1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قمة الاندماج: جذب أصحاب الكفاءات وانفتاح على المهاجرين

أنهت قمة الاندماج السادسة التي تنظمها الحكومة الألمانية سنويا، أعمالها بالتأكيد على الحاجة للمهاجرين وخاصة ذوي الكفاءات والمؤهلات العلمية، فيما طالبت المستشارة ميركل بإعطاء المهاجرين فرصا متساوية مع غيرهم في سوق العمل.

شارك نحو 120 شخصاً في قمة الاندماج السادسة في برلين اليوم الثلاثاء (28 أيار/ مايو 2013)، بينهم المستشارة أنغيلا ميركل ومسؤولون آخرون من الحكومة وممثلي الولايات وكذلك من القطاعين الاقتصادي والعلمي بالإضافة إلى ممثلي نحو 30 منظمة للمهاجرين في ألمانيا.وركزت قمة هذا العام على تشغيل المهاجرين وإعطائهم فرصا متساوية مع المواطنين الألمان في سوق العمل، وتشجيعهم على التقدم للوظائف الحكومية.

وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في ختام القمة "إن الأمر يتعلق بمبدأ المشاركة". وأضافت ميركل بأنه يجب إعطاء المهاجرين الفرص المناسبة في سوق العمل وجعل الوظائف الحكومية أكثر جاذبية لهم. كما رحبت ميركل بالمهاجرين من أصحاب الكفاءات والمؤهلات العالية المميزة وخاصة الشباب العاطلين عن العمل من دول جنوب أوروبا التي تعاني من أزمات اقتصادية، وطالبت بمنحهم فرصة في سوق العمل الألمانية.

من جهة أخرى دعت المستشارة مواطنيها إلى تفادي الأحكام المسبقة على المهاجرين في ألمانيا؛ وقالت في مستهل القمة "يتعين إخراج ذلك (الأحكام السابقة) من العقول". وذكرت ميركل أن المجتمع بحاجة إلى انفتاح عقلي تجاه المهاجرين، وأضافت "نريد أن نكون بلد اندماج". وفي إشارة إلى سلسلة جرائم القتل التي تورطت فيها خلية للنازيين الجدد والحريق المتعمد لمنزل يقطنه أجانب في مدينة زولينغن الألمانية قبل عشرين عاما، قالت ميركل إن ألمانيا مرت بانتكاسات شديدة، مضيفة أنه يتم بذل الجهود لعدم تكرار ذلك.

ازدواجية الجنسية

مشاهدة الفيديو 01:24

المستشارة الألمانية تشارك في قمة الاندماج السادسة في برلين

أما مفوضة شؤون الاندماج في الحكومة الألمانية، ماريا بومر، فأكدت على الترحيب بالمهاجرين، فألمانيا بلد هجرة يجب أن يكون جذابا للشباب ذوي الكفاءات الخاصة. وشددت بومر على "التلازم بين الهجرة والاندماج"، وهو ما أكد عليه ممثلو القطاع الاقتصادي. من جانبه أشار رجب كسكين، رئيس اتحاد رجال الأعمال والصناعيين الأتراك في ألمانيا، إلى أهمية الدور الذي يلعبه المهاجرون في الاقتصاد الألماني وقال: "هناك 700 ألف من أصحاب المشاريع هم من أصول مهاجرة". وأضاف بأن هؤلاء "يستثمرون المليارات في ألمانيا ويشغلون أكثر من 2,5 مليون شخص".

لكن ممثلي المعارضة والمشاركون من الجمعيات الخيرية، انتقدوا حكومة ميركل بشدة واتهموها بممارسة سياسة التجميل وعدم تحقيق نتائج محددة. إذ شككت أيدن أوزغوز، من الحزب الاشتراكي الديمقراطي المعارض، بجدوى قمة الاندماج وقالت: "إننا بحاجة إلى عمل طموح بدل طرح خطط جديدة للاندماج باستمرار".

أما رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في ألمانيا، أولريش شنايدر، فانتقد موقف حزب ميركل، الاتحاد الديمقراطي المسيحي وشقيقه الأصغر الاتحاد الاجتماعي المسيحي، الذي يرفض ازدواجية الجنسية؛ ما يتناقض مع ثقافة الترحيب، حسب قوله. كذلك أكد وزير الاقتصاد ورئيس الحزب الليبرالي، فيليب روسلر، على أهمية السماح بازدواجية الجنسية، ما يمكن أن يكون عامل جذب إضافي للمهاجرين ذوي الكفاءات والمؤهلات المميزة. وطالب روسلر بتطيبق نظام النقاط للمهاجرين على غرار النموذج الكندي.

ع. ج / أ. ح (DW، د ب آ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع