1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قراء DW: ما الذي قدمته داعش للعراق حتى تأتي لسوريا؟

محاربة المعارضة السورية المسلحة لتنظيم "داعش" ومطاردة حكومة المالكي لفرعه في العراق، وسخرية بعض الألمان على مواقع التواصل الاجتماعي من عدم إجادة ميركل التزلج، كانت أبرز المواضيع التي أثارت اهتمام قراء DW هذا الأسبوع.

أعلنت فصائل من المعارضة السورية المسلحة الحرب على تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" التي تعرف اختصار بـ "داعش" وألحقت به خسائر فادحة في الأرواح واستولت على أجراء كبيرة من المناطق التي كانت يسيطر عليها في شمالي سوريا وخاصة في مدينة حلب. لكن: لماذا قررت المعارضة السورية محاربة "داعش"؟ كان هذا عنوان تقرير لمراسل DW في دمشق كمال شيخو، أثار اهتمام القراء وإبداء رأيهم حول الموضوع ومحاولة الإجابة على هذا السؤال وسبب محاربة داعش. فأجاب ناصر عبده "اسألوا المخابرات الألمانيه والتركيه والفرنسيه، والجواب افهم يا شاطر" وأجاب

بورت بين بالقول أن السبب هو "صراعات ومصالح سياسيه، والخاسر اﻷكبر شعوب المنطقه، باﻷخص في العراق وسوريا وها هي نار التطرف تحرق الجميع".

في حين يرى يوسف مصطفى أن الأمر لا يتعدى كونه مسرحية فـ "المعارضة السورية و داعش وجهان لعملة واحدة تفرقهم المناصب والثروات و يجمعهم الإرهاب. المعارضة بالظاهر تعادي داعش ليكسبوا ود الأوربيين ودعمهم، وبالباطن يعملون مع بعضهم. الإرهاب واحد وأغلبية الأوربيين يساندونه من حيث لا يعلمون". وينتقد خالد دالبوزي داعش ومقاتليه بأنهم "أقوام من القرون الوسطى، من خريجي المدارس السعوديه". أما وليد نازي فيجيب "لأنهم أخذوا الأوامر من داعميهم في الخارج، وكل ما يقال عن داعش خطأ وتضليل".

خطر داعش لا يهدد بغداد

محاربة داعش ومطاردة مقاتليها من قبل قوات الحكومة العراقية كان موضوع برنامج "العراق اليوم" ولمعرفة رأي أصدقاء موقع DW على الفيسبوك حول الموضوع تم طرح السؤال التالي عليهم: يقول البعض إن وصول داعش إلى الفلوجة أصبح يهدد بغداد مباشرة، ما رأيك في هذا القول؟. شارك العديد في الإجابة على السؤال منهم هاشم م. صالح الذي أجاب بالقول "لن يصل خطر هذه الحركة إلى بغداد...الجيش يقوم بمحاصرتهم باستمرار. داعش أيامهم معدودة في العراق". ياسين عدناني انتقد حملة المالكي لعدم استقلالية حكومتها في اتخاذ القرار، قائلا "لقد حذر الكثير من السياسيين أن المالكي يمهد الأجواء لعودة القاعدة بقوة في محافظة الأنبار حتى يخلط الأوراق ويعطي المبررات لاستعمال العنف ضد المعتصمين السلميين، وقد أثبتت عملية تهريب سجناء القاعدة هذه التحذيرات بالفعل. ولكن المشكل هو أن هذه السياسات يتم إملاؤها من قوى خارجية تدفع بالمنطقة نحو المزيد من الاحتقان الطائفي".

كذلك انتقد علي عمر عرب الحملة وشكك في أهدافها، فحسب رأيه "المقاتلون في الفلوجة والرمادي ليسو داعش ولا وجود لداعش داخل الفلوجة والرمادي مطلقا، لأن الذي طرد داعش في 2007 هم العشائر والعشائر اليوم ترفع السلاح بوجه القوات الحكومية التي باتت الحكومة الشيعية تستخدمها لتصفية الأغلبية المضطهدة من العرب السنة. العشائر حذرت حكومة بغداد من اقتحام ساحة الاعتصام وطالبت بإطلاق سراح النائب المختطف أحمد العلواني، وإلا فإنهم سوف لن يسمحوا للجيش بدخول مدنهم. ولكن الإعلام الحكومي العراقي بدأ يصدر إلى العالم أن الحرب بين القوات الحكومية ومسلحي داعش لكسب الدعم الدولي ضد العرب السنة"

في حين يستبعد محمد غانم أن يصل خطر داعش إلى بغداد وأن الأمر مبالغ فيه، فتنظيم "داعش" "لن يهدد بغداد وأعطي حجما أكبر من حجمه الفعلي".

Aufständische in Falludscha 05.01.2014

مقاتلو داعش يستعرضون قوتهم بعد الاستيلاء على الفلوجة

الحرب على داعش في العراق: تحديات أمنية وسياسية

حملة الحكومة العراقية على تنظيم داعش كان موضوع حلقة هذا الأسبوع من البرنامج الحواري "مع الحدث" الذي يقدم على شاشة DW. ولمشاركة المشاهدين في البرنامج، تمت دعوتهم للأجابة على سؤال البرنامج: هل الحملة العسكرية وحدها كافية للقضاء على داعش في العراق أم أن ذلك يتطلب أيضا حلا سياسيا؟

فأجاب غزوان خالد عساف، وهو سوري كما أشر في إجابته، با ليتساءل أولا "ما الذي قدمته داعش للعراق حتى تأتي لسورية؟" ويضيف أن "الشعب السوري ثار ضد داعش وأسر وقتل المئات من مقاتليها واستولى على مقراتها، في حين أن الغرب والحلف الأطلسي يعجزان عن الذي يقوم به الجيش الحر ضد تنظيم القاعدة" ويختم إجابته بالتأكيد أنه "مستحيل أن تسطيع داعش تشكيل دولة في سوريا مهما حاولت من ارهاب في سوريا".

ويشير عبد القادر باكيني في إجابته إلى أن التنظيم منبوذ، إذ أنه "ﻻ أحد مستعد ﻻستفبال داعش على أرضه حتى لو تخلوا عن السلاح، سؤال: هل حقا يوجد شيء اسمه داعش؟".

أما هاشم م. صالح فيدافع في إجابته عن موقف حكومة المالكي وحملتها على تنظيم داعش بالقول "إن سبب تواجد جماعة داعش هو أن أهالي وعشائر المنطقة الغربية و دول مثل السعودية وقطر تدعم هذه الحركة المتشددة والإرهابية التي شوهت الدين الإسلامي،.إن كان بالمال أو بالسلاح أو بالتدريب أو بالعناصر الإرهابية. لذلك وجب على الحكومة القضاء على هذه الجماعة. ومن جهه أخرى يتوجب على البرلمان دعم الجيش العراقي وبالتالي حماية جميع أفراد الشعب".

أما علاء الهويجل فينفي اتخاذ الحكومة العراقية قرارا بحل مشكلة داعش بالسلاح، إذ أن وبحسب رأيه "هناك فهم خاطئ للوضع في الأنبار، إلى الآن لم تتخذ الحكومة العراقية أي قرار بحل عسكري وإن ما يجري هناك انتفاضة لرجال العشائر بدعم من الجيش العراقي ضد جيوب صغيرة للقاعدة في الرمادي وهي تكاد تحرر المدينة من سطوتهم. اما في الفلوجة والتي سقطت كليا بيد القاعدة وداعش فلم تتخذ الحكومة العراقية أي قرار بالحسم العسكري، هي تنتهج حتى الآن النهج الدبلوماسي العشائري لتقنع أهالي المدينة بطرد إرهابيي داعش".

في حين يشير محمد نسو إلى ضرورة الحد من نفوذ تنظيم داعش، وللقضاء عليه "يجب أن يكون هناك أمل في الدول العربية، فالأمل الذي فقد في الوطن العربي والاسلامي دفع الشباب إلى الابتعاد عن الحياة وتبني أفكار التقاتل والطائفية. والفقر والجهل وعدم فهم الإسلام على حقيقته سبب كل هذا". وفي نفس السياق يجيب علاء الكناني بتأكيده على أن الحل "يجب أن يكون الحل سياسيا. لولا النزاع السياسي، م اكان داعش موجودا في جميع الدول العربية. المطلوب ليس حل سياسيا يقضي على القاعذة فحسب، بل حتى على الطائفية والفساد".

Angela Merkel Sternsinger 07.01.2014

المستشارة ميركل في مقر عملها بالعكازات

سخرية من عدم إجادة ميركل للتزلج على الجليد
تلقت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل العديد من برقيات ورسائل التعاطف معها بعد إصابتها بكسر في الحوض أثناء التزلج على الجليد، لكن بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي وجدوا في الحادثة مادة للسخرية من قدرات ميركل التزلجية. وهو ما أثار انتبه قراء DW واستغرابهم للأمر وإعجابهم بميركل وأدائه لمهامها ونجاحها في عملها كمستشارة. فعلقت هاجرالدباغ "أصلا ما في مجال للسخرية. إنها رمز المرأة الحديدية وإن كانت قد أصيبت بكسور بسبب ممارسة رياضة التزلج .. على هذه الحال سيكون رياضي الفورملا وان (شوماخر) الذي أصيب في حادث من النفس النوع محل سخرية الجميع، وهذا الشيء غير معقول".

كذلك يرى بورت بين أن "العبره ليست في مدى إجادتها للتزلج على الجليد، بل في كيفية إدارتها للبلاد. ليت قادتنا يتعلمون منها شيئا" ميدو ميدو "متتزحلق براحتها، يكفي أنها ناجحه في عملها ومخلصه لشعبها". محمد سرير "إمرأة تحب التحدي في الرياضة والسياسة والاقتصاد وفي المجال الاجتماعي". أيضا رائد الساعدي أثنى على ميركل وأدائها قائلا "بالعكس زادت (التزحلق والإصابة) من شعبية هذه المرأة العظيمة، والذين يسخرون منها هم أناس فاشلون في حياتهم. فهذه المرأة حققت المعجزات في قيادة ألمانيا والاتحاد الأوربي بتقديم الكثير من الإصلاحات الجيدة طيلة فترة حكمها"

"حرب فتاوى" مع قرب موعد الاستفتاء على الدستور المصري
كان للشأن المصري أيضا نصيب من اهتمام وتعليقات قراء DW عربية، ومن المواضيع التي لفتت نظرهم التعديل الدستوري والاستفتاء عليه، فمع اقتراب موعد الاستفتاء على الدستور المصري الجديد، تحتدم المعركة بين مؤيديه ومعارضيه من أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي. آخر ساحات المعركة بين الطرفين هي المساجد وفتاوى الأئمة. وممن علقوا على هذا الموضوع أبو محمد يونس بقوله "هؤلاء الملتحين كان لهم تأثير خطير بفضل التمكين الإعلامي الذي حصلوا عليه أيام مبارك. والحمد لله الأحداث الأخيرة فضحتهم، والشعب لن يتأثر بفتواهم".

أما ساره ناني فعلقت متسائلة "لماذا رجل الدين يجب أن تكون لحيته هكذا؟ من قال إن الرسول الكريم كانت هكذا لحيته؟ الدين ليس باللحى ولا بالسبح ولا الخطابات الرنانة، الدين النصيحة قال الله: وادعوا إلى ربك بالحكمة والموعظة الحسنه. خاطبوا عقول الشباب ووجهوهم التوجه الصحيح وأبعدوهم عن تجار الحروب والمخدرات، حاولوا مساعدتهم بإيجاد أعمال لهم، ذللوا السبل أمامهم للحصول على عمل ولو بسيط المهم يكفل لهم قوت يومهم".

Pro-Mursi Proteste in Kairo 04.11.2013

أنصار الرئيس المعزول مستمرون في احتجاجاتهم منذ عزله في يوليو 2013

تأجيل محاكمة مرسي بعد تعذر نقله للمحكمة

وبالنسبة لتأجيل محاكمة مرسي إلى الأول من شباط / فبراير علق محمد دسوقي عليه بإسهاب قائلا إن "الغباء السياسي والجهل بالتاريخ والأنانيه...أدخلوا مصر فى نفق الإرهاب اللانهائى. عبد الناصر انتقم لنفسه ولتحالفه السابق مع الاخوان قبل حركة الضباط سنة 1952،.وكانت النتيجه مساجين دينيين مع مساجين جنائيين أفرزوا بدايات جديدة من المجرمين ذوي اللحى والاتجاهات الدينية التي تبرر سرقة المسيحي أو تشويه النساء المتبرجات" ويشير إلى خلاف السعودية مع عبد الناصر واستقبالها للهاربين والمنفيين من الإخوان بحجة "نصرة الاسلام" ولكن في الحقيقة كانت المملكة تريد "الضغط على عبد الناصر لإجهاض مساعدة اليمن وحلم القوميه العربيه، ولتبدأ فكرة الخلافه بالتبلور بجنود من مصر وأموال الخليج". ويتابع تعليقه بالحديث عن سعي السادات إلى إرضاء أمريكا بضرب "اليسار المصرى القوى والتاريخى بالجماعات الإسلاميه التي أطلق سراحها من السجون وسلمها لأجهزة الأمن لتضرب اليسار والدولة والسادات نفسه" وبالنسبة للظروف الراهنة يقول إن محمد مرسي هو أول "رئيس منتخب بأصوات الشعب فى التاريخ المصرى، وهو مسجون ويستحيل على أى مسؤول لديه الحس الأمنى أن يخرجه من محبسه أو يحاكمه علانية، والموقف يستحيل أن يستمر على ما هو عليه. وبذلك فنحن فى انتظار الموجه الثانيه للثورة" وينهي تعليقه الطويل على الموضوع بالتساؤل "هل نستوعب الدروس؟".

(ع.ج / DW)

تنويه: هذه حلقة جديدة من تعليقات قراء ومتابعي DWعربية التي ننشرها تباعا حتى يتسنى للآخرين الاطلاع على وجهات نظركم. يرجى ملاحظة أن المحرر يحتفظ بحق اختصار وتنقيح نصوص الرسائل، كما أن الآراء الواردة فيها تعبر عن رأي أصحابها وليس عن رأي DW.

مختارات