1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قادة الاتحاد الأوروبي يشيدون بتصديق ايرلندا على معاهدة لشبونة

أشاد كبار قادة الاتحاد الأوروبي اليوم بمصادقة ايرلندا على معاهدة لشبونة وحثوا كلا من بولندا والتشيك، آخر الدول الأعضاء في الاتحاد التي لم تصادق بعد على المعاهدة، على المصادقة على وثيقة إصلاح آلية صنع القرار الأوروبي.

default

معاهدة لشبونة تمهد الطريق أمام تسهيل عملية صنع القرار في الاتحاد الأوروبي

أعلنت الرئاسة السويدية للاتحاد الأوروبي أن موافقة الايرلنديين في استفتاء اليوم على معاهدة لشبونة "يوم سعيد لأوروبا". وقال رئيس الوزراء السويدي فردريك رينفيلد، الذي تتولى بلاده رئاسة الاتحاد الأوروبي حتى 31 كانون الأول/ديسمبر في بيان صحافي: "إنه يوم سعيد لأوروبا"، مضيفا أن "الطريق كان طويلا. والآن ستعمل الرئاسة بنشاط من أجل الوصول إلى نهايته".

كما قال خوسيه مانويل باروسو، رئيس المفوضية الأوروبية، الذي ظهر مرتديا رابطة عنق زمردية خضراء­لون علم ايرلندا­ على خلاف عاداته في ارتداء أزياء منمقة، عن التصويت إنه "يوم عظيم لأيرلندا وأوروبا". وأضاف باروسو: "الآن بعد أن وافقت كل الدول الأعضاء بشكل ديمقراطي على معاهدة لشبونة..آمل أن تتم الإجراءات اللازمة لدخولها حيز التنفيذ، في بولندا وجمهورية التشيك في أقرب وقت ممكن".

ميركل: "ألمانيا سعيدة جدا في يوم الوحدة الألمانية بنتائج الاستفتاء"

Angela Merkel / CDU

المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل هنأت الأيرلنديين بموافقتهم على معاهدة إصلاح الاتحاد الأوروبي

وفي أول رد فعل ألماني على إعلان نتائج الاستفتاء هنأت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأيرلنديين بموافقتهم على معاهدة إصلاح الاتحاد الأوروبي. وقالت ميركل اليوم أمام الصحفيين خلال مراسم الاحتفال الرئيسية بمناسبة يوم الوحدة الألمانية في مدينة زاربروكن الواقعة في غرب ألمانيا: "أريد أن أهنئ الشعب الأيرلندي بنتيجة الاستفتاء وأهنئ زميلي براين كوين.. إنها خطوة مهمة في طريق التصديق على معاهدة لشبونة، وينبغي أن أقول: ألمانيا سعيدة جدا في يوم الوحدة الألمانية بنتائج الاستفتاء".

وحسب النتائج الأولية للاستفتاء الذي جرى أمس في إيرلندا على معاهدة لشبونة لإًصلاح الاتحاد الأوروبي، فاز المؤيدون للمعاهدة بنسبة 68.42 في دائرة مدينة جنوب تيبيراري جنوبي البلاد. ويبدو من خلال النتائج الأولية أن الناخبين قد أنصتوا لتحذيرات ساسة ورؤساء شركات من أنهم إذا رفضوا هذه المعاهدة مرة أخرى مثلما فعلوا العام الماضي، فان هذا قد يؤدي إلى هروب الاستثمارات الأجنبية وعزل ايرلندا في الوقت الذي تكافح فيه أسوأ حالة ركود في الغرب.

Irland / EU / Referendum

موافقة الناخبين في إيرلنده خطوة مهمة في طريق التصديق على معاهدة لشبونة

ومن المتوقع أن تؤثر موافقة الايرلنديين بعد عام من رفضهم للمعاهدة على بولندا وجمهورية التشيك وتضغط عليهما لتسيران على خطى دول أخرى في الاتحاد الأوروبي أيدت المعاهدة، التي تهدف إلى تسهيل عملية صنع القرار في الاتحاد الذي يضم الآن 27 دولة. لكن لا يمكن أن تدخل حيز التنفيذ قبل أن تصادق عليها كل دول الاتحاد الأوروبي. وقد وافق البرلمان التشريعي في كل من جمهورية التشيك وبولندا على المعاهدة، غير أن رئيسي الدولتين لم يوقعا عليها بعد.

ويتوقع على نطاق واسع أن يوقع الرئيس البولندي ليخ كاتشنيسكي على المعاهدة هذا الأسبوع ، لتبقى مباركة الرئيس التشيكي فاتسلاف كلاوس ويبقى هو آخر من لم يوقع على الوثيقة. جدير بالذكر أن كلاوس يعد من أحد أبرز المعارضين للمعاهدة. غير أن باروسو قال بعد أن التقى كلاوس في قمم الاتحاد الأوروبي الأخيرة إنه "واثق" من أن الرئيس التشيكي سيوقع على المعاهدة.

(ل.م/ د.ب.ا، أ.ف.ب)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة