1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

قتلى وعشرات الجرحى بتفجير انتحاري في سوريا قرب الحدود الأردنية

قتل أكثر من 20 مقاتلا معارضا من فصيل "جيش الإسلام" وأصيب عشرات آخرون بجروح في تفجير بجنوب سوريا بالقرب من الحدود مع الأردن بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشط إن انفجارا وقع وسط تجمع لمقاتلين من المعارضة قرب الحدود السورية مع الأردن، بالريف الجنوبي لدرعا يوم الجمعة (12 آب/ أغسطس)، مما أسفر عن مقتل 23 مقاتلا وإصابة العشرات. وأضاف المرصد أن تفجيرا عنيفا وقع في معسكر لجماعة جيش الإسلام قرب بلدة نصيب الحدودية.

وأشار المرصد إلى أن "23 شخصاً على الأقل معظمهم من عناصر جيش الإسلام قضوا وأصيب عشرات آخرون بجراح، جراء الانفجار الناجم عن تفجير شخص لنفسه في المعسكر"، لافتا إلى أن عدد القتلى مرشح للارتفاع.

مشاهدة الفيديو 24:26

المعارضة السورية ووحدة الصف!

في حين نقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عن مصدر إعلامي مقرب من جيش الإسلام أن "انتحاريا تسلل مساء الْيَوْمَ (أمس) الجمعة إلى معسكر تدريبي تابع لجيش الإسلام في منطقة نصيب على الحدود السورية الأردنية جنوب شرق مدينة درعا". وأضاف المصدر أن الانتحاري "استغل وجود اجتماع لعناصر الجيش داخل المعسكر وفجر نفسه، مما أدى لمقتل 20 شخصاً على الأقل".

ولم أي جهة تتبنّ التفجير، غير أن تنظيم "الدولة الإسلامية" المعروف إعلاميا بـ" داعش" استهدفوا في السابق فصائل معارضة بجنوب سوريا.

ومعبر نصيب الحدودي كان نقطة انتقال كبرى إلى سوريا للأفراد والبضائع القادمة من دول الخليج عبر السعودية والأردن، إلى أن سيطر عليه مقاتلون من المعارضة خلال الحرب الأهلية السورية.

وتقع بلدة نصيب في جنوب شرقي مدينة درعا التي تقع جنوب سوريا في منطقة يشملها وقف لإطلاق النار توسطت فيه الولايات المتحدة وروسيا ودخل حيز التنفيذ في يوليو/ تموز.

ع.أ.ج/ ع ج (أ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع