1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتيل في طرابلس والجيش يحذر من التدخل اللبناني في سوريا

التوتر في طرابلس اللبنانية مستمر، بعد تجدد الاشتباكات بين لبنانيين معارضين للنظام السوري وآخرين موالين له، ويسعى الجيش اللبناني لضبط الأوضاع في المدينة، كما حذر الجيش من "مخططات" لاستدراج البلاد إلى الحرب.

قتل شخص وأصيب خمسة آخرون بجروح الجمعة (السابع من يونيو/ حزيران 2013) في تجدد الاشتباكات في طرابلس في شمال لبنان بين مجموعة سلفية متعاطفة مع المعارضة السورية وأخرى سنية أيضا إنما موالية لحزب الله الشيعي حليف دمشق، بحسب ما أفاد مصدر امني لوكالة فرانس برس.

وبين الجرحى امرأة، بينما لم يعرف ما إذا كان القتيل من السكان أو المارة أو من المتقاتلين. واحترق منزل في المنطقة نتيجة إصابته بقذيفة. وكانت اشتباكات عنيفة بين المجموعتين وقعت مساء الخميس وأسفرت عن مقتل شخص وإصابة سبعة آخرين بجروح. ويعمل الجيش اللبناني، الذي انتشر في المنطقة منذ يوم الخميس للفصل بين الفريقين المسلحين، على الرد على مصادر النيران في محاولة لضبط الوضع.

وتأتي هذه المعارك بعد ثلاثة أسابيع من اشتباكات متقطعة بين منطقتي باب التبانة ذات الغالبية السنية والمؤيدة إجمالا للمعارضة السورية، وجبل محسن العلوية الموالية للنظام، أسفرت عن مقتل حوالي أربعين شخصا. وتقع هاتان المنطقتان في الطرف الشمالي من طرابلس. وقد انتشر الجيش أيضا فيهما ويعمل على منع الظهور المسلح ويداهم مخازن أسلحة.

وكان الجيش حذر في وقت سابق الجمعة من "مخططات" لاستدراج البلاد إلى حرب مع تزايد الأحداث الأمنية المرتبطة بالنزاع السوري في لبنان، مؤكدا أنه سيقابل "استعمال السلاح بالسلاح". ورفض الرئيس اللبناني ميشال سليمان من جهته "أي تدخل لبناني في الأزمة السورية". وقالت قيادة الجيش في بيان إنها "سعت في الأشهر الأخيرة إلى العمل بقوة وحزم وترو، لمنع تحول لبنان ساحة للصراعات الإقليمية وانتقال الأحداث السورية إليه، لكن الأيام الأخيرة حملت إصرارا من جانب بعض الفئات على توتير الأوضاع الأمنية وخلق الحساسيات بين أبناء الشعب الواحد على خلفية الانقسام السياسي الحاصل في شأن التطورات العسكرية في سوريا".

ف.ي/ ع.ج.م (أ ف ب، د ب ا)