1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى وجرحى إثر ثوران بركان سينابونغ في إندونيسيا

ثار بركان ماونت سينابونج في جزيرة سومطرة الإندونيسية مما أسفر عن سقوط العديد من الضحايا بين قتيل وجريح. وزاد نشاط البركان في الأشهر القليلة الماضية وكان ينفث من حين لآخر أعمدة من الدخان والرماد في الهواء لعدة كيلومترات.

بدأت فرق الإغاثة اليوم (الأحد الثاني من فبراير/ شباط 2014) عملية بحث شاقة عن ناجين بعد مقتل أربعة عشر شخصا على الأقل أمس بسحب رماد حارق قذفه بركان سينابونغ في جزيرة سومطرة غرب إندونيسيا. ويفترض أن يبدأ حوالي مائة من عناصر فرق الإغاثة المزودين بمعدات وأقنعة الاوكسيجين البحث في طبقة من الرماد تبلغ سماكتها حوالي ثلاثين سنتيمترا، غطت بالكامل قرية سوكاميريا التي تبعد حوالي ثلاثة كيلومترات عن البركان.

وقال تري بوديارتو المسؤول في الوكالة الوطنية للكوارث لوكالة فرانس بريس "لا نعرف العدد الدقيق للمفقودين لكن رجال الإنقاذ سيستأنفون عمليات الإجلاء والبحث عن أشخاص عالقين". ولم يتحدث عن احتمال العثور على ناجين الذي يبدو ضئيلا إذ أن الرماد الحارق غطى المنطقة بأكملها السبت.

من جهته، حذر روبرت بيرانجينانجين الناطق باسم ادارة كارو حيث يقع البركان أن عمليات البحث قد تواجه صعوبة بسبب الأمطار في هذا الموسم، مما يجعل الأرض وحلية ويضطر فرق الإغاثة لوقف عملياتها. والى جانب القتلى الـ 14، وضع ثلاثة أشخاص في العناية المركزة بعد إصابتهم بحروق خطيرة.

وكان معظم القتلى والمصابون في الشريط غير المأهول والمحظور المحيط بالبركان الذي يسمى "المنطقة الحمراء" في سومطرة (شمال غرب اندونيسيا). وقال بوديارتو انه "موقع خطير جدا لكن عددا كبيرا من السياح تسللوا إليه لالتقاط صور". وبركان سينابوغ كان راكدا منذ 400 عام لكنه ثار في 2010 ثم في أيلول/ سبتمبر 2013. وقد هدأ نسبيا منذ منتصف كانون الثاني/ يناير لكنه ثار فجأة صباح السبت قاذفا الحمم والرماد إلى ارتفاع ألفي متر. ومنذ ايلول/ سبتمبر تم إجلاء 30 ألف شخص من المنطقة. لكن بعض السكان عادوا إلى منازلهم الجمعة بعد استشارة مركز الزلازل الذي أشار الى الهدوء الملاحظ.

(ح.ز/ أ.ف.ب / رويترز)

مختارات