1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

في الأول من أبريل: لا تصدق وسائل الإعلام!

هل قررت الحكومة الألمانية توحيد توقيتها مع بكين؟ وهل نجح العلماء فعلا في اكتشاف طريقة للتغلب على الجاذبية الأرضية والسير بلا وزن فوق الأرض؟ أخبار مدهشة يحلو لوسائل الإعلام في ألمانيا نشرها بمناسبة الأول من ابريل/نيسان.

default

كذبة أبريل تقليد قديم في أوروبا

لتسهيل التبادل التجاري مع الصين، قررت ألمانيا توحيد توقيتها مع بكين، مما يعني أن على المواطنين الألمان بدءا من اليوم تقديم ساعاتهم 7 ساعات كاملة. كما قررت بريطانيا التخلي عن نظامها المروري القائم على القيادة ناحية اليمين، حيث أصدرت وزارة المواصلات البريطانية أمرا باستبدال جميع السيارات الخاصة بأخرى يجلس السائق فيها ناحية اليسار، وذلك على نفقة الدولة. أما على صعيد الاكتشافات العلمية، فقد نجحت مجموعة من العلماء في اكتشاف طريقة للتغلب على الجاذبية الأرضية، حيث استطاعت استغلال مواضع النجوم في السماء لتقليل الجاذبية، ونجح الأشخاص الذين تطوعوا لإجراء التجربة في التحرر من الجاذبية والسير فوق الأرض معدومين الوزن.

عزيزي القارئ: ابتسم، فنحن في أول أبريل/نيسان، وما قرأته في الفقرة السابقة هو عينة من الأخبار الطريفة والمدهشة، التي تنشرها بعض وسائل الإعلام في ألمانيا بمناسبة بداية شهر أبريل، وهو ما يعرف بكذبة أو مزحة شهر أبريل. البعض قد يتعجب لها وينكرها، والبعض الآخر قد يصدقها ثم يكتشف في النهاية أن الأمر لم يكن سوى مزحة.

تقليد المزحة قديم

Spaghetti-Ernte

مكرونة السباجيتي قد تنمو أحيانا على الأشجار: خبر أذاعتها قناة بي بي سي في أول أبريل 1957

ولهذا التقليد تاريخ طويل في ألمانيا وأوروبا، بل في أمريكا الشمالية وأفريقيا الجنوبية أيضاً، ليس فقط في وسائل الإعلام ولكن أيضا في جهات العمل وفي المدارس، إذ يكثر أن يشترك الزملاء في العمل بالإيقاع بأحد زملائهم في مقلب طريف بمناسبة بداية شهر أبريل/نيسان. ولكن لماذا ترتبط المزحة والدعابة بشهر أبريل؟ لا أحد يعرف على وجه الدقة.

البعض يقول إن الأمر مرتبط بالإصلاحات التي أجرتها فرنسا على التقويم الميلادي في القرن السادس عشر، فوفقا لهذه الإصلاحات، تم تعديل رأس السنة ليصبح بداية شهر يناير/كانون ثاني بدلا من بداية شهر أبريل/نيسان. غير أن البعض استمر في تبادل الهدايا في بداية شهر أبريل. آخرون يقولون إن تقليد مزحة أبريل يضرب بجذوره بعيدا في التاريخ اليوناني والروماني.

هل ستلغي الحكومة الألمانية مزحة أبريل؟

لكن بصرف النظر عن أصل مزحة أبريل، فإن الحكومة الألمانية تريد أن تبحث الآن مصيرها المستقبلي، حيث شكلت لجنة خاصة للقيام بهذا المهمة. رئيس اللجنة لودفيج ليربا يقول إن مزحة ابريل ترفع الروح المعنوية للمواطنين، وتزيد من قوتهم الشرائية عندما يتبادلون الهدايا. لكن ليربا أضاف أن المبالغة في المزحة عبر بث أخبار غير صحيحة قد يؤدي إلى خسائر غير قليلة للاقتصاد المحلي، لذلك تدرس الحكومة الألمانية إمكانية إلغاء المزحة، وفقا لليربا.

ترى هل ما قاله السيد ليربا حول إلغاء المزحة هو مزحة أخرى؟ ربما. فبالطبع لن تستطيع الحكومة منع الناس من تبادل المقالب الطريفة في هذا اليوم، وإنما كل ما يمكنها فعله هو توعية وسائل الإعلام والمسؤولين لعدم تناقل أخبار قد تكون ضارة.

مختارات