1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قادة الأجهزة الأمنية في ألمانيا يحذرون من مخاطر الهجمات الإرهابية

حذر مسؤولون في الشرطة الجنائية والأمن الداخلي في ألمانيا من وقوع اعتداءات إرهابية في البلاد في الفترة السابقة للانتخابات البرلمانية بهدف التأثير على نتائجها، وذلك بعد بث تسجيلات تحذير إرهابية على شبكة الانترنت.

default

المخاوف من هجمات إرهابية في ألمانيا تدفع إلى مزيد من لإجراءت الإحترازية


حذر قادة الأجهزة الأمنية في ألمانيا من ارتفاع مخاطر تعرض البلاد لهجمات من جانب "إرهابيين إسلاميين" مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية في ألمانيا خريف العام الجاري. وذكر هاينز فروم رئيس هيئة حماية الدستور، المعنية بالأمن الداخلي، لصحيفة "هامبورجر أبندبلات" الصادرة اليوم السبت (31 يناير/كانون الثاني) أن احتمال تعرض ألمانيا لهجمة "إرهابية" أصبح "مرتفعا للغاية". وأكد في الوقت نفسه أن أشرطة الفيديو الأخيرة تشير إلى أن الإعداد جاري حاليا "لتنفيذ هجمات ضد بلادنا". وأضاف فروم أن تنظيم القاعدة يترقب موعد الانتخابات البرلمانية في أيلول/سبتمبر المقبل ويهدف من خلال شن الهجمات إلى إجبار ألمانيا على سحب جنودها من أفغانستان. وأشار المسئول إلى تهديدات الإسلامي الألماني المغربي الأصل "حراش البكاي" في شريط الفيديو الأخير والتي تصب في هذا الاتجاه. وفي هذا الإطار، نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن فروم دعوته لمسلمي ألمانيا إلى التعاون مع السلطات للكشف عن "الإرهابيين الإسلاميين"، قائلاً: "حين يتجه شبان إلى التطرف، ينبغي إبلاغ السلطات بذلك".

"المخاوف الأكبر من المتشددين الألمان الذين اعتنقوا الإسلام"

Symbolbild deutsche Islamisten

شريط فيديو ظهر فيه "مسلم ألماني" يهدد بعمليات ارهابية في ألمانيا، وفا لما نقل عنه بعض الصح الألمانية

من ناحية أخرى أعرب يورج تسيركه، رئيس مكتب مكافحة الجريمة في حديث لمجلة "فوكوس" عن مخاوفه من تعرض بلاده لهجمات على غرار هجمات مدريد التي أعقبتها مباشرة الانتخابات وتغيير الحكومة واضطرار أسبانيا لسحب جنودها من العراق، مشيراً إلى أن هناك "نقاط شبه" مع الوضع في أسبانيا عام 2004. وشدد تسيركه على خطورة المتشددين الألمان الذين اعتنقوا الديانة الإسلامية، وأوضح قائلا "هؤلاء تتوفر لديهم المعلومات حول البنية الأساسية في ألمانيا وهم في حالة اندماج عادية مع المجتمع، كما أن مظهرهم لا يثير الريبة". واختتم تسيركه حديثه بقوله إن أشرطة الفيديو الأخيرة توضح بما لا يدع مجالا للشك أن "ألمانيا ومصالحها في الخارج مستهدفة من قبل الإرهابيين". الجدير بالذكر أن هجمات مدريد عام 2004 أسفرت عن مقتل 191 شخصا وإصابة أكثر من 1800 شخص.

مختارات