1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قلق واشنطن من حكم بالسجن والجلد على ناشط حقوقي في السعودية

بعد أن حكمت محكمة في السعودية على الناشط الحقوقي رائف بدوي بالسجن سبعة أعوام و600 جلدة بتهمة السخرية من رموز دينية، أعربت الولايات المتحدة عن قلقها الشديد من هذا الحكم وطالبت بالحوار المفتوح.

أعربت الولايات المتحدة عن شعورها بـ"قلق شديد" إزاء حكم بسجن وجلد المدون والناشط الليبرالي السعودي رائف بدوي، إثر إدانته "بتأسيس موقع إلكتروني يقوّض الأمن العام والسخرية من رموز دينية". ونقلت وكالة "بي بي سي" الإخبارية البريطانية عن المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، جين بساكي، قولها الثلاثاء: "نعتقد أنه عندما يعتبر كلام عام مخالفة، سواء كان عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو عبر وسيلة أخرى، فإن أفضل طريقة للتعامل مع القضية هو الحوار المفتوح والنقاش الصريح".

وكانت محكمة سعودية قد حكمت الاثنين على رائف بدوي بالسجن سبعة أعوام و600 جلدة لأنه أنشأ شبكة "ليبرالية"، حسب ما أعلن ناشطون. وأضاف المحامي وليد أبو الخير على حسابه في موقع "تويتر" أن القاضي أمر أيضاً بإغلاق موقع الشبكة على الإنترنت وقال إن بدوي متهم بانتقاد الشرطة الدينية والدعوة إلى "التحرر الديني".

وفي ديسمبر/ كانون الأول الماضي، أحالت إحدى المحاكم رائف بدوي إلى محكمة أعلى كي يحاكم بتهمة الردة، وهو اتهام يواجه عقوبة الإعدام في المملكة العربية السعودية. وتهمة الردة هذه لم تثبت في الحكم الاثنين، بحسب ناشطين.

واعتقل رائف بدوي، البالغ من العمر 35 عاماً، في يونيو/ حزيران الماضي في مدينة جدة. وكانت شبكته الليبرالية السعودية، التي شارك في تأسيسها مع الناشطة في حقوق الإنسان سعاد الشمري، قد دعت في السابع من مايو/ أيار إلى "يوم التحرر" في السعودية، وطالبت بالنضال ضد هيمنة رجال الدين على الحياة العامة.

ي.أ/ ح.ز ( أ ف ب، بي بي سي)