1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قلق أوروبي وأمريكي إزاء تصاعد التوتر في أوكرانيا

مع تواصل الاحتجاجات المناهضة للحكومة في أوكرانيا ومحاولة الشرطة فض اعتصاماتهم باستخدام القوة، وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي تزور كييف لبحث حل للأزمة. يأتي ذلك وسط قلق أوروبي وأمريكي إزاء تصاعد حدة التوتر في البلاد.

مشاهدة الفيديو 01:56

إستمرار التوتر في أوكرانيا بين الحكومة والمعارضة

قال الرئيس الأوكراني فيكتوريانوكوفيتش الثلاثاء (10 ديسمبر/ كانون الأول)، إن بلاده ستواصل السعي لتوثيق العلاقات مع أوروبا، ولكن هناك حاجة إلى مزيد من الوقت للتوصل الى اتفاق قد يكون مكلفا مع الاتحاد الأوروبي الذي يضم 28 عضوا. وتحدث يانوكوفيتش في الوقت الذي تجمع فيه الآلاف من المتظاهرين المؤيدين لأوروبا في كييف للمطالبة بإجراء انتخابات مبكرة وقاوموا دعوات الشرطة لإخلاء ساحة الاستقلال بوسط العاصمة.

وكانت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون، التي قامت اليوم الثلاثاء بزيارة إلى كييف ، قد أبدت"قلقها" إزاء مخاطر خروج الأزمة في أوكرانيا عن مسارها بعد هجوم على أحد أبرز مقار المعارضة. وقالت آشتون في بيان صادر ليل الاثنين الثلاثاء "عشية زيارتي إلى كييف، أتابع بقلق المعلومات عن قيام الشرطة باقتحام مقر أكبر الأحزاب المعارضة". وأضافت آشتون أن هذه الأحداث التي حصلت "في اليوم نفسه الذي اقترح فيه الرئيس فيكتور يانوكوفيتش قيام طاولة مستديرة وطنية (...) تنطوي على مخاطر جدية بخروج عملية" البحث عن حل للأزمة في البلاد عن مسارها.
ودعت آشتون "السلطات الأوكرانية إلى إظهار أكبر قدر من ضبط النفس والامتناع عن أي استخدام إضافي للقوة بغية ترك مساحة لحل تفاوضي" للمأزق الحالي.

وتزور آشتون كييف الثلاثاء والأربعاء للمساعدة على إيجاد حل للازمة السياسية في أوكرانيا. وأشارت متحدثة باسمها إلى أن آشتون ستلتقي "كل الأطراف الفاعلين" من حكومة ومعارضة وممثلين عن المجتمع المدني، "دعما للبحث عن حل سياسي".

وفي إطار توالي ردود الفعل إزاء التطورات في أوكرانيا، أعرب نائب الرئيس الأمريكي جو بايدن للرئيس الاوكراني فيكتور يانوكوفيتش عن "قلق واشنطن العميق" إزاء تصاعد التوتر في البلاد بسبب الأزمة السياسية. وجاء في بيان أصدره البيت الأبيض أن بايدن أجرى اتصالا هاتفيا مع يانوكوفيتش أكد فيه على "ضرورة نزع فتيل التصعيد فورا والبدء في حوار مع قادة المعارضة". وقال بيان البيت الأبيض إن بايدن حذر من العنف. وأضاف أن بايدن "أشار إلى أن العنف ليس له مكان في مجتمع ديمقراطي ولا يتناسب مع علاقتنا الإستراتيجية".

ذكرت وسائل إعلام محلية اليوم الثلاثاء أن قوات الأمن الأوكرانية أزالت المزيد من الحواجز التى وضعها المتظاهرون المناهضون للحكومة في وسط كييف. ووردت تقارير بشأن إصابة اثنين من رجال الشرطة في اشتباكات مع المتظاهرين ليلة أمس. وقال أوليغ تيانيبوك زعيم حزب سفوبودا المعارض القومى إن عشرة متظاهرين أصيبوا. وأفادت وكالة انترفاكس الروسية للأنباء بأن المكتب الصحفي للحزب قال إن شرطة الشغب تحاصر آخر حاجز وضعه المتظاهرون. ولم ترد تقارير حول وقوع اعتقالات. وقد بدأت الشرطة عملية لإزالة الحواجز خارج المبانى الحكومية مساء أمس الاثنين. وخرج المتظاهرون إلى الشوارع بعد رفض الرئيس الأوكراني توقيع اتفاق مع الاتحاد الأوروبي بضغط من روسيا.

ش.ع/ ع.ج/م.س (أ.ف.ب، د ب آ)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع