1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قمة الناتو تعد بدعم إضافي لأفغانستان وتعارض توسيع الحلف نحو الشرق

قمة حلف الناتو تعد بمزيد الدعم للمشاريع المدنية في أفغانستان، القمة توجل دعوة مقدونيا للانضمام إلى الحلف، وتعارض ترشيح كل من جورجيا وأوكرانيا لهذه العضوية في خطوة تهدف إلى تفادي مواجهة محتملة مع موسكو.

default

ميركل وساركوزي أحبطا محاولات ترشيح جورجيا وأوكرانيا لدخول حلف الناتو

أعلن أمين عام حلف شمال الأطلسي دي هوب شيفر مساء أمس الخميس إن دولاً أعضاء في الحلف اقترحت خلال قمته الحالية في بوخارست زيادة كبيرة في عدد قواته العاملة في أفغانستان. غير أن شيفر لم يحدد في مؤتمر صحفي مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي أسماء الدول التي قامت بذلك مكتفياً بالإشارة إلى أن فرنسا سترسل كتيبة إضافية قوامها 700 جندي إلى شرق البلاد. ونقلت انكيه هاغيدورن مراسلتنا في بوخارست إن زعماء الحلف اتفقوا مع كرزاي على تقديم مزيد من الدعم على أن يتم تنفيذ المزيد من المشاريع المدنية على حساب العمليات العسكرية في إطار ذلك. وقد رحبت المستشارة الألمانية بذلك على أساس أن مهمة الناتو في أفغانستان ليست عسكرية فقط، وإنما عبارة عن حزمة متكاملة على مختلف الأصعدة لضمان الأمن والاستقرار في البلاد.

تأجيل دعوة مقدونيا ومعارضة دخول جورجيا وأوكرانيا

Rumänien NATO Gipfel in Bukarest George Bush

جورج بوش لم ينجح في تحقيق رغباته خلال قمة الناتو في بوخارست، وهي القمة الأخيرة التي يشارك فيها كرئيس لبلاده.

على صعيد آخر اتفق زعماء حلف شمال الأطلسي/الناتو خلال قمتهم الحالية في بوخارست على دعوة ألبانيا وكرواتيا للانضمام إليه، في حين لم يتم الاتفاق على دعوة مقدونيا على خلفية نزاع بشأن اسمها مع اليونان. وأضحت وزيرة الخارجية اليونانية بأن عدم التوصل إلي حل للقضية الخاصة باسم مقدونيا يعني عدم توجيه دعوة إليها للانضمام إلى الحلف. وتخشى أثينا من ان استخدام اسم مقدونيا ربما ينطوي على خطط من قبل هذه الدولة للمطالبة بإقليم في شمال اليونان يحمل الاسم نفسه. وقد عبر الرئيس الأمريكي جورج بوش عن أسفه لعدم دعوة مقدونيا للانضمام إلى الحلف داعياً إلى حل الخلاف بشأن الاسم حتى الخريف القادم كي توجه الدعوة لها لدخول الناتو.

غير أن رغبة بوش لم تواجه فقط الرفض على صعيد مقدونيا، بل ايضاً على صعيد جورجيا وأوكرانيا. فقد عارضت قمة الحلف كذلك دعوة هاتين الدولتين للانضمام إليه في الوقت الحاضر. وجاء ذلك على ضوء معارضة ألمانيا وفرنسا لفكرة الانضمام هذه. في هذا السياق عبر كل من الرئيس الفرنسي ساركوزي والمستشارة الألمانية ميركل عن رغبتهما في عدم إثارة حساسية موسكو، لاسيما وان لها حدود مع كلا الدولتين، إضافة إلى أنهما كانتا من جمهوريات الاتحاد السوفيتي السابقة. ومن أجل خروج بوش بماء الوجه وعدم إحراجه اتفق زعماء الناتو على بيان رحبوا فيه برغبة أوكرانيا وجورجيا الانضمام إلى حلف الناتو. وجاء في البيان على لسان أمينه العام دي هوب شيفر إن دول الحلف اتفقت على ضم الدولتين إلى عضوية الناتو من حيث المبدأ، غير أن هذه الاتفاق غير ملزم حسب دبلوماسيين مشاركين في القمة.

توضيح ألماني وانتقاد روسي

Albanien in die NATO

احتفالات في العاصمة الألبانية تيرانا بعد إعلان ترشيحها لدخول عضوية حلف الناتو

من جهتها أوضحت المستشارة الألمانية ميركل بان معارضتها لانضمام جورجيا وأوكرانيا ليست بناء على أخذ ردود فعل روسية معينة بعين الاعتبار. " هناك اتفاق بين أعضاء الحلف على أنه ليس من حق دولة مثل روسيا تحديد من يحق له دخول الحلف"، قالت ميركل. على الصعيد الروسي عبر مسؤولون عن ارتياحهم من عدم توجيه الدعوة إلى جورجيا وأوكرانيا مع أنهم ابدوا انزعاجهم من عدم إغلاق باب انضمامهما للحلف في المستقبل. وكان في مقدمة المنتقدين نائب وزير الخارجية الروسي الكسندر جروشكوف الذي قال: "إن قبول الدولتين في عضوية الحلف سيكون خطأ استراتيجياً، وسيكون له تبعات خطيرة على أوروبا."

وسيشارك الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يوم غد الجمعة في المشاورات التي يعقدها زعماء الناتو في العاصمة الرومانية بوخارست. ويرى المراقبون أن موقف القمة من عضوية جورجيا وأوكرانيا سيساعد على تلطيف أجواء اللقاءات التي سيشارك فيها بوتين.


مختارات