1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

خاص: العراق اليوم

في العراق: بدلا من مدارس الطين مدارس الخيام

رغم المبالغ الهائلة المخصصة لقطاع التعليم لازالت المدارس العراقية تعاني من الإهمال، مدرسة تابعة لناحية الغراف قضاء الشطرة هي نموذج لمشاكل التعليم في العراق.

Irak Ausbildung Schule Schulsystem

تحولت مدرسة سدرة المنتهى الأولية بمحافظة الناصرية العراقية إلى سبع خيام يجلس بداخلها التلاميذ يتلقون دروسهم في الطقس البارد وتحت الأمطار.في حين أن الحكومة العراقية كانت قد أعلنت قبل عامين أنها ستنشئ مدارس جديدة لتحل محل المدارس المبنية بالطين في الناصرية، وتم هدم ما يزيد على 200 مدرسة مبنية بالطين في المحافظة تمهيدا لإنشاء المباني الجديدة لكن التلاميذ ما زالوا يدرسون داخل الخيام في العراء.

لكل صف خيمة

كريم ناصح مدير مدرسة سدرة المنتهى الأولية وصف الوضع باللهجة العراقية قائلا "القرى التابعة لهذه المدرسة حوالي خمس قرى.. تابعة لناحية الغراف قضاء الشطرة.. بالنسبة لعدد التلاميذ 152. عندنا تسرب كبير بأعداد التلاميذ من المدرسة .. العام الماضي ما كان عندنا صف أول (الصف الأول) لأن حوالي 40 من التلاميذ بطلوا وانتقلنا لغير مدرسة، بسبب المسافة البعيدة..هذه السنة كانوا 67 تلاميذ الصف الأول .. يعني زاد العدد مضاعف. إحنا مدرسة متكاملة تتكون من سبع شعب. ولكل شعبة خيمة أي سبع خيام".

Neues Schul- und Studienjahr im Irak

مدرسة في بغداد

الأمطار تمنع الدراسة

وزادت الأمطار الغزيرة التي سقطت على العراق في الآونة الأخيرة من صعوبة الظروف، إذ توقف التلاميذ عن الذهاب إلى المدرسة. وقال شهيد أحمد رئيس لجنة التربية في مجلس محافظة الناصرية "إذا هطلت الأمطار كما هطلت في الأيام السابقة قبل أسبوع أو أسبوعين ينقطع دوام المدرسة وينقطع التلاميذ ولم يتمكنوا من الوصول إلى المدرسة. والخيام التي ترونها أمامكم كانت في أيام الأمطار مفروشة على الأرض لأن حبالها متقطعة لذلك ترون هذه الخيام الآن ملطخة بالطين وهذا دليل على أن الدوام قد يتعطل في هذه المدرسة. وهذه حالة مأساوية". وأضاف أن المشاكل لا تتوقف عند هذا الحد بل تشمل أيضا افتقار المدرسة إلى أبسط المرافق مثل الماء والصرف الصحيين. وقال "المدرسة الآن بحاجة للكثير. لا يوجد ماء صالح للشرب للمعلمين والتلاميذ. لا توجد مرافق صحية. وأعتقد أن المرافق الصحية الموجودة في المدرسة هي مجرد ما يسمى بالعراقي بوري، أي صنبور مياه.. والمرافق هي عبارة عن مبنى مغطى من القصب".

وتقع مدرسة سدرة المنتهى في بلدة الغراف التي يوجد بها واحد من أكبر حقول النفط العراقية. ويضطر التلاميذ إلى الشرب من ترعة قريبة من الخيام التي يتلقون فيها الدروس.

ز.أ.ب. / ع. خ. ( رويترز)

مواضيع ذات صلة