1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى حادث المنجم التركي بالمئات ولا أمل في ناجين

أعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي أن عدد قتلى انفجار منجم بمحافظة مانيسا ارتفع إلى أكثر من 200 شخص، واعتبر أن الأمل في العثور على ناجين من الانفجار يتضاءل. وتستمر عمليات الانقاذ في المنجم، الذي شبّ حريق بداخله.

أعلن وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي تانر يلدز صباح الأربعاء (14 مايو/ أيار 2014) أن "الآمال بالعثور على ناجين تتضاءل"، إثر الانفجار داخل منجم الفحم في محافظة مانيسا غرب البلاد. وبحسب حصيلة أولية للمأساة، التي تعتبر أحد أسوأ الحوادث التي تشهدها تركيا، فان 201 شخصاً قتلوا، فيما يستمر حريق في المنجم الواقع في سوما بمحافظة مانيسا، كما أعلن الوزير للصحفيين أثناء تفقده المكان.

هذا وتستمر عمليات الإنقاذ واستخراج الجثث في المنجم بعد أكثر من 12 ساعة من وقوع الانفجار. وأبلغ يلدز الصحفيين في الموقع أن من المعتقد أن مئات آخرين ما زالوا داخل المنجم الواقع في سوما، التي تبعد 120 كيلومتراً شمال شرق مدينة إزمير المطلة على بحر إيجه. وأضاف الوزير أن عدد الضحايا قد يواصل الارتفاع.

وضخ عمال إنقاذ الأكسجين إلى داخل المنجم لمحاولة إبقاء أولئك المحصورين داخله على قيد الحياة، بينما تجمع آلاف من الأقارب وزملاء عمال المنجم خارج مستشفى البلدة. وكان وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي قد أشار في وقت سابق إلى أن 787 عاملاً كانوا داخل المنجم وقت الانفجار، الذي يُعتقد أنه نتج عن عطل كهربائي.

وتم إخراج حوالي 80 شخصاً مصابين بجروح، من بينهم عدد من عمال الإنقاذ، بينهم أربعة في حالة خطيرة. يشار إلى أن الانفجارات داخل المناجم تقع باستمرار في تركيا، خصوصاً في تلك التابعة للقطاع الخاص. والحادث الأخطر كان قد وقع عام 1992، حين قضى 263 عاملاً في انفجار للغاز داخل منجم زونغولداك.

ي.أ/ و.ب (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات