1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قرار تنحي البابا ليس له علاقة بجهاز تنظيم ضربات القلب

أعلن متحدث باسم الفاتيكان ان جهاز تنظيم ضربات القلب للبابا بينديكت السادس عشر الذي يعيش معه منذ فترة، لم يظهر أي اضطراب في صحته، وأن تعديله أخيرا ليس وراء قراره بالتنحي. وسيظهر البابا غدا الاربعاء في قداس اربعاء الرماد.

قال متحدث باسم الفاتيكان اليوم (الثلاثاء 12 فبراير/ شباط 2013) إنه تم تركيب جهاز لتنظيم ضربات القلب للبابا بينديكت السادس عشر منذ فترة لكنه لا يشكو من أي مشاكل صحية وظل صافيا وهادئا بعد قرار تنحيه. ولم يكن معروفا بشكل عام أنه تم تركيب جهاز لتنظيم ضربات القلب للبابا البالغ من العمر 85 عاما.

مشاهدة الفيديو 01:13

احترام عالمي كبير لقرار البابا

وقال الأب فيدريكو لومباردي إنه جرى تغيير بطاريات الجهاز قبل ثلاثة أشهر على أقل تقدير، مشيرا إلى أن هذا تدخل عادي لكن لم يكن له أي تأثير في اتخاذ البابا قراره الصادم بالتنحي. وأضاف في إفادة للصحفيين في الفاتيكان إنه لم يكن لجهاز تنظيم ضربات القلب أي "تأثير على القرار (التنحي).. الأسباب تكمن في إدراكه أن قوته ضعفت مع تقدم السن."

وقد أصاب قرار البابا بنديكت السادس عشر العالم الكاثوليكي بالصدمة بعد أن أصبح أول بابا منذ العصور الوسطى الذي يترك كرسي البابوية وقال إن وهن صحته جعله غير قادر على قيادة الكنيسة خلال هذه الفترة التي تشهد تغييرات واضطرابات مستمرة. في حين قوبل قرارالبابا المفاجيء باحترام من زعماء في العالم منهم الرئيس الأميركي باراك أوباما والمستشارة الألمانية انغيلا ميركل فإن البعض أبرز المشكلات التي شهدها الجزء الأكبر من الفترة التي قضاها بنديكت في منصبه.

ظهور جديد للبابا غدا

وتبدأ اليوم في الفاتيكان مرحلة جديدة غير مسبوقة واسابيع من الترقب لمعرفة اسم خلف البابا بنديكتوس السادس عشر غداة اعلان استقالته. وبعد اعلانه المفاجىء للاستقالة الاثنين, سيظهر البابا علنا للمرة الاولى الاربعاء لمناسبة الجلسة العامة الاسبوعية ثم قداس اربعاء الرماد الذي سيقام استثنائيا في كاتدرائية القديس بطرس.

واعلن الناطق باسم الفاتيكان الاب فيديريكو لومباردي الثلاثاء ان البابا سيودع المؤمنين خلال لقاء عام في ساحة القديس بطرس في 27 شباط/فبراير. واعتبارا من 28 شباط/فبراير في الساعة 00,19 تغ, سيصبح البابا بنديكتوس السادس عشر الكاردينال جوزف راتزنغر, وعندها تبدأ مرحلة "الكرسي الشاغر". وسيجتمع الكرادلة لانتخاب خلف للبابا اذا امكن قبل عيد الفصح في 31 اذار/مارس. وخلال هذه الفترة الانتقالية, سيصبح وزير دولة الفاتيكان تارتشيتسيو بيرتوني المسؤول عن الفاتيكان.

وهذه سابقة في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية منذ اكثر من 700 سنة عندما تخلى سلستين الخامس عن منصبه قبل تنصيبه حبرا اعظم في 1294. وعاش معزولا حتى تعيينه بابا وشعر بانه غير قادر على تولي هذا المنصب.

م.س/ ح.ز ( أ ف ب، رويترز)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع