1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

فيليب لام - "القائد" الذي سطر اسمه في تاريخ كرة القدم الألمانية

يخوض فيليب لام السبت آخر مباراياته. إنه لاعب من نوع خاص وينتمي لعظماء الكرة في ألمانيا أمثال بكنباور وكلينسمان. "أعاد اختراع لعب المدافعين من جديد." وصراحته تبعث على الاحترام. وقبل اعتزاله كشف لام عن بعض أسراره.

يحتفل بايرن ميونيخ بشكل رسمي السبت (20 مايو/ أيار) بلقبه الـ27، والخامس على التوالي، في الدوري الألماني لكرة القدم، وجهز النادي برنامجا ضخما، يتضمن أيضا تكريم القائد فيليب لام (33 عاما)، الذي سيخوض آخر مبارياته قبل الاعتزال، وستكون أمام فرايبورغ.

ويقول ألفريد دراكسلر المعلق بموقع بيلد الألماني إن فيليب لام، الذي يلعب في مركز الظهير الأيمن عادة، يعتبر أحد أهم لاعبي كرة القدم الألمانية في تاريخها رغم صغر بنيته الجسمانية. يبلغ طوله 1.70 متر ورغم ذلك فإنه "ينتمي لمجموعة القادة العظام: فريتس فالتر، أوفى زيلر، بكنباور، ماتيوس ويورغن كلينسمان." لكن الغريب هو أنه لم يفز أبدا بلقب "لاعب العام" في ألمانيا، وكانت أكبر منزلة وصل إليها هي المرتبة الثانية، ذات مرة.

ألقاب وأرقام من نوع آخر

ومن لديه شكوك في أن فيليب لام هو أكد كبار الكرة الألمانية عليه فقط أن يتعرف على إنجازات هذا اللاعب، الذي خاض مع منتخب بلاده 113 مباراة دولية. فقد كان قائد الفريق الفائز بكأس العالم 2014، وخاض ثلاث نهائيات بدوري أبطال أوروبا، فاز بإحداها عام 2013، وفي نفس العام فاز بالثلاثية. وحصد دوري ألمانيا (البوندسليغا) 8 مرات وهو رقم قياسي، يتساوى فيه مع أوليفر كان، وشفاينشتايغر، ومِهمت شول. كما فاز بكأس الاتحاد الألماني 7 مرات وفاز بثنائية الدوري والكأس 5 مرات، "فهل هناك أسئلة أخرى؟"، يوضح دراكسلر.

وبعيدا عن الألقاب فمن المعلوم أن لاعبي خط الظهر، الذي ينتمي إليهم فيليب لام هم أكثر اللاعبين تلقيا للإنذارات وحالات الطرد. لكن لام لم يطرد ولو مرة واحدة خلال 331 مباراة خاضها في الدوري الألماني. بل إنه يرتكب خطأ (فاول) كل 159 دقيقة، وبحساب آخر كل مباراة ونصف تقريبا.

فيليب لام لا يحتاج إلى ارتكاب أخطاء ضد خصمه، يقول ألفريد دراكسلر ويضيف "إنه يحلل المسافة بينه وبين خصمه ويقوم بتشريحه بأسلوب نظيف ودقيق مثل الجراح. لقد أعاد اختراع لعب المدافعين من جديد." ووصفه مدربه السابق بيب غوارديولا حين أعلن أنه سيعتزل بأنه "أذكى لاعب قمت بتدريبه." أما مدربه الحالي أنشيلوتي فقد كتب على موقع تويتر: "ستبقى دائما قائدنا، لقد كان شرفا بالنسبة لنا."

Fußball Bundesliga FC Schalke 04 - FC Bayern München (Imago/Jan Huebner)

فيليب لام لا يحتاج لارتكاب خطأ ضد المنافس. ويرتكب خطأ واحدا فقط في كل مباراة ونصف تقريبا: رقم مذهل!

صراحة لا مثيل لها

فيليب لام يلقى التقدير أيضا بسبب خطه الواضح في التصريحات. فقد وقف بقوة إلى جانب المدرب السابق لويس فان خال عندما كانت إدارة بايرن عام 2009 تدرس بقاء فان خال من رحيله. وانتقد لام الإدارة بشدة في بعض وسائل الإعلام مؤكدا كفاحه من أجل المدرب.

عندما أعلن أنه سيعتزل عرضت عليه إدارة بايرن منصب المدير الرياضي ولكن بدون صلاحيات عضو مجلس الإدارة فرفض لام وأعرب في تصريحات إعلامية عن اعتقاده بأن أولي هونيس لن يترك مجالا لأحد وقال "إنه (هونيس) يريد أن يدير الأمور بنفسه." وأضاف لام "لدينا تصورات مختلفة عن المناصب، ولهذا فالأمر انتهى بالنسبة لي."

وعلى مستوى المنتخب الألماني، عندما أصيب ميشائيل بالاك قبيل كأس العالم 2010، أصبح لام القائد البديل، لكنه أعلنها صراحة وبسرعة أنه يريد أن يحتفظ بشارة القائد. وقد سبب ذلك في حدوث قطيعة بينه وبين بالاك.

لام يكشف بعض أسراره

في مقابلة مع موقع "شبورت 1" نشرها الجمعة (19 مايو/ أيار) تحدث فيليب لام عن مواقف فارقة في مسيرته وكشف النقاب عن بعض أسراره. وقال إن لاعبه المفضل هو "ولدنا في المنزل.. عندما يراوغني تكون الفرحة عظيمة." وعن أفضل مبارياته قال لام "خضت 500 مباراة وسأترك للجمهور اختيار أفضلها.

وأكد فيليب لام في المقابلة أن أسوأ مبارياته على الإطلاق هي الشوط الأول في نهائي أمم أوروبا 2008، التي خسرها المانشافت أمام منتخب إسبانيا. والمنافس المفضل له هو ريال مدريد، وأحب الملاعب إلى قلبه بجانب أليانز أرينا هو ملعب سانتياغو برنابيو.

Philipp Lahm privat mit Frau und Kind beim Oktoberfest 2014 (picture alliance/sampics/Stefan Matzke)

فيليب لام مع زوجته كلاوديا وابنه يوليان في احتفال "أكتوبر فست" عام 2014. لام: ابني هو لاعبي المفضل

بعد اعتزاله سيتوجه من جمعة لأخرى إلى فندق الفريق ليشاهد زملائه مانويل نوير وتوماس مولر وماتس هوميلس وهم يلعبون أوراق الكوتشينه البافارية الشهيرة "شاف كوبف"، حيث كان دائما رابعهم، والآن يرشح لخلافته معهم يوسوا كيميش.

أما أفضل ما عاشه على مستوى الرياضة فهو فوزه بالثلاثية عام 2013 وفوزه بمونديال البرازيل على ملعب ماراكانا لشهير "كما أن تمديد العقد أو أول عقد كلاعب محترف كانت أمورا مميزة بعض الشيء." وكان أطرف موقف له هو أن شخصا سأله ذات مرة إذا ما كان شقيقا لفيليب لام.

بينما أسوأ ما عاشه كلاعب هو "الإصابات.. وفي مرة نقلت بالطائرة الهوليكوبتر ومعي زوجتي قبل خمسة أعوام وكانت هناك رياح شديدة، لقد كان ذلك مزيجا غير جيد من المشاعر بالنسبة لي."

مختارات

مواضيع ذات صلة