1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى مدنيون في هجوم لطالبان على فندق بكابول في عيد النوروز

استهدفت حركة طالبان الأفغانية فندقا فخما في العاصمة كابول بهجوم نفذه أربعة أشخاص اسفر عن مقتل مدنيين بينهم أجانب وصحفي في وكالة فرانس برس. طالبان تبنت العملية وقالت إنها استهدفت مسؤولين "سكارى" كانوا يحتفلون بالنوروز.

ذكر تقرير إخباري صباح اليوم الجمعة (21 آذار/ مارس 2014) أن ثمانية أشخاص على الأقل قتلوا في هجوم لحركة طالبان على فندق فخم بكابول. ونقلت مصادر إعلامية عن نائب وزير الداخلية الجنرال محمد أيوب سالانجي القول إن من بين القتلى في الهجوم أطفال وأجانب. وقد سارعت حركة طالبان إلى إعلان مسؤوليتها عن الهجوم قائلة إنها "استهدفت المسؤولين الأفغان السكارى أثناء الاحتفال بعيد النورز" عيد رأس السنة الفارسية.

وهاجم أربعة مسلحون، جميعهم مراهقون، رواد الفندق مشدد الحراسة مساء أمس الخميس وذلك بعدما تسللوا وهم يخفون مسدسات في جواربهم، بحسب المسؤولين. وقتل المهاجمون الأربعة في تبادل لإطلاق النار مع قوات الأمن. وقتل ثمانية مدنيين على الأقل، بينهم أطفال وأجانب، في الهجوم، حسب ما أعلنت وزارة الداخلية الأفغانية اليوم الجمعة.

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية صديق صديقي في تغريدة على تويتر إن "ثمانية مدنيين، ثلاث نساء (أجنبيتان) وثلاثة رجال وطفلان، قتلوا في الهجوم الإرهابي على فندق سيرينا في كابول الليلة الماضية". ووقع هذا الهجوم قبل أسابيع من الانتخابات الرئاسية. وتمكن المهاجمون من اختراق الأمن المضروب على فندق سيرينا الذي يعتبر من بين الفنادق التي تحظى بأكبر قدر من الحماية في العاصمة الأفغانية.

وأحد المدنيين الذين قتلوا هو دبلوماسي سابق من الباراغواي كان في أفغانستان بصفة مراقب للانتخابات، حسب ما أعلن وزير خارجية الباراغوي. كما قتل سردار أحمد الصحافي في وكالة فرانس برس في كابول مع زوجته واثنين من أطفالهما في الهجوم. وتعرف مصور في مكتب فرانس برس في العاصمة الأفغانية على الجثث الأربع. وكان سردار احمد (40 عاما) من أبرز صحافيي مكتب فرانس برس في كابول حيث كان يعمل منذ العام 2003.

ويشار إلى أن هذا الفندق المؤلف من 177 غرفة ومخصص للدبلوماسيين والعمال الأجانب ورجال الأعمال الأفغان، تعرض لعملية انتحارية في كانون الثاني/ يناير 2008 أسفرت عن سقوط ثمانية قتلى وتبنتها طالبان.

أ.ح/ ح.ع.ح (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة