1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قادة الاتحاد الأوروبي يقررون بدء محادثات العضوية مع صربيا

اتفق القادة الأوروبيون خلال قمة في بروكسل على فتح مفاوضات الانضمام، مع صربيا "بحلول يناير/ كانون ثاني على أبعد تقدير"، وذلك تشجيعاً لجهود صربيا الرامية لتطبيع علاقاتها مع إقليمها السابق كوسوفو المستقل عن صريبيا.

أعطى قادة الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة (28 يونيو/حزيران 2013) موافقتهم على فتح مفاوضات مع صريبيا من أجل انضمامها للاتحاد الأوروبي. وقال دبلوماسي أوروبي رافضا الكشف عن إسمه أن "المجلس قرر فتح مفاوضات الانضمام مع صربيا بحلول يناير/ كانون الثاني على أبعد تقدير". ومنذ آذار/مارس 2012 وصربيا مرشحة للانضمام إلى الاتحاد الاوروبي مكافأة على جهودها الهادفة لتطبيع علاقاتها مع إقليمها السابق كوسوفو، الذي نال استقلاله.

وكانت بلغراد قد وقعت مع بريشتينا في 19 أبريل/ نيسان، تحت إشراف الاتحاد الأوروبي اتفاقاً وصف بأنه "تاريخي" وينص على تطبيع العلاقات بينهما بعد أشهر من المفاوضات الصعبة. ويمنح الاتفاق حكما ذاتياً موسعا لهذه المنطقة، لا سيما في مجالي القضاء والشرطة. ولا يزال يفتقر لحلول عملية حول بعض المسائل الشائكة مثل نظام الكهرباء في الشمال.

ورغم الموافقة المبدئية لدول الاتحاد الأووربي لبدء المفاوضات مع صريبيا، فإنه يتعين الموافقة أيضا على "إطار المفاوضات" خلال القمة الأوروبية المقررة في كانون أول/ديسمبر المقبل. وأعرب رئيس الوزراء الصربي ايفيكا داسيتش عن مخاوفه من أن الكلمة الأخيرة لقادة الاتحاد الأوروبي يمكن أن يتبعها "شروط جديدة" لبلاده. وقال في وقت سابق في الأسبوع الجاري، إنه يأمل في أن تتمكن صربيا من الانضمام إلى الكتلة خلال الأربع أو الخمس سنوات المقبلة.

غير أن رئيس البرلمان الأوروبي، الذي يجب أن يوافق على قرارات توسيع الاتحاد الأوروبي ، حذر من توقعات غير واقعية. وقال مارتن شولز لصحيفة "دي فيلت" الألمانية إنه لا يتوقع انضمامات جديدة للكتلة عدا كرواتيا "في المستقبل المنظور"، لافتا إلى "الضعف الناجم عن التوسيع" والضعف المؤسسي.

هـ د / م. س( أ ف ب / د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة