1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى وجرحى في اشتباكات ين أنصار مرسي ومؤيدي السيسي

تحدثت الأنباء الواردة من مصر عن وقوع قتلى وجرحى في الاسكندرية، واشتباكات بين متظاهرين من أنصار الرئيس المعزول مرسي وآخرين من مؤيدي قائد الجيش السيسي في عدة مدن مصرية، فيما تتواصل حشود الطرفين بالتدفق على ميادين مصر.

قُتل شخصان وأصيب 26 آخرون الجمعة في اشتباكات بين أنصار الرئيس المصري المعزول محمد مرسي ومعارضيه في الاسكندرية، بحسب ما أعلن مصدر طبي. وقال المسؤول في وزارة الصحة بالاسكندرية محمد أبو سليمان لوكالة فرانس برس إن "متظاهرين اثنين قتلا وأصيب 26 آخرون" في اشتباكات بين أنصار جماعة الإخوان المسلمين ومعارضيها في ميدان محطة الرمل بقلب الاسكندرية.

كما أوضحت مصادر لوكالة فرانس برس أن اشتباكات وقعت بعد ظهر اليوم الجمعة (26 يوليو/ تموز 2013) بشارع الترعة بشبرا بين الأهالي وبين مؤيدي مرسي المعزول الذين خرجوا بمسيرة من أمام مسجد الفتح بالخلفاوي وفي الوقت نفسه تظاهر عدد من المواطنين لتفويض الجيش لمواجهة الإرهاب للقضاء على الانفلات".

وأضافت المصادر أن متظاهرين داعمين للقوات المسلحة هتفوا "الجيش والشعب إيد واحده" و"حرق بعضهم صور مرسي ما أثار غضب مؤيديه، كما قام الأهالي برمي زجاجات من أسطح المنازل على مسيرة مؤيدي مرسي قبل أن يتدخل عدد آخر من الأهالي للفصل" بين المجموعتين. وتم نقل حوالي عشرة مصابين بإصابات خفيفة في معظمها إلى المستشفيات، بحسب شهود عيان.

من جهة أخرى قالت وكالة أنباء الشرق الأوسط إن مدينة دمياط (شمال شرق) شهدت "اشتباكات عنيفة بين الأهالي ومؤيدي الرئيس المعزول محمد مرسي" أسفرت عن إصابة عشرة أشخاص تم نقل عدد منهم إلى المستشفيات. وأضافت إن عددا من الإخوان كانوا "في انتظار سيارات تقلهم إلى القاهرة، حيث اشتبه عدد من المواطنين في وجود أسلحة في عدد من السيارات ما أدى إلى وقوع الاشتباكات".

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.ا) عن اللواء حاتم عثمان مدير أمن الغربية قوله إن إصابات وقعت صباح اليوم الجمعة في مواجهات بين مؤيدي ومعارضي الرئيس المعزول وذلك حال قيام المؤيدين بتكسير واجهات محطة سكة حديد مدينة المحلة الكبرى بميدان بنزايون. وقال إنه على إثر ذلك قام أبناء وشباب المحلة بالاشتباك مع المؤيدين لمرسي أثناء محاولتهم التوجة لركوب القطار للقاهرة. واضاف اللواء عثمان أن ستة من المصابين من جماعة الإخوان المسلمين و3 من الأهالي ومجند شرطة مؤكدا أن قوات الأمن تمكنت من السيطرة على الموقف.

في غضون ذلك، بدأ المصريون اليوم بعد صلاة الجمعة التجمع والاحتشاد في شوارع مصر وميادينها لحسم مواجهة محفوفة بالمخاطر بدأت منذ التظاهرات الشعبية الضخمة في 30 حزيران/ يونيو التي توجت بقيام الجيش بعزل الرئيس الإسلامي محمد مرسي الذي أمر القضاء المصري اليوم بحبسه 15 يوما على ذمة التحقيق بتهمة التخابر مع حماس.

وتحسبا لأي تجاوزات كثفت السلطات الإجراءات الأمنية في القاهرة وباقي المحافظات بعد أن أوقعت أعمال العنف الناجمة عن حالة الاضطراب السياسي في البلاد أكثر من 200 قتيل في خلال شهر.

وكان قائد القوات المسلحة المصرية ووزير الدفاع الفريق أول عبد الفتاح السيسي دعا الأربعاء الشعب المصري للاحتشاد في ميادين وشوارع البلاد الجمعة لمنحه "تفويضا لمواجهة العنف والإرهاب" الأمر الذي اعتبره الإخوان بمثابة دعوة "لحرب أهلية" ودعوا من جانبهم مع حلفائهم الإسلاميين إلى التظاهر الجمعة.

ف.ي/ ع.ج.م (د ب ا، أ ف ب، رويترز)