1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قتلى وجرحى في قصف إسرائيلي استهدف أنفاقا في غزة

أدت الغارات التي شنها الجيش الإسرائيلي على الشريط الحدودي بين مصر وغزة إلى سقوط أربعة قتلى على الأقل. الغارات التي وقعت الليلة الماضية جاءت ردا على إطلاق صواريخ على إسرائيل من غزة، وفقا للجيش الإسرائيلي.

default

الانفاق تعتبر مصدر لتوريد المواد الغذائية والمحروقات بالنسبة للإسرائيلين

صرح مسئولون فلسطينيون اليوم الثلاثاء 25 من آب/أغسطس بأن أربعة مواطنين فلسطينيين لقوا حتفهم وجرح ثلاثة آخرون جراء القصف الجوي الذي شنته المقاتلات الإسرائيلية على الشريط الحدودي بين مصر وقطاع غزة الليلة الماضية. وفي الوقت الذي أوردت صحيفة "هاآرتس" الإيسرائلية نبأ القصف ، أكدته الإذاعة الإسرائلية موضحة أن طائرة مقاتلة من سلاح الجو قصفت الليلة الماضية نفقا يستخدم لتهريب الوسائل القتالية في جنوب قطاع غزة.

القصف رد على الصوايخ

وصرح الجيش الإسرائيلي ان قصف النفق تم في اعقاب قيام فلسطينيين باطلاق ثلاث قذائف هاون باتجاه إسرائيل ، مما اسفر عن اصابة جندي إسرائيلي بجروح طفيفة. ونقلت الإذاعة عن مسؤول بوزارة الصحة في الحكومة الفلسطينية المقالة القول إن مصير اكثر من 10 اشخاص لايزال مجهولا بسبب انهيار النفق على الشريط الحدودي ، مضيفا ان طواقم الاسعاف والدفاع المدني سارعت الى الموقع وانها تقوم بعمليات بحث داخل نفقين. وذكر شهود عيان من الجانب المصرى ان الغارات الجوية الاسرائلية كانت مصحوبة بانفجارات شديدة بعد القاء قنابل مركزة على المناطق التى يعتقد وجود انفاق فيها مما أدى الى وقوع اهتزازات أرضية قوية تضررت منها المنازل والمباني فى رفح المصرية. وحسب وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.آ) أثار القصف حالة من الفزع بين سكان مدينة رفح المصرية ، ما دفعهم إلى إخلاء منازلهم والتوجة الى العريش التى تبعد نحو 50 كيلو مترا خوفا من وقوع اصابات بفعل القذائف الاسرائيلية على الشريط الحدودى الملاصق للمدينة.


الأنفاق هدف متكرر

BdT Israel greift Hamas an

الغارات الاخيرة تنهي عدة أسابيع من الهدوء النسبي

وتعتبر أنفاق التهريب المنتشرة في المناطق الحدودية مع مصر هدف متكرر للهجمات الإسرائيلية وعددها مازال بالمئات رغم تفجيرها أو إغراقها بالمياه في الهجمات الجوية التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي أو حتى بعد حملة قمع قامت بها في وقت سابق السلطات المصرية . وتقول إسرائيل إن هذه الأنفاق تستخدم لتهريب السلاح إلى قطاع غزة ، في حين يعتبرها الفلسطنيون وسيلة لهم لتعويض النقص الحاصل في المواد الغذائية وسلع أخرى تحظر إسرائيل دخولها إلى القطاع عبر المعابر المؤدية له.

يذكر وأنه وبعد أسابيع من الهدوء النسبي بين إسرائيل وحركة حماس المسيطرة على قطاع غزة منذ عام 2007 ، بدأ التوتر يخيم على الوضع من جديد خصوصا بعد مقتل مزارع فلسطيني وجرح آخر ، تمّ إطلاق النار عليهما من قبل جنود إسرائيليين. ولتوضيح ملابسات الحادث صرحت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن "جنودا فتحوا النار بعد استخدام التحذيرات المتعارف عليها باتجاه مشتبهين بهما كانا يقتربان من الحدود" في منطقة يحظر الجيش الإقتراب منها.

(و.ب/د.ب.آ/رويترز/آ.ف.ب)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات