1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

في ذكرى الثورة المصرية: السيسي يتعهد بمعاقبة مرتكبي التفجيرات

تعهد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي بـ "القصاص" بعد ساعات من مقتل ضابطين في تفجيرات أمام قصر الاتحادية الرئاسي في القاهرة، ذلك بعد مرور عام تقريبا على التغيير السياسي الثاني في مصر.

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في كلمة ألقاها اليوم الاثنين ( 30 حزيران/ يونيو 2014) بمناسبة الذكرى الأولى لثورة يونيو، إن الثورة صححت مسار ثورة 25 كانون الثاني/يناير وما حملته من تطلعات العيش الكريم والعدالة الاجتماعية والكرامة الإنسانية.

وقال السيسي "فقدنا اليوم شهداء جدد.. وانني لأعاهد الله وأسرهم وأرواحهم الطاهرة بان الدولة ستقتص لهم قصاصا عادلا ناجزا". وأضاف السيسي "ما زال الإرهاب الأسود يحاول الوقوف أمام إرادة المصريين وأمالهم وتطلعاتهم ".

وشدد السيسي على الصعوبات التي تواجه مصر حاليا بالقول "لا يخفي عليكم صعوبة الأوضاع الاقتصادية والأمنية التي يمر بها الوطن". مؤكد انه "لا يمكن للدولة ان تتخلي عن مسؤوليتها إزاء هذه الأوضاع.. لن نتهرب من المواجهة تحت ذريعة الاعتبارات والمواءمات السياسية". وأضاف الرئيس المصري :"سننجز الاستحقاق الثالث لنستكمل البناء التشريعي لدولتنا" وأنه سيتم إصدار تشريعات كفيلة بردع كل من تسول له نفسه المساس باستقرار البلاد

التفجيرات قرب قصر الاتحادية الرئاسي جاءت بعد اقل من شهر من تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي منصبه رسميا في الثامن من حزيران/يونيو الجاري، ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان السيسي موجودا داخل القصر أثناء تلك الهجمات أم لا.

م.م/ ع .ج (أ ف ب ، د ب أ)