبي، حيث سيمثل هذا إنجازا كبيرا للكرة المغربية".

إقبال كبير على تذاكر المباريات

وأفادت اللجنة المنظمة لكأس العالم للأندية، والتي يترأسها المغربي كريم عالم، أن التذاكر المخصصة لمتابعة المباريات في طريقها للنفاذ. وأوضحت اللجنة أن أكثر من 70 بالمائة من التذاكر الخاصة بمباريات الأدوار الأولى تم بيعها.

وكشفت اللجنة المنظمة أن جماهير أتليتيكو مينيرو البرازيلي اقتنت وحدها 10 آلاف تذكرة، تليها جماهير بايرن ميونيخ الألماني ب 7000 تذكرة، ثم جماهير نادي الأهلي المصري ب 2000 تذكرة و1000 تذكرة حصلت عليها جماهير جوانزو الصيني وأوكلاند سيتي النيوزيلندي.

يذكر أن أول كأس العالم للأندية نظمت عام 2000 في البرازيل وفاز بها كورينثيانز باوليستا البرازيلي. أما آخر بطولة، فأقيمت في اليابان وتوج بها أيضا فريق كورينثيانز البرازيلي.