1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

قصة من أسوان: قتلى العرض على فيسبوك

بعيدا عن السياسة كان التحرش سببا لمعركة نشبت في محافظة أسوان جنوب مصر بين قبيلة بني هلال وبين أهل قرية دابود النوبية وأسفرت عن مقتل 26 شخصاً من الطرفين وما زالت الأزمة في هدنة معلقة على أمل تصالح الطرفين.

في جو مشحون بالصراعات السياسية ، اشتعلت أزمة قبلية لتتحول إلى معركة ثأر،سبب الأزمة كما يروي الجانبان هو "التحرش" . كتابات مسيئة للأعراض تبادلها الطرفان وأدت إلى إثارة الغيرة فاندلع اشتباك بين شباب إحدى المدارس الثانوية الصناعية .الأزمة تحولت إلى معركة ثأرية استخدمت فيها أساليب قاسية من التمثيل بالجثث وتبادل التفاخر بعدد القتلى بين الطرفين .

انتشرت على موقع فيسبوك صور وضعها بعض أهل دابود لجثث قتلى بني هلال على عربات ، فيما نشر الآخرون من بنو هلال بدورهم صوراً للتنكيل بجثامين الدابودية بعد قتلهم ، مما ساهم في زيادة الحقد بين الطرفين .

DW عربية كان لها حوار مع الطرفين في فترة الهدنة التي ستمتد إلى بدايات شهر مايو ، والتي تمهد الطريق للتهدئة و تتيح للوسطاء التدخل لحل الأزمة .

رواية النوبيين

يٌعرف عن النوبيون تظلمهم الدائم بسبب تهجيرهم من أرضهم الأصلية إلى أراض جديدة ويعتبرون أنفسهم أصحاب الأرض الأصليين وأن بني هلال دخلاء عليهم .مجدي الدابودي أحد سكان القرية يقول في لقائه مع DW" كأحد شباب القرية نقبل الصلح ولكن إذا اعتدى علينا أحد نرد بقسوة مثلما حدث في المرة الأولى " و مدافعاً يستطرد في سرد الأحداث بتوقيت زمني راغباً في أثبات أن أبناء دابود لم يشرعوا بالاعتداء يقول " الشرطة تتحمل جانبا كبيرا من الخطأ و مدير الأمن أنسحب بالقوات ولم يعد إلا بزيارة وزير الداخلية " . أما عن التمثيل بجثث أبناء بني هلال فيرد مجدي "تلك رسالة للعالم حتى يعرفوا أن النوبيين طيبون ومتسامحون لكن في حالة ظلمهم سيردون الضربة باثنتين ونحن ظلمنا والهلالية بدأوا بالتمثيل بجثث أبنائنا " .

Stammeskonflikt zwischen Dabwood und Bano Hilal Kairo Ägypten

جلسة بين وجهاء وشيوخ القبيلتين المتحاربتين في أسوان.

ما يقوله بنو هلال

في الطرف الآخر من الصراع بنو هلال ، وهم قبيلة عربية تستوطن صعيد مصر وكما سرد أهل دابود الحادث فإن سرداً موازياً يختلف في رواية التسلسل الزمني للأحداث صدر عن بني هلال في رغبة مقابلة للدفاع عن موقفهم كما في الطرف الأول .

سيد محمد محمود عطية من بني هلال هو أكبر المنكوبين في قبيلته حيث قتل من عائلته وحدها 13 شخصاً من مجموع 16 ضحية في جانب بني هلال ، يقول عطية " لقد توجهت إلى دار ضيافة النوبيين للمصالحة في بادئ الأمر و لكن تم ضربي و حينما فقدت الوعي في دمائي ظن أهلي أني ذبحت و أشتعل التقاتل " .

تم مقايضة "عطية " بشاب نوبي تحت إشراف شرطي ، لكن الأمور لم تتوقف عند هذا الحد بل أستمر الثأر حتى تم حرق أربعة بيوت و قتل من بداخلها كما حكي "عطية " الذي فقد ابنين وثلاثة إخوة و خمسة من أبنائهم و زوجة ويؤكد أنه لم يقابل شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب الذي سافر خصيصاً لإنشاء لجنة للصلح، وأنه – عطية - ينتظر حتى انتهاء فترة الهدنة .

وعن تمثيل قبيلة بنو هلال بجثث أبناء دابود ونشرها على الإنترنت يرد " هم من بدأوا بذلك وكان لابد من الرد فالدم لا يرده إلا دم " .

Stammeskonflikt zwischen Dabwood und Bano Hilal Kairo Ägypten

في مبنى محافظة اسوان، تولى المحافظ تقريب وجهات نظر المتحاربين.

هل تنتهي الأزمة بالحلول العرفية ؟

قاعدة مخيفة يعرفها كل من عاش في صعيد مصر أو في مجتمع قبلي ، الدم لا يمحى إلا بدم ، وتلك الحلقة الدموية لا تنتهي غالباً بتدخل أمني ، بل إن الحلول والأحكام العرفية هي من يلعب الدور الرئيس في الخروج من دوامة الثأر ، أو بتضافر الجهود الأمنية مع جهود شيوخ القبائل.

وعن تدخل الشرطة في الحل العرفي لأزمة أسوان يقول اللواء / محمد قدري سعيد رئيس وحدة الشئون العسكرية بمركز الأهرام للدراسات الإستراتيجية أنه يجب تطوير الجهاز الشرطي المصري بحيث يحتوي على خبراء للتعامل مع هذا النوع من المشكلات القبلية مشيرا الى أنّ " من الضباط من هم من أهل الصعيد أصلاً فيكونون أعلم و أقرب للتفاعل وحل هذا النوع من الصراعات بسرعة أكبر وعن قرب " .

وبالرغم من أن الطرفين المتناحرين يلومان أجهزة الشرطة ويتهمانها بالتقصير ، إلا انه من وجهة نظر المتحدثين مع DWمن الطرفين فإن وضع الحياد من الشرطة خاصة في البداية و تنصلها من الفصل بين المتنازعين وردع المعتدين هو ما أوصل الأمور إلى ما آلت إليه .

أما عن علاقة توقيت نشوب الأزمة بالانتخابات الرئاسية فإن طرفي الأزمة يستبعدان أن يكون للإخوان أو لغيرهم يد في الخلاف ، كما يؤكد الخبير العسكري أنّ التوقيت في مصر الآن ضاغط وقد يسمح الانشغال الأمني بتسرب بعض التوتر لكنه لا يعتقد أن تلك أزمة متعمدة أو أن لها علاقة بالانتخابات المزمع عقدها في مايو .