1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى وجرحى في اشتباكات بجنوب اليمن

ذكرت تقارير إخبارية نقلا عن مصادر طبية أن شخصين قتلا وأصيب ثلاثة في تبادل لإطلاق النار بين قوات الأمن وأشخاص يعتقد أنهم متمردون انفصاليون في جنوب اليمن. جاء ذلك غداة مقتل ستة أشخاص في مواجهات في عاصمة الجنوب عدن.

ذكرت مصادر أمنية وطبية أن شخصين قتلا وأصيب عشرة أشخاص آخرون أحدهم في حالة خطيرة في اشتباكات بين قوات الأمن اليمنية وانفصاليين في جنوب البلاد اليوم السبت (23 فبراير/شباط). ووقعت الاشتباكات بعد مظاهرات انفصالية في المكلا وغيل باوزير وعدن عاصمة دولة اليمن الجنوبي السابقة التي اتحدت مع الشمال في عام 1990. وقالت المصادر إن احد القتيلين مدني في الخمسين من عمره أصابه طلق ناري في مدينة عدن. وقتل الآخر في مدينة غيل باوزير قرب المكلا.

وقال حزب الإصلاح الإسلامي، أحد أكثر الأحزاب نفوذا في اليمن، اليوم السبت إن بعض الانفصاليين أضرموا النار في مقره بمدينة المكلا عاصمة محافظة حضرموت. وتسبب الحراك المتزايد من أجل إقامة دولة الجنوب مجددا في تصاعد حالة عدم الاستقرار السياسي بالبلاد حيث تخشى واشنطن من أن تفسح الفوضى السياسية المجال أمام تنظيم القاعدة لينشط هناك.

ويواجه اليمن أيضا تمردا من عناصر مرتبطين بالقاعدة في بعض المناطق الجنوبية وتمردا من الحوثيين في الشمال. واكتسبت الحركة الانفصالية قوة خلال مظاهرات حاشدة خرجت إلى الشوارع في أنحاء البلاد احتجاجا على حكم الرئيس السابق علي عبد الله صالح في عام 2011 ما أرغمه على التنحي.

Supporters of Yemen's President Abd-Rabbu Mansour Hadi attend a rally to mark the first anniversary of his election in the southern port city of Aden February 21, 2013. REUTERS/Khaled Abdullah (YEMEN - Tags: POLITICS ELECTIONS ANNIVERSARY)

مظاهرات مؤيدة للوحدة وأخرى تطالب بانفصال جنوب اليمن

ويوم الخميس أطلقت قوات الأمن النار على عشرات من دعاة الانفصال في عدن، حيث نظمت تظاهرتان متنافستان إحداهما لدعاة انفصال الجنوب والثانية نظمها إسلاميون يدعمون الرئيس عبد ربه منصور. وقتل ستة أشخاص بالرصاص أثناء المواجهات الخميس الماضي.

ووقعت اشتباكات في بلدة الضالع الجنوبية. وقالت مصادر طبية وشهود إن ستة أشخاص على الأقل قتلوا خلال اشتباكات عدن والضالع.

ويشكو الجنوبيون من تمييز ضدهم من جانب الحكومة في الشمال. وتمثل معالجة مشكلة الفوضى في اليمن أولوية للدول الخليجية والغربية لوقوع البلاد قرب طرق بحرية مهمة لشحن النفط وبجوار السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم.

م. أ. م/ع.ج.م ( د ب أ، رويترز)

مختارات