1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى وجرحى في انفجار بالقاهرة وهجومين انتحاريين بسيناء

أعلنت مصادر أمنية عن مقتل مجند وإصابة أربعة عناصر شرطة في هجوم بقنبلة في حي مصر الجديدة بشرق القاهرة، كما أعلنت وزارة الداخلية عن مقتل انتحاريين ومجند في سيناء في انفجارين، استهدف أحدهما كمين أمني والآخر حافلة سياحية.

قال مصدر أمني مصري إن مجندا من الشرطة المصرية لقي حتفه اليوم الجمعة الثاني من مايو/آيار، وأصيب ضابط وثلاثة مجندين صباح اليوم الجمعة في انفجار في ميدان المحكمة بحي مصر الجديدة، شرق القاهرة، ووقع الانفجار بعبوة ناسفة تردد أنها كانت مزروعة في الموقع.

وأكد خبير متفجرات في الموقع في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) أن العبوة التي انفجرت أمام محكمة مصر الجديدة بدائية الصنع تم زرعها بجوار كشك المرور في الميدان، وجارى تمشيط المنطقة بالكامل من أجل التأكد من خلوها تماماً من أي عبوات ناسفة أخرى. وعززت قوات الأمن سريعا من وجودها في الموقع، كما توجه خبراء المفرقعات للكشف عن وجود عبوات أخرى محتملة في المنطقة.

من ناحية أخرى، قالت وزارة الداخلية المصرية إن مفجرا انتحاريا ومجندا في الجيش قتلا اليوم الجمعة بمحافظة جنوب سيناء في انفجار عبوة ناسفة كانت بحوزة الانتحاري خلال اشتباك قوة أمنية معه وإن ثلاثة رجال شرطة ومجندا بالجيش أصيبوا.

وأضافت الوزارة في بيان نشر بصفحتها على فيسبوك أن الانفجار وقع "عند تعامل قوات القول الأمني المشترك بين قوات الشرطة والقوات المسلحة والمعين لتأمين طرق الطور بجنوب سيناء." وتابعت أن القوة الأمنية اشتبكت مع الانتحاري عندما اقترب منها.

وقالت الوزارة في البيان إن انتحاريا آخر فجر عبوة ناسفة لدى مرور حافلة سياحية كانت تقل عمالاً، مما أدى لاشتعال النار في الحافلة وإصابة أربعة عمال إصابات طفيفة. وأضافت:"بتمشيط المنطقة عثرت أجهزة الأمن على سيارة خاصة بداخلها عدد من قذائف آر بى جى وتم فرض كردون (طوق) أمنى بتلك المنطقة والتحفظ على السيارة."

ولم تعلن أي جهة المسوؤلية عن الهجومين، غير أنه من المعروف أن شبه جزيرة سيناء تشهد نشاطا لمسلحين ينتمون لجماعات توصف بأنها "جهادية وتكفيرية". ومنذ عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في يوليو/ تموز بعد احتجاجات حاشدة طالبت بتنحيته، كثف مسلحون يعتقد أنهم متشددون إسلاميون هجماتهم على أهداف للجيش والشرطة.

ي.ب/ س.ك (د ب أ، ا ف ب، رويترز)