1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قراء DW: السخرية من الزملاء نقد بناء أم انتقام شخصي؟

تباينت آراء متابعي صفحتنا على الفيسبوك حول الحلقة الخامسة من برنامج "البرنامج" لباسم يوسف، وفيما رأى البعض أنها "حلقة رائعة"، انتقد البعض الآخر أسلوبه "غير اللائق" بينما تساءل آخرون لماذا لا ينتقد الجيش؟

أبدى عدد كبير من متابعي صفحتنا على الفيسبوك إعجابهم بحلقة هذا الأسبوع من برنامج "البرنامج" للإعلامي المصري الساخر باسم يوسف، فكتب محمد كركارة أن "الحلقة ممتازة"، متفقاً مع Laila Maroc التي ترى أن الحلقة "ممتازة ورائعة" وطالب Mahmoud Omran بـ"عودة جماهير". وعلق Sherif Hamed على الحلقة قائلاً: "إنها حلقة قوية جداً فضحت إعلاميين كانوا يتملقون الثورة في بدايتها، ثم أثبتت الأيام كذبهم". وأبدى عزت أبو شنب إعجابه قائلاً: "لقد أثبت أنك لست ضد أشخاص بعينهم، بل أنت ضد الكذابين".

ومدح Amr Amin الحلقة قائلاً: "إنها حلقة ممتازة كالعادة.. ودور باسم مهم في فضح القصور الفكري والثقافي لدى الكثير من الإعلاميين المصريين، الذين استسلم جزء كبير منهم لتعليمات جهات سيادية كما يبدو، حتى أن كلامهم يكون في كثير من الأوقات متطابقا". أما أكثر ما أعجب Sherif Hamed في هذه الحلقة فهو "فضح منافقي الإعلام" بالإضافة إلى "فكرة مشروع النيل". وقد نالت هذه الفرقة الموسيقية إعجاب كثيرين من بينهم أيضاً Al Rassas Mohammed الذي كتب يقول: "أعجبتني فكرة استضافة فرقة غنائية تتكلم بلغات دول الجوار".

"مستوى البرنامج تراجع بشكل واضح"

لكن بعض متابعي الحلقة مثل Mohamed Abu El Saoud اعتبرها "حلقة سخيفة، مليئة بالإيحاءات الجنسية"، وبينما أبدت Ahlam Mohamed إعجابها بحيادية البرنامج وعرضه للسلبيات، إلا أنها انتقدت الإيحاءات التي تملأ البرنامج قائلة: "مقدم البرنامج لديه فريق إعداد رائع ومحترف بإمكانه توصيل المعلومة وعرض الفكرة دون الحاجة للإيحاءات أو الألفاظ الخارجة". كما انتقد البعض تراجع مستوى البرنامج، حيث كتب Khalil El Werdany: "يبدو أن باسم يوسف قد تعب أو أصابته وعكة صحية، ولن يعود مثلما كان من قبل، وأنا على يقين أن شعبيته قلت خلال هذا الموسم، ولم يعد يضحكنا مثلما كان من قبل". واتفق معه Hesham Massry الذي كتب يقول: "أرى أنها أصبحت مملة لأنها لم تعد تنوعة والضحكات أصبحت كأنها تنتزع من المشاهدين انتزاعاً ولم تعد تلقائية ربما لأنه ليس هناك تجديد".

نقد موضوعي أم انتقام شخصي؟

وانتقد بعض المتابعين سخرية باسم يوسف من بعض الإعلاميين فكتبت Mona Ali تقول: "أرى أن السخرية زادت عن حد النقد وأرى أنه فاق الحدود في السخرية من مذيعة وزميلة له وأطال وأسهب في السخرية منها، مما أفقد البرنامج الحيادية، وبدأت أشك أنه يوظف البرنامج في ثأر شخصي لكل من ينتقده". واتفق معها Maly Doktor الذي كتب: "أعتقد أنه استرسل كثيراً وأضاع وقتاً طويلاً جداً بدون داع وكرر السخرية من مذيعة صباح أون حتى تحولت السخرية وكأنها عدا وة شخصية وليست نقداً بناءاً وحتى الفقرة لم تكن مضحكة." وقد اعتبر Ali Morsi أن هذا الاسترسال في نقد زميلة "يظهر التدني الإعلامي والأخلاقي في مستوى البرنامج في موسمه الجديد".

كذلك انتقد Mohamed Eion نقد الزملاء قائلاً: "مستوى الحلقة جيد لكن نقد (الإعلامي) شريف كان خارج عن موضوع الحلقة ومتكرر بشكل كبير" واتفق معه Alaa Mohamed قائلاً: "شريف إعلامي جيد جداً ومحترم ولا يجب نقده دون مشاهدة برنامجه".

من ناحية أخرى تساءل Amr Fawzy لماذا لم ينتقد باسم يوسف الحكومة أو السيسي؟ كما كتب Islail Marruecos Lasfilas: "لا توجد حيادية وأتحداه أن يسخر من الجيش"، وكذلك طالبه Nour Mohamed بالسخرية من الجيش. وعلى العكس، اعتبر مجدي عطا أن البرنامج "به هجمة بربرية على جهاز علاج الإيدز"، كما انتقده نور سالم لكلامه عن "السيسي وأنصاره".

تنويه: هذه حلقة جديدة من تعليقات قراء ومتابعي DWعربية على برنامج "البرنامج. يرجى ملاحظة أن المحرر يحتفظ بحق اختصار وتنقيح نصوص الرسائل، كما أن الآراء الواردة فيها تعبر عن رأي أصحابها وليس عن رأي DW.

(DW/س.ك)