1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قبيل الصمت.. السيسي وصباحي يكثفان حضورهما الإعلامي

قبل ساعات من بدء الصمت الانتخابي كثف مرشحا الرئاسة المصرية من الخطاب الإعلامي: السيسي شدد على تعظيم دور مؤسسات الدولة وصيانة الحرية. أما صباحي فتعهد بمحاربة الفساد والاستبداد وتحقيق أهداف الثورة.

شدد المرشح الرئاسي المصري عبد الفتاح السيسي - في مقابلة مساء اليوم الجمعة (23 مايو/أيار) مع ممثلي عدد من القنوات التليفزيونية - علي ضرورة تعظيم دور مؤسسات الدولة لمصلحة الوطن، مؤكدا أن المواطن المصري له كامل الحريات بشرط عدم التجاوز. وأوضح السيسي أن كافة الملفات لا يمكن أن تناقش أمام العالم وأنه لم يعد المصريين بوعود خارج قدراتهم احتراما للعقد الذي بينه وبينهم. وأشار السيسي إلى أنه سيختار فريقه بناء علي الكفاءة والوطنية، وقال إن تحديات الوطن كبيرة والجهود الفردية لا تكفي، مضيفا أن المشكلة الحقيقية بين الشعوب والحكام هي عدم وجود تواصل حقيقي.

وحول سؤال بشان السماح بالتظاهر دون ترخيص الداخلية قال السيسي "المسألة ليس أنها غير مقبولة مني بل الوضع هو الذي لا يسمح بذلك". وتابع "المجتمع يريد المضي قدما (..) هل بإمكان الناس تحمل احتجاجات غير قانونية بالنظر إلى الوضع الحالي؟". وأكد السيسي أن "القانون وجد لتنظيم الاحتجاجات وليس لمنعها".

وحول دور الإعلام في المجتمع، أكد السيسي علي أهمية دور الإعلام في تشكيل الوعي المصري وبناء شخصية الإنسان منذ الصغر، مشددا علي دوره في بناء لغة حوار وتفاهم بين فئات المجتمع المتنوعة. وأضاف أن "سمة الأمم المتحضرة هي المعرفة الواسعة والوعي الذي يساهم في بنائه التعليم ودور العبادة والأسرة والإعلام والذي يعد الأسرع تأثيرا وأشار إلي أن وسائل الإعلام أفرزت حالة من عدم الانسجام وحالة عقلية متشرذمة لدي المجتمع".

من ناحيته خاطب المرشح المنافس حمدين صباحي الشعب المصري قائلا إنه يثق في قدرة هذا "الشعب العظيم الذي أطاح برئيسين مستبدين فاسدين"، في إشارة إلى مبارك ومرسي، على الاختيار الصحيح في صناديق الاقتراع، مرددا العبارة التاريخية المعروفة لزعيم الثورة العرابية أحمد عرابي التي أطلقها من نفس المكان: "لقد خلقنا الله أحرارا ولن نستعبد بعد اليوم".

وأقسم صباحي أمام حشد من أنصاره تجمعوا في مؤتمر انتخابي بالقاهرة، "ألا تعود وجوه الفساد والاستبداد مرة أخرى". وقدم المرشح اليساري نفسه إلى الجماهير باعتباره ممثلا لثورة 25 يناير ومتعهدا بتحقيق هذه المطالب كافة وقال إنه لم يخض معركة الانتخابات الرئاسية طلبا للسلطة ولكن انحيازا لآمال وأحلام المصريين ولتحقيق أهداف ومطالب الثورة وعلى رأسها العدالة الاجتماعية.

على الصعيد الميداني اندلعت مواجهات جديدة الجمعة بين قوات الأمن وأنصار للرئيس الإسلامي المعزول محمد مرسي مخلفة قتيلين ونحو 20 مصابا، حسب وزارة الصحة المصرية. وأفادت مصادر أمنية أن الشرطة استخدمت الغاز المسيل للدموع لتفريق المتظاهرين. وفي وقت سابق الجمعة، انفجرت قنبلة محلية الصنع قرب محطة وقود للجيش في حي مدينة نصر بالقاهرة، وفق مصادر أمنية.

وتشهد مصر يومي الاثنين والثلاثاء القادمين انتخابات يبدو من شبه المؤكد أن قائد الجيش السابق عبد الفتاح السيسي سيفوز فيها.

ع.ج.م/ ف.ي (د ب أ، أ ف ب)